استراتيجية العزم وإعلام الوهم - البيان

استراتيجية العزم وإعلام الوهم

العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية نموذج يجب أن يحتذى به لدى جميع الدول، وخاصة لدى دولنا العربية، فمثل هذا النموذج من العلاقات هو بالفعل ما يحتاجه وطننا العربي أشد الحاجة الآن في ظل الظروف التي تمر بها المنطقة والعالم، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بقوله: "إعلان دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية عن رؤية مشتركة للتكامل بين البلدين، تنموياً واقتصادياً وعسكرياً عبر 44 مشروعاً استراتيجياً، هو فرصة تاريخية لخلق نموذج تكامل عربي استثنائي، نموذج يمكن تكراره واستنساخه لتحقيق قفزات تنموية للشعوب".

العلاقات بين البلدين راسخة وقوية وتنمو إلى آفاق أعلى مما يتصور الكثيرون، خاصة الحاقدين الكارهين للبلدين ولأي تعاون وتقارب عربي مشترك، هؤلاء الذين سلطوا إعلامهم المأجور على مدى الأيام والشهور الماضية لينفث سمومه، مدّعياً وجود خلافات بين البلدين العربيين الكبيرين، ويذهب ليلفّق الأكاذيب ويخترع الوقائع المزوّرة، بينما في الوقت ذاته كان العمل في الإمارات والسعودية قائم على قدم وساق في إعداد "استراتيجية الحزم" التي عمل عليها المئات من الخبراء والمختصين من البلدين، ترى ماذا ستقول قناة الجزيرة وأشقاؤها من وسائل الإعلام المشبوهة المأجورة الآن بعد الإعلان عن الشراكة الاستراتيجية التي أعطت دفعة قوية للعلاقات التاريخية الراسخة بين البلدين، والعشرات من المشاريع العملاقة المشتركة.

إعلام فاقد للمصداقية وبضاعته الكذب والوهم لن يقوى على الصمود أمام استراتيجية العزم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات