ثنائية التحرير والإغاثة

في مشاهد لم تشهدها أية مواقع قتالية من قبل، تتواكب في الحديدة عمليات الإغاثة والمساعدات الإنسانية من قبل مؤسسات دولة الإمارات العربية المتحدة، جنباً إلى جنب مع عمليات تحرير المدينة من ميليشيات الحوثي الإيرانية التي تعيث فيها فساداً وإرهاباً، وتستولي على المساعدات الإنسانية الدولية لأفراد ميليشياتها وتحرم منها المدنيين اليمنيين، وبتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، انطلق جسر إغاثي عاجل من الإمارات إلى الحديدة في نفس توقيت معركة التحرير، وهو مشهد غير مسبوق، في ثنائية الإغاثة والتحرير، خاصة وأن عمليات تقديم المساعدات الإنسانية والتنموية لدعم استقرار المدنيين وتخفيف الحرمان الذي تعرضوا له جراء السياسات غير الإنسانية للميليشيات الحوثية، استوجبت تواجد فرق الهلال الأحمر الإماراتي وأطبائه وممرضيه في مواقع خطرة على حياتهم، سواء من القصف والقنص الحوثي أو من ألغام الموت التي زرعتها الميليشيات الإيرانية في طرقات المحافظة.

في نفس التوقيت وصلت سفينة شحن إماراتية تحمل أطناناً من المواد الغذائية لدعم الجانب الإنساني بحضرموت.

هكذا تؤكد دولة الإمارات على نهجها الإنساني الثابت وحرصها التام على رفع المعاناة عن الشعب اليمني الشقيق واستعادة حقه الشرعي في وطنه.

تعليقات

تعليقات