درس قبل الانطلاقة!

تظل كرة القدم دائماً منطقها كما منطق الحياة فالفريق الأقوى يفوز، لكن في بعض المرات لا تفهمها، يشوبها غموض غريب، وهو ما نسميه سحر كرة القدم!

في مباراة السوبر التي انطلقت السبت الماضي إيذاناً ببدء الموسم الجديد، فاز الشارقة باللقب وخسر الأهلي، وأعطت المباراة درساً غالياً لكل الفرق قبل انطلاق الدوري وكأنها تذكرهم بالقيم المعنوية التي تفوق أحياناً القيم الفنية الخاصة بنظرية الأقوى والأضعف!

فاز الشارقة بعشرة لاعبين، فقد لعب 60 دقيقة كاملة من دون لاعبه الحسن صالح، وهو لاعب مؤثر، بسبب الطرد، ورغم ذلك فاز بالروح القتالية والإصرار على تعويض النقص وبلوغ مرتبة عالية من التحدي أمام فريق قوي، كان هو الأخطر حتى قبل الطرد!

الدرس: لا يكفي لأن تكون الأقوى، فَلَو كان ذلك كافياً لفاز الأهلي الذي كان مرشحاً قبل المباراة وخلالها!

الدرس: من الممكن أن تكون أقل قوة وتفرض إرادتك وأسلوبك، لا تفوز بنتيجة مباراة فحسب بل تفوز ببطولة!

أهم دروس هذه المباراة أيضاً يكمن في ألا ننساق وننجرف في عملية التشكيك في قدرات فريق أو مدرب، فالشارقة يضرب هذه النظرية بيد من حديد، بطل الدوري يرد ببطولة أخرى قبل أن يبدأ الموسم، يا له من رد، والمدرب الوطني العنبري يحقق ما لم يحققه غيره من أبناء البلد، بطولتان متواليتان، وبكل بساطة يحطم كل الأرقام ويفوز بالبطولات لاعباً ومدرباً وهذا وحده يكفيه.

ورغم ذلك لا يسلم، فماذا يفعل أكثر من هذا لكي نؤمن بقدراته، في مباراة الأهلي نجح في جرجرته إلى ركلات الجزاء بمنتهى الذكاء في فنيات اللعب والإغلاق الواعي للمنطقة مع دفع اللاعبين إلى الجهد السخي الذي يعين على التنفيذ ونجح وحمل الكأس مع فريقه وأسعد جماهيره وبشرهم خيراً بالقادم.

أما أهم الدروس لشباب الأهلي فهي واضحة للعيان: ليس مهماً أن يكتظ فريقك بالنجوم بل الأهم كيف تختارهم وكيف تسخرهم وتستفيد من إمكانياتهم! المدرب أروا بارينا لم يقنعنا في هذا الجانب بل كان العنبري وبكل الصدق أشطر منه بكثير، كما أنني وحتى من الموسم الماضي الذي حقق فيه بطولتين كنت أشعر بأنه ليس من نوعية المدربين المغامرين، نعم الحذر مهم في كثير من الأحيان لكنه مع فريق مليء بالنجوم مثل شباب الأهلي يضر أكثر مما ينفع!

آخر الكلام

فوز الشارقة بلقب السوبر يعطيه دافعاً وقوة وأملاً في هذا الموسم الصعب الذي سيدافع فيه عن لقبه، وخسارة شباب الأهلي تأتي في خانة رب ضارة نافعة فقد كشفت له الكثير وفي مقدمة ذلك ما أقوله له دائماً (لا يكفي أن تكون قوياً لكي تفوز)، صحح أخطاءك، مزيد من التركيز والجهد واحترام الغير وتنفيذ التعليمات من اللاعبين، ومزيد من الشجاعة وحسن إدارة واستخدام النجوم من المدرب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات