السعودية خط أحمر

المملكة العربية السعودية ليست دولة عادية، إنها مهمة وقامة وحصن ودرع ومرجعية للعرب وللمسلمين جميعاً، والتعرض لها أو تهديدها يعد تجاوزاً للخطوط الحمراء للعرب والمسلمين كافة، ويستوجب التصدي والتضامن والدعم والتأييد للمملكة في مواجهة كل من تسوّل له نفسه المساس بها.

وهذا ما أكدته دولة الإمارات العربية المتحدة بتضامنها ووقوفها مع المملكة الشقيقة تجاه ما صدر أخيراً عن مجلس الشيوخ الأميركي، وضد كل مَن يحاول المساس بموقع المملكة ومكانتها الإقليمية، وهو نفس الموقف الذي اتخذته مملكة البحرين ومنظمة التعاون الإسلامي وغيرها.

ليس من المقبول من أي كان التدخل في الشؤون الداخلية للمملكة، والتعرض لقيادتها تحت أي مسوغ أو مبرر، هذا هو موقف الإمارات الرافض تماماً لأية ادعاءات واتهامات للمملكة لا أساس لها من الصحة، ولكل المحاولات التي من شأنها إلحاق الضرر بدور السعودية الأساسي في إرساء الأمن والسلام الإقليمي ومكانتها العربية والإسلامية والدولية.

دعم المملكة العربية السعودية واجب وطني عروبي وإسلامي، خاصة فيما تبذله من جهود لمواجهة التطرف والإرهاب، وتأكيدها على أهمية العمل الدولي لتعزيز السلام والاستقرار في مختلف أنحاء العالم، وكذلك قيادتها التحالف العربي من أجل استعادة الشرعية في اليمن الشقيق، وهو الموقف الذي ثبت صحته للجميع، وذلك بعد إخضاع الميليشيا الحوثية الانقلابية الإيرانية وإجبارها على الجلوس وقبول اتفاقات السويد.

على الكونغرس الأميركي أن يتوخى الحقائق، ويبتعد عن الأكاذيب التي تطلقها الجهات الكارهة للمملكة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات