مشاريع لتعزيز مسيرة الاتحاد

تُولي القيادة الرشيدة في دولة الإمارات اهتماماً بالغاً بعملية التنمية المستدامة في كافة أركان الدولة، ولم تكن الإمارات لتحقق ما حققته من إنجازات كبيرة وطفرة هائلة في التنمية والبناء سوى بالعمل في كل مكان والنهوض بكل الإمارات السبع معاً، خاصة أن الطفرة العمرانية وشبكات الطرق الحديثة في الدولة قربت المسافات بشكل كبير بين الإمارات ووحدت مستويات التنمية والتطور فيها جميعاً، وتقوم الحكومة الاتحادية بدور كبير في هذا المجال، حيث تتولى تنفيذ العديد من المشاريع في المناطق الشمالية مواكبة مع المشاريع في أبوظبي ودبي وباقي الإمارات، وها هو صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم يواصل جولاته الميدانية في كافة أنحاء الدولة لمتابعة مشاريع البناء والتنمية، حيث أعلن سموّه عن اعتماد 11 مليار درهم للطرق والبنى التحتية الاتحادية في المناطق الشمالية.

الاهتمام بمنظومة الطرق والمواصلات في دولة الإمارات يعكس بوضوح اهتمام القيادة الرشيدة بتعزيز ودعم الاتحاد وتكريس إحساس كافة مواطني الدولة بأنهم أبناء وطن واحد، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في جولته بقوله: «كافة مشاريع الطرق والمواصلات في مختلف إمارات الدولة هدفها بناء دولة تقدم خدمات هي الأرقى عالمياً لمواطنينا، وربط مناطق الدولة بالطرق الاتحادية هو تعزيز لمسيرة الاتحاد وتقريب للجسد الواحد»، مضيفاً سموه: «منظومة المواصلات في الإمارات تحتل جزءاً رئيسياً في مشاريع البنية التحتية، وهي تترجم رؤيتنا المستقبلية نحو تحقيق تنمية مستدامة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات