الإرهاب في اليمن

تقف الإمارات موقفاً حازماً ضد الإرهاب، بكل صوره، وليس أدل على ذلك من مساهمتنا في الحرب على الإرهاب ضمن تحالفين لوأد هذا الإجرام الذي نراه في كل مكان، في اليمن وسوريا والعراق، ومواقع أخرى، وهي مساهمة أدت فعلياً إلى تحقيق انتصارات عظيمة تلمسها الشعوب المنكوبة بنفسها.

في الوقت ذاته تسعى تنظيمات إرهابية لتحويل اليمن إلى حاضنة جديدة لإرهاب من نوع آخر، وهو إرهاب يتجاوز ما يفعله الحوثيون والانقلابيون، إلى إرهاب تنظيمات مثل داعش والقاعدة، باتت ترى في اليمن أرضاً خصبة ، ولولا جهود التحالف العربي، لكان المشهد أكثر سوءاً وبشاعة.

لقد حذّرنا سابقاً، من نسخ نماذج عربية دموية، في اليمن، وقد قيل مراراً إن وأد شوكة الحوثيين، سوف يمنع هذه الفوضى، التي باتت تشجع أطرافاً أخرى أن تطل برأسها، وها هي دولة اليمن اليوم، مؤهلة لهذا السيناريو الخطير، أي سعي القتلة من تنظيمات مثل داعش والقاعدة للتمدد فيها.

إن مشاركة الإمارات في الحرب على الإرهاب في اليمن، تأكيد لإدراكنا أن ترك الإرهاب لينمو ويكبر، سوف يمس استقرار وأمن المنطقة والإقليم، وسوف تصل آثاره إلى كل العالم سياسياً وعسكرياً واقتصادياً.

إننا نؤكد هنا أن الحرب على الإرهاب يجب أن لاتكون شعاراً وحسب عند بعض الدول، وقد آن الأوان أن تتحد الجهود بشكل أفضل من أجل تطهير اليمن من كل البؤر الإرهابية، القديمة والمستجدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات