الإمارات تستشرف مستقبل العالم

تتقدم دولة الإمارات العربية المتحدة دول العالم برؤية واستشراف المستقبل، ليس فقط على المستويين المحلي والإقليمي، بل على المستوى العالمي أيضاً، وذلك بحكم مكانتها العالمية بما حققته من إنجازات وضعتها على القمة في العديد من المجالات، وبمبادراتها الإقليمية والدولية التي تطلقها قيادتها الرشيدة، وتجذب اهتمام دول العالم، ومنها مبادرة «المنتدى الاستراتيجي العربي» الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عام 2001، والذي انطلقت، تحت رعاية سموه، دورته الحادية عشرة في دبي أمس.

ويشارك فيه نخبة من كبار المسؤولين الحكوميين والخبراء الاستراتيجيين والأكاديميين من المنطقة العربية والعالم، لاستقراء حالة العالم اقتصادياً وسياسياً، وتحليل المؤشرات المستقبلية الحيوية، التي يتوقع أن تلعب دوراً محورياً في تشكيل السياسات، والتأثير في اقتصادات المنطقة العربية والعالم، خلال العام 2019.

وقد أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أن «العام 2019 يحمل فرصاً ويضم تحديات، لكننا متفائلون سياسياً واقتصادياً وإنسانياً»، وأشار سموه أثناء حضوره المنتدى إلى أن «اقتصاد العالم في حركة دائمة. لكننا لا نعتمد على ردود الأفعال. بل نحاول أن نصنع واقعنا ومستقبلنا».

ويعد المنتدى الاستراتيجي العربي تجسيداً واضحاً لرؤية القيادة الإماراتية لصناعة مستقبل واعد لشعب الإمارات، وأيضاً لشعوب المنطقة والعالم، ما يتطلب مزيداً من التعاون وتبادل الخبرات والإعداد على أسس استشراف علمية تضع في الحسبان مستقبل شعوب المنطقة، وجميع العوامل والمؤثرات، وتستبق الغد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات