رحلة المراكز الأولى

لا تغيب قضايا التنمية عن أجندة حكومة دبي، وهي على الدوام تجسد حضورها من خلال ملفات ومشروعات ومشاريع قوانين وأنظمة وتشريعات وخطط واستراتيجيات، تبدأ كلها بقوة الطموح، وتتحول بعقل وعزيمة وإرادة الإمارة الفتية إلى واقع ملموس، يدهش العالم بفرادته، التي تغتني بالريادة والابتكار والانحياز للمستقبل.

وفي هذا المسعى، الذي يصنع المستقبل، تحرص حكومة دبي على إشراك كل قطاعات المجتمع، من أفراد وشركات ومؤسسات، من القطاعين الحكومي والخاص، في الدخول معها إلى مساحة الحلم، والإسهام في تحويله إلى خطط واستراتيجيات، ثم تجسيده في مشاريع ملموسة.

وتستمد دبي هذه الروح من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، فقد دأب سموه بثاقب فكره، ورؤيته الحكيمة المتجددة، ومتابعته الحثيثة، على إثارة العقول، واستشراف الممكنات الواعدة. ومن هنا، يأتي لقاء سموه أمس مع مجموعة من المسؤولين بدبي، ليعطي دفعة قوية للاقتصاد المحلي عبر مجموعة من الحوافز والتسهيلات الاستثمارية والتشريعية، التي تهدف إلى تخفيض تكلفة ممارسة الأعمال ودعم الشركات المسجلة في الإمارة وجذب المزيد من الاستثمارات.

إن هذه المبادرة، التي ليست بجديدة على سموه، تفتح ميادين ومجالات جديدة للتفوق، وترسي مقاربات مبتكرة تصب في تعزيز تنافسية الاقتصاد، وتزيد من مرونته، في رحلة مستمرة هدفها المحافظة على المراكز الأولى في كل المجالات.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon