الإنسان هو الهدف

كافة الجهود في دولة الإمارات العربية المتحدة، موجهة لخدمة الشعب، وللإنسان على أرض الإمارات، وهذا ما تعكسه بوضوح الموازنة العامة لإمارة دبي للعام 2019، التي تبرز بوضوح مدى اهتمام الحكومة بالإنسان الذي يُعتبر الثروة الحقيقية للوطن.

كما أكد ذلك صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حيث حافظت الحكومة في هذه الموازنة على نفس الزخم الذي شهدته موازنة العام المالي المنتهي 2018، الذي شهد أكبر موازنة في تاريخ الإمارة، جرّاء النمو السكاني، والاستحقاقات المترتبة على استضافة إكسبو 2020، والتطوير المستمر للبنية التحتية ورؤية الإمارة 2021، والعمل على رفع مستوى رفاه المواطنين والمقيمين في الإمارة وسعادتهم، بما يحقق توجيهات القيادة الرشيدة.

وتؤكد توجهات الموازنة الجديدة على مدى الاهتمام الفائق بالإنسان على أرض الوطن، وتحسين مستوى معيشته بالقدر الذي يضعه على أعلى المستويات في العالم، حيث حظيت قطاعات الصحة والتعليم والبنية التحتية والإسكان ورعاية المرأة والطفل والاهتمام بالشباب والرياضة، والعمل على تطوير صندوق المنافع الاجتماعية، ودعم الأسر وتحفيزها، بالنصيب الأكبر من إجمالي الإنفاق الحكومي، الأمر الذي يسهم في جعل دبي واحدة من أفضل المدن للمعيشة في العالم. كما تتيح الموازنة توفير نحو ألفين وخمسمائة فرصة عمل جديدة.

اهتمام الحكومة بالحفاظ على زخم الموازنة العامة يعكس مدى اهتمام القيادة الرشيدة بتقدم وازدهار وترسيخ مكانة دبي في مقدمة مدن العالم، وقدراتها على جذب الاستثمارات والسائحين والراغبين في العمل، والساعين لتحقيق أحلامهم وطموحاتهم لحياة أفضل.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات