صحة المواطن تصنع التنمية

تولي دولة الإمارات، قيادة وحكومة، اهتماماً كبيراً لصحة المواطنين والمقيمين على أرضها، وتبذل كل جهودها من أجل توفير أرقى المستويات الطبية والعلاجية وتزويد المستشفيات داخل الدولة بها. ويندرج ذلك في إطار الاهتمام بالإنسان ووضعه على رأس أولويات واهتمامات القيادة الرشيدة، وضمن خطط الاستثمار في الطاقة البشرية الذي اعتبرته القيادة الحكيمة «استثماراً لا يعرف الخسارة».

وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أثناء زيارته معرض الصحة العربي عن سعادته بهذا التجمع الطبي العالمي المهم الذي يجذب كبرى الشركات العالمية، وأكد سموه اهتمام دولة الإمارات قيادة وحكومة بتوفير جميع الوسائل والإمكانات المتطورة في قطاع الرعاية الصحية من أجل إسعاد المواطن وحمايته من الأمراض خاصة الخطيرة منها، لأن الإنسان، كما قال سموه، هو أساس التنمية ومحورها الرئيسي وعليه يجب أن يكون معافى سليماً كي يتمكن من أداء مسؤولياته الوطنية والعملية والإسهام بفاعلية وبكفاءة عالية في مسيرة التنمية والتطوير في بلادنا.

وتأتي استضافة دبي لمعرض الصحة العربي في نسخته الرابعة والأربعين، والذي يعد ثاني أكبر المعارض الصحية والطبية على مستوى العالم، لتعكس مدى اهتمام الدولة بصحة الإنسان على أرض الإمارات، حيث تشارك فيه شركات عالمية كبرى متخصصة في قطاع الرعاية الصحية بكل جوانبها، من معدات وأجهزة طبية وعلاجية وأدوية وأخرى لتجهيز المستشفيات وإدارتها وتشغيلها بالاعتماد الكلي على الذكاء الاصطناعي، الذي اتجهت الشركات المتخصصة في هذا المجال إلى توظيفه في الصناعات الطبية على مستوى العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات