كأس العالم 2018

قائد التنمية والبناء

عندما يذكر اسم محمد بن راشد في أي مكان ومجال، فإن أول ما يتبادر للذهن هو الدور التنموي لهذا القائد العظيم ومبادراته العديدة التي تجاوزت حدود دولة الإمارات العربية المتحدة لتمتد إلى كافة أرجاء عالمنا العربي وتتجاوزه إلى أرجاء العالم كله.

فقد وهب هذا القائد حياته وجهده للتنمية الإنسانية، وجعل من بلاده الإمارات منارة ونموذجاً يقتدى به ويضرب به المثل.

ويأتي تكريم هذا القائد العظيم ومنحه «درع جامعة الدول العربية للريادة في العمل التنموي»، تقديراً لدور سموه الرائد في مجال التنمية الإنسانية، سواء في الإمارات أو على المستوى العربي، هذه الجائزة التي خصصتها الجامعة العربية للشخصيات القيادية والريادية العربية صاحبة الإسهامات البارزة والمؤثرة في مسيرة التنمية العربية في مختلف المجالات، والتي تهدف في الأساس إلى تسليط الضوء على النماذج الناجحة والمُلهمة في مجال التنمية على الصعيد العربي، وجعلها نموذجاً يقتدي به الآخرون لتعم وطننا العربي التجارب الناجحة والخبرات العالية.

ما حققه القائد الرائد محمد بن راشد لدولته الإمارات ولأمته العربية، ومبادراته الإنسانية التنموية العربية في مختلف المجالات، والتي يصعب حصرها هنا، تعكس إيمان سموه الراسخ بالإنسان العربي وبأهمية التنمية لمواجهة التحديات وبناء مستقبل أفضل لأمتنا العربية.

تعليقات

تعليقات