قوة الاقتصاد قوة للوطن

يتمتع اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة بسمعة عالمية فائقة، بفضل توجيهات القيادة الرشيدة التي حرصت دائماً على تهيئة كل الظروف والإمكانيات للوصول باقتصاد الدولة إلى مستوى متقدم وسط أقوى اقتصادات العالم وأكثرها نمواً واستقراراً.

وتأتي الشراكة الاستراتيجية بين العملاقين الاقتصاديين الإماراتيين، شركتي «إعمار» و«الدار»، لتعكس في المقام الأول مدى حرص القيادة الحكيمة على تطوير ودفع اقتصاد الدولة إلى أعلى المستويات العالمية، وفي المقام الثاني يأتي ترسيخ وتكريس التعاون المشترك بين هذين العملاقين ترسيخاً لمكانة الدولة على الساحة الاقتصادية العالمية وتعزيزاً لمكانة دولة الإمارات في التنافسية العالمية.

فالشركتان معروفتان بإمكانياتهما الكبيرة التي تؤهلهما معاً لمنافسة كبرى شركات العالم في مجال البناء والتشييد والعمران، على الساحات المحلية والإقليمية والعالمية، والشراكة بينهما سوف ترفع من مستواهما وقدراتهما على التنافسية العالمية، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد أثناء حضوره مع أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد، توقيع الاتفاق بين الشركتين، حيث قال سموه: «تعاون شركاتنا الوطنية هو قوة للوطن. وترسيخ التعاون بينها هو ترسيخ لمكانة الدولة.. وإطلاق مشاريع مشتركة بينها تعزيز لتنافسية اقتصادنا عالمياً».

لقد استطاعت دولة الإمارات، بفضل توجيهات قيادتنا الرشيدة ورعايتها الكاملة لمؤسساتنا الاقتصادية، أن تحقق مركزاً متقدماً ضمن الدول العشر الأكثر تنافسية عالمياً، وباتت تتمتع بقدرات تنافسية تؤهلها لمزاحمة الاقتصادات العالمية المتقدمة، والانضمام لقائمة أفضل 10 اقتصادات في العالم بحلول عام 2021.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon