في الإمارات الرياضة للجميع

قرار تاريخي ذو مدلولات اجتماعية وإنسانية راقية وعالية القيمة؛ هذا القرار الذي أصدرته القيادة الحكيمة في دولة الإمارات العربية المتحدة، بفتح باب المشاركة في المسابقات والأنشطة الرياضية لكل فئات المجتمع، من المواطنين والمقيمين على أرض الدولة.

القرار الذي جاء تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، يعكس المبدأ الأساسي الذي قامت عليه دولة الإمارات منذ تأسيسها، وهو الاستثمار في الإنسان، ومن أجل الإنسان.

كما يؤكد القرار مدى التسامح السائد في مجتمع الإمارات، وحرص الحكومة الرشيدة على دعمه وتكريسه بين كل أفراد المجتمع من المواطنين والأجانب المقيمين على أرض الإمارات، الأمر الذي سيدعم بدوره النسيج المجتمعي الذي سيحمي المجتمع من الكثير من المخاطر والتهديدات التي تتعرض لها بنية المجتمعات الأخرى بسبب التفاوت والتباعد بين أفرادها وفئاتها.

إنها سياسة قيادة رشيدة تعي جيداً مدى فائدة الرياضة في بناء المجتمع بوصفها جزءاً لا يتجزأ من حضارة الشعوب وتقدمها، وتلقى إقبالاً منقطع النظير من مختلف أطياف المجتمع.

ما ستشهده الرياضة الإماراتية في ظل هذا القرار التاريخي يتماشى مع رؤية القيادة الحكيمة والرشيدة للدولة، ويتوافق مع رؤية الإمارات2021، واستراتيجية مئوية الإمارات2071، وتعزيز الاستدامة الرياضية، كما سيسهم في تعزيز الولاء والانتماء بين المواطنين والمقيمين في الدولة، ويدعم الاستثمار في الموارد البشرية، وبالشكل الصحيح، بما يعود بالنفع على المجتمع.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon