الإمارات تدعم الأمل العربي

تأتي مبادرة «صناع الأمل» التي أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، دورتها الثانية احتفاءً وتكريماً وتشجيعاً لصناع الخير في وطننا العربي الذين يمنحون مجتمعاتنا العربية الأمل في صناعة حياة أفضل، والذين يبذلون قصارى جهدهم وفكرهم، تطوعاً ودون مقابل من أجل مساعدة الآخرين، إنها بلا شك رسالة سامية وحضارية تسهم في بناء مجتمعات متحضرة قائمة على أسس التكاتف والتعاضد والتعاون، وكما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، فإن «صناع الأمل في وطننا العربي، هم صناع الحضارة، وهم صناع المستقبل»، مؤكداً سموه، أن «في كل إنسان بذرة خير، وكل شخص لديه القدرة على المساهمة الإيجابية، وصناعة الأمل في عالمنا العربي هي مهمة حضارية».

وتسعى مبادرة «صناع الأمل» التي تندرج تحت مظلة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، إلى تكريم هؤلاء الذين يكرّسون وقتهم وجهدهم من أجل إسعاد الآخرين، ومساعدتهم على تحقيق أحلامهم وطموحاتهم، والتخفيف من المشاق والصعوبات في حياتهم، والذين يعملون على توفير فرص عمل وتعليم وعلاج للمحتاجين، من خلال مشاريع خاصة، وإيجاد حلول مختلفة للعديد من المشكلات في مجتمعاتهم، كل ذلك، دون أن ينتظروا مقابلاً أو مكافأة أو تقديراً من أحد.

إنها مبادرة إنسانية تطلقها القيادة الحكيمة لدولة الإمارات، بلد زايد الخير التي تتربع على رأس قائمة دول العالم المانحة للمساعدات والفاعلة لأعمال الخير.

تعليقات

تعليقات