اليمن بمكيالين

هناك جهات خارجية تتعمد الإساءة للتحالف العربي ودوره في اليمن، وتتهمه باتهامات باطلة، وتحمله مسؤولية العديد من القتلى والجرحى، وهذه الجهات بعضها مأجور وموجه لهذا الهدف، وبعضها يستقي معلوماته من مصادر أحادية، ولا يستمع أو ينظر للجهة الأخرى، ورغم أن التحالف ينكر تماماً هذه الاتهامات الزائفة، ويحمّل ميليشيات الحوثي الإيرانية المسؤولية الكاملة عن القتلى والجرحى، ويقدّم على ذلك أدلة موثقة، تؤكد أيضاً تجنيده للأطفال اليمنيين، ودفعهم للصفوف الأولى في الميدان. وتسهم دول التحالف العربي بجهود كبيرة في نزع آلاف الألغام، التي زرعها الحوثيون بشكل عشوائي وراح ضحيتها الكثير من المدنيين، ورغم المساعدات الهائلة التي شهد بها العالم والأمم المتحدة والمقدمة من الإمارات والسعودية للشعب اليمني، إلا أن هذه الجهات التي تهاجم التحالف مصممة على الكيل بمكيالين، حيث تتعمد غض الطرف عن كل هذا، وعن الصواريخ الباليستية، التي تطلقها ميليشيات الحوثي الإيرانية على المدن السعودية، وتعترف بها علناً، بل وتفتخر بها رغم أنها تستهدف المدنيين، كما لم نسمع هذه الجهات تدين هجوم الحوثي على ناقلات النفط السعودية، والذي اعترفت جهات عسكرية إيرانية بأنها وراءه، وتهديدها للملاحة الدولية. كل هذا وغيره الكثير لا تراه هذه الجهات، التي توجه هجومها كذباً وافتراء نحو الإمارات والسعودية.

تعليقات

تعليقات