الإمارات تصنع المستقبل

انتهجت دولة الإمارات العربية المتحدة نهجاً تنموياً شاملاً المكان والزمان، وذلك إيماناً من قيادتها الرشيدة بأن المستقبل يبدأ من اليوم وليس غداً، ومن هذا المنطلق أصبحت دولة الإمارات في مقدمة دول صناعة المستقبل في العالم، فقد كان استشراف المستقبل ووضع السياسات والخطط المستقبلية نهجاً راسخاً في سياسة الدولة تبنته القيادة الحكيمة المؤسِسة، وسارت على دربها القيادة الرشيدة التي تقود البلاد نحو مستقبل من السعادة والرفاهية والاستقرار والتنمية المستدامة للأجيال الحالية والقادمة.

وكما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: «المستقبل لا يأتي إلينا بل نحن من نستشرفه ونشكله ونمسك زمام المبادرة في ابتكار تقنياته وتوظيفها لتحقيق التنمية والتطور وبناء اقتصاد قائم على المعرفة.

لا نقف في موقع المتفرج بل الفاعل والمؤثر في دوران عجلة المستقبل عبر المسرعات والابتكار وتوظيف العلوم والتكنولوجيا في المجالات وتبني نماذج للتغيير وبناء قدرات لأجيال شغوفة بالمعرفة واستشراف المستقبل».

وها هي دولة الإمارات بالشراكة مع المنتدى الاقتصادي العالمي «دافوس»، تنظم في دبي اجتماعات مجالس المستقبل العالمية في دورتها الثالثة، حيث يبحث أكثر من 700 من العلماء ومستشرفي المستقبل من 70 دولة، وعلى مدى يومين، التحديات العالمية المستقبلية، ومن أبرزها الأمن الإلكتروني، ومستقبل الحوسبة الكمية، ومستقبل الحوكمة، ومستقبل الابتكار، وانعقاد هذا الحدث العالمي فيها يؤكد ريادتها ويطرحها كمنصة عالمية في استشراف وصناعة المستقبل، ويعكس دورها الريادي في الجهود العالمية لتشكيل مستقبل أفضل للأجيال القادمة.

تعليقات

تعليقات