تكريم الجائزة ومستحقيها

رسخت «جائزة الصحافة العربية» مكانتها ضمن صدارة أكثر جوائز الصحافة العالمية تميزاً، بفضل اعتمادها أرفع معايير المصداقية والشفافية والموضوعية، الأمر الذي جعل منها هدفا تتنافس على الفوز به في كل عام مختلف المؤسسات الإعلامية وأكثر الإعلاميين تميزا وإبداعا.

وقد بات ينظر إلى هذه الجائزة التي تحظى بثقة عالية ضمن المجتمع الصحافي داخل الوطن العربي وخارجه، باعتبارها أهم تكريم للإبداع والمبدعين في القطاع الإعلامي العربي على المستويين الإقليمي والدولي.

هذا المستوى المتميز عالمياً وعربياً لهذه الجائزة، ليس غريباً على دولة الإمارات العربية المتحدة، وعلى دبي المتميزة دائماً في مبادراتها وفعالياتها في مختلف المجالات، بما فيها الإعلام، لما توليه القيادة الرشيدة في دولة الإمارات من أولوية في الاهتمام بالقطاع الإعلام، ودوره المحوري في خدمة مسيرة التنمية، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بالأمس، خلال حفل تكريم الفائزين بجائزة الصحافة العربية، مشيراً سموه إلى أن «الجائزة تحتفي بالتميز، وهو النهج الذي سارت عليه دولة الإمارات منذ تأسيسها، وأنها تعبّر عن مدى التقدير الذي توليه الدولة لقطاع إعلامي بالغ الأهمية، وهو قطاع الصحافة، بما يتمتع به من عراقة وقدرة على التأثير». وأكد سموه على أن الصحافة أحد عناصر الدعم الأساسية للشعوب في مسيرتها نحو المستقبل.

دولة الإمارات، بما تقدمه قيادتها الرشيدة من دعم كبير ورعاية للإعلام، وبما لديها من بنية تحتية متميزة، باتت تحظى بقطاع إعلامي نشط يلعب دوراً متنامي الأهمية على المستويين الإقليمي والدولي.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon