كأس العالم 2018

عام في خدمة الإنسانية

تستمر مسيرة الإنجازات والمبادرات الإنسانية التي تقدمها دولة الإمارات على جميع المستويات المحلية والإقليمية والدولية، وتتطور هذه المبادرات وتكبر وتتسع لتشمل الملايين من البشر في مختلف دول العالم. وتأتي مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية على مدى عقدين من الزمان لتؤكد نهج دولة الإمارات في العطاء وتقديم المساعدات الإنسانية لكل شعوب الأرض، هذا النهج الذي وضعه القائد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وهو النهج الذي سارت عليه القيادة الرشيدة، والذي وضعت ثمارُه ونتائجه دولة الإمارات في مقدمة دول العالم في العطاء وتقديم المساعدات الإنسانية.

ويأتي حصاد العام الماضي 2017، الذي شهد طفرة كبيرة في المبادرات التي قدمت الكثير من الإنجازات والخدمات والمساعدات والدعم لنحو 70 مليون إنسان في مختلف أنحاء الأرض في شتى المجالات، وذلك من خلال مؤسسة «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية»، المؤسسة العربية والإقليمية الأكبر من نوعها في شمولية العمل الإنساني، هذه المؤسسة التي تسعى إلى تغيير واقع المجتمعات وتمكينها والاستثمار في الأجيال الشابة، من خلال مبادرات خلاقة تسعى إلى تعزيز قيم التسامح والتكافل والتعاضد الإنساني.

لقد أخذت دولة الإمارات على عاتقها ومسؤوليتها الالتزام بنهج العطاء ومساعدة الإنسان في كل مكان، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بقوله: «لدينا الموارد ولدينا الإرادة ولدينا الإدارة.. ولا عذر لنا في ألا نكون الأول في المساعدات الإنسانية».

تعليقات

تعليقات