الدعم الإنساني الإماراتي لليمن

في الوقت الذي تمد فيه إيران ميليشيا الحوثي بالأسلحة والصواريخ الباليستية لتقصف بها المدن السعودية، وتنشر الرعب والخراب والقتل في اليمن، تذهب القوات المسلحة الإماراتية ضمن التحالف العربي من أجل إعادة الشرعية ودحر الإرهاب والتطرف والطائفية، وبينما تمنع ميليشيا الحوثي قوافل المساعدات من الوصول لليمنيين، تنطلق قوافل المساعدات الإنسانية من الإمارات بتوجيهات من القيادة الحكيمة، لتلبي احتياجات الساحة اليمنية في العديد من المجالات الإنسانية الحيوية.

ويعد دور دولة الإمارات الإنساني والخيري في اليمن امتدادا لتاريخ أخوي مشترك طويل بين البلدين والشعبين، وتكريساً لنهج دولة الإمارات الذي أسسه المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وسارت عليه القيادة الرشيدة، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان خلال استقبال سموه فرق هيئة الهلال الأحمر الإغاثية العاملة في اليمن، مؤكداً سموه أن دولة الإمارات لن تدخر جهداً في تعزيز دورها ومسؤوليتها الإنسانية تجاه الشعب اليمني الشقيق.

وها هو عام زايد 2018 يشهد المبادرات الإماراتية التي تلبي احتياجات الساحة اليمنية في عدد من المجالات الإنسانية الحيوية، وسيشهد هذا العام، حسب تصريحات وتوجيهات القيادة الحكيمة المزيد من المبادرات الإنسانية في اليمن الشقيق، مما يؤكد التزام دولة الإمارات بمسؤولياتها الإنسانية والتنموية تجاه الأشقاء في اليمن، وأنها لا تدخر وسعاً في سبيل تقديم كل ما من شأنه أن يخفف من معاناة الشعب اليمني الشقيق.

تعليقات

تعليقات