الفضاء مستقبل الوطن

تسعى دولة الإمارات بخطى حثيثة وبتوجيهات قيادتها الرشيدة إلى اقتحام المجالات الحيوية، التي تساهم بشكل فعال في التنمية المستدامة، وفي بناء مستقبل زاهر للوطن وللأجيال ولهذا استطاعت دولة الإمارات خلال سنوات معدودة وبفضل رؤية قيادتها السديدة أن تؤسس قاعدة اقتصادية وبنية تحتية متطورة على أحدث المستويات العالمية، وتمكنت من إعداد كفاءات إماراتية شابة عالية التأهيل ومزودة بأحدث العلوم والإمكانيات، الأمر الذي مكن دولة الإمارات لتكون من الأوائل في المنطقة ضمن السباق العالمي لاكتشاف الفضاء.

ويأتي اعتماد مجلس الوزراء برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الاستراتيجية الوطنية للفضاء 2030 ليكلل هذه الجهود، ويضع لها الإطار العملي والخطوات التنفيذية حتى تحقق أهدافها المرجوة منها على أكمل وجه لتضع دولة الإمارات ضمن مصاف الدول المعدودة في هذا المجال الحيوي الذي تحتكره الدول الصناعية الكبرى.

لقد حققت دولة الإمارات خطوات عملية بارزة في مجال الفضاء، وقد أوضحها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم قائلاً: «بالأمس قاد المواطن الإماراتي إطلاق أول قمر صناعي. وهو بالغد القريب سيتولى إدارة أكبر المحطات العالمية في العلوم والفضاء من أرض الإمارات، فقطاع الفضاء هو مستقبل المواطن الإماراتي. ينطلق من أرض زايد لصناعة مستقبل العالم».

الاستثمار في المشاريع والمجالات الفضائية يدفع حركة التنمية المستدامة للأمام، ويعود بالنفع على الوطن والمواطن، ويهدف إلى ترسيخ قواعد صناعة الفضاء وإعدادها لأجيال المستقبل، ويضع الإمارات في مصاف الدول المتقدمة في تلك الصناعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات