دعم معرفة الشباب - البيان

دعم معرفة الشباب

تولي دولة الإمارات العربية المتحدة بتوجيهات من قيادتها الرشيدة، اهتماماً كبيراً للشباب الذين هم عماد الحاضر وبناة المستقبل، وبقدر ما توفر الدولة للشباب من إمكانيات مادية، فإنها تسعى جاهدة بمؤسساتها المتخصصة كافة إلى تنمية وعي الشباب وعلومه ومعارفه، وتمكينه من أحدث وسائل العلم والمعرفة في العالم، وتأتي «قمَّة المعرفة 2018»، التي انطلقت في دبي أمس تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بمثابة منصة معرفية عالمية، تجمع من خلال جلساتها النقاشية وطروحاتها البنَّاءة، نخبة من صنَّاع القرار والأكاديميين والمتخصصين بشتى مجالات المعرفة من جميع أنحاء العالم، لمناقشة واقع المعرفة في المنطقة والعالم، واستعراض أفضل الممارسات والحلول ومعالجة التحديات.

كما تبرز القمَّة دور دولة الإمارات كمركز معرفي عالمي متميز لصناعة وإنتاج المعرفة، وقدرتها الكبيرة على استشراف المستقبل والاستعداد له وفق أفضل المعايير. كما تواكب القمة استراتيجية الإمارات المرتكزة على اقتصاد المعرفة والابتكار ضمن مسيرة التنمية المستدامة.

ورحّب سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي بضيوف القمة، مؤكداً أن «دولة الامارات العربية المتحدة بدعم وتوجيهات قيادتها الحكيمة تسير بخطى حثيثة وثابتة نحو مضاعفة الاستثمار في قطاعات العلوم والتكنولوجيا والذكاء الاصطناعي والمعرفة بشتى حقولها، إيماناً من هذه القيادة المعطاءة أن أساس تقدم وبقاء الشعوب هو المعرفة في كل شيء»، ومعتبراً سموه أن الشباب هم من يحملون هذه الشعلة التي تضيء دروب الاجيال اللاحقة نحو العلا والمجد والتطور الحضاري والانساني.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات