مركز عالمي للابتكار الزراعي

تأكيداً واستمراراً للسير على نهج الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان باعتبار الزراعة هي أساس الحضارة، تسير القيادة الرشيدة في دولة الإمارات على النهج ذاته.

وتأتي مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان باعتماد مجموعة من الحزم التحفيزية تصل قيمتها إلى مليار درهم لاستقطاب الشركات المتخصصة في مجال التكنولوجيا الزراعية، المحلية والعالمية إلى أبوظبي، إضافة إلى دفع جهود تطوير منظومة التكنولوجيا الزراعية في الإمارة وترسيخ مكانة أبوظبي مركزاً عالمياً للابتكار في مجال الزراعة في البيئات الصحراوية.

وكما هو نهج دولة الإمارات دائماً التطلع للمراكز الأولى والريادية، خاصة في مجالات التنمية المستدامة، واعتمادها أحدث أساليب الابتكار والعلوم الحديثة، فإنها تطمح لأن تكون في مركز الريادة العالمية بالزراعة في المناطق الصحراوية، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بقوله: «نتطلع إلى جعل أبوظبي مركزاً عالمياً رائداً للابتكار الزراعي في البيئات الصحراوية».

مما لا شك فيه أن طرح القيادة الرشيدة هذه المبادرة سيسهم بشكل فعال في تنويع الاقتصاد الوطني، ودفع عجلة مسيرة التنمية المستدامة في الدولة.

كما أنه سيجذب الاستثمارات الأجنبية وشركات التكنولوجيا الزراعية المحلية والعالمية، الأمر الذي سيحدث نقلة نوعية في القطاع الزراعي ويساعد في تحقيق الأمن الغذائي، ويوفر فرص عمالة إضافية، وسيحوّل التحديات الراهنة إلى فرص واعدة تحقق منافع اقتصادية متوسطة وطويلة الأجل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات