حرب من أجل السلام

يشهد اليمن تطورات ميدانية غير عادية تنبئ عن تقدم المقاومة الوطنية على الأرض، بمشاركة وإسناد فاعلين من قوات التحالف العربي، ودخلت معركة التحرير مرحلة جديدة بعد الانتصارات الكبيرة التي تحققت خلال الأيام القليلة الماضية، وتم خلالها ضرب معاقل ميليشيا الحوثي الإيرانية بقوة في محافظة صعدة والقضاء على قيادات حوثية بارزة ومقربة من زعيم الانقلابيين، وبالتزامن، تستمر حملات المساعدات الإنسانية من دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية للشعب اليمني الشقيق والمناطق المحررة، في الوقت الذي لم تتوقف فيه محاولات الميليشيا الانقلابية الإيرانية لتهديد الملاحة في باب المندب بإرسال الزوارق المفخخة لضرب السفن والتجارة الدولية.

وكما سبق أن أكدت دولة الإمارات بأن قواتها لم تذهب إلى اليمن الشقيق من أجل الحرب وفرض النفوذ، بل ذهبت من أجل إحلال الشرعية والسلام واسترجاع الحق، ولهذا، ورغم التقدم المستمر في معركة التحرير، فإن دولة الإمارات مازالت متمسكة بأولوية الحوار والتسوية السياسية، بناءً على مخرجات الحوار الوطني اليمني برعاية الأمم المتحدة، وأكدت دولة الإمارات بأنها ليس لها مصلحة في التدخل في مخرجات العملية السياسية، والتي يجب أن يحددها اليمنيون أنفسهم.

تعليقات

تعليقات