محمود الربيعي

    العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    محمود الربيعي

    محمود الربيعي

    أرشيف الكاتب

    • لعلها المرة الأولى في التاريخ المنظور الذي يقام فيها الأولمبياد بلا جماهير، حفل أولمبياد طوكيو بكل عناصره المبهرة وكل فقراته الإلكترونية التي جسدت التراث الياباني وثقافته أقيم بلا جماهير.
    • رغم أنني ضد المبالغات التي أصبحت ليست ظاهرة عربية فقط، بل أصبحت ظاهرة كونية، هل رأيت مثلاً ماذا فعل الشعب الإيطالي، عندما خرج على النص والمألوف، وعن بكرة أبيه، تعبيراً جنونياً فاضحاً عن فوز منتخب بلادهم ببطولة أوروبا!
    • لحظة العمر كله! 12 يوليو 2021
      لو كان أسطورة كرة القدم ليونيل ميسي قد جلس يخطط خلال عمره الكروي لهذه اللحظة لما جاءت بهذه الروعة!
    • ما زلت أتذكر مونديال 2014 بالبرازيل عندما وصفت الصحافة الإنجليزية منتخب بلادها بأغبياء الحفلة بعد أن ودعوا البطولة مبكراً وخيبوا ظنون جماهيرهم التي كانت تمني النفس باللقب.
    • كنت واحداً من أكثر الناس امتناناً للاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) عندما قرر رسمياً إلغاء قاعدة أفضلية التسجيل خارج الأرض، أي احتساب الهدف بهدفين في ملعب المنافس عندما يتساوى الفريقان في الفوز ذهاباً وإياباً،
    • القلب الشجاع! 21 يونيو 2021
      عندما تأهل منتخبنا الإماراتي إلى الدور الحاسم الأخير لمونديال 2020، لم يعجب البعض القول إنه إنجاز، من منطلق أن الوصول لهذا الدور من المفترض أن يكون شيئاً طبيعياً،
    • خلك فاكر! 14 يونيو 2021
      نعم منتخبنا الوطني الإماراتي وهو يلعب مباراته الأخيرة أمام فيتنام غداً بغية اللحاق بركب الدور الحاسم من مونديال 2022 لم يعد في حاجة لمن يسدي له النصيحة،
    • الثانية..! 07 يونيو 2021
      كنت في حيرة من أمري وأنا أقرر اختيار العنوان لهذه المقالة التي أخصصها بالطبع عن المباراة الثانية لمنتخبنا الوطني الإماراتي التي يخوضها اليوم أمام منتخب تايلاند في إطار سعيه الجاد لتجاوز هذا الدور والوصول للدور الحاسم والنهائي المؤهل لنهائيات مونديال 2022 بقطر.
    • أعجبني تعبير قاله أحد النقاد وهو يتحدث عن فوز فريق في إحدى المباريات الأوروبية الحاسمة لكنه لم يقدم العرض المطلوب، قال الناقد: هناك مباريات تُكسب ولا تُلعب. وقناعتي أنني أريد استعارة هذا التعبير عندما أتحدث عن مباريات منتخبنا الوطني
    • سارق الفرح! 24 مايو 2021
      تماماً مثلما فعل الجزيرة وفاز ببطولة دوري الخليج العربي الإماراتي في الجولة الأخيرة، فعلها نادي أتلتيكو مدريد وأحرز بطولة الدوري الإسباني في الجولة الأخيرة، وكلاهما في الإمارات وفي إسبانيا لم يكن يعنيهما موقف المنافس ومطاردته العنيدة حتى
    • الكاب الأحمر ! 18 مايو 2021
      من حق فريق شباب الأهلي وجماهيره الغفيرة الفرح هذه الفرحة الكبيرة بالفوز بكأس صاحب السمو رئيس الدولة وهو آخر ألقاب الموسم في كرة القدم الإماراتية، والسر في كل هذه الأفراح يعود إلى أن هذا الفريق الملقب بـ «فرسان دبي» قد أصاب حفنة عصافير بحجر
    • أما وقد بلغ دوري الخليج العربي الإماراتي قمة الإثارة والتشويق بإحالة أوراق البطل إلى الجولة الختامية التي لا يفصلنا عنها سوى ساعات معدودة،
    • عندما أوقعت القرعة ناديي الشارقة والوحدة وجهاً لوجه في ثمن نهائيات دوري أبطال آسيا لم أنزعج كثيراً رغم إننا بالطبع كنّا نتمنى عكس ذلك، ونتمنى وصولهما معاً إلى الدور ربع النهائي،
    • صقر اليد! 26 أبريل 2021
      عندما كنت أطالع بعض الأخبار الإماراتية بعيداً عن كرة القدم، لفت انتباهي رقم قياسي في لعبة كرة اليد لدرجة أنني كدت أن أكذب ما أرى.
    • ليلة رمضانية 20 أبريل 2021
      عشنا مساء أول من أمس ليلة رمضانية حافلة بأحداث كرة القدم، حيث لقاء شباب الأهلي والهلال السعودي في دوري أبطال آسيا.
    • اللهم إني صائم 14 أبريل 2021
      هل علينا الشهر الكريم فكل عام أنتم بخير.. الوطن وقياداته وشعبه ورياضته، وحقيقة الأمر أنني أحد هؤلاء الذين لا يحبذون الانتقاد في هذا الشهر المبارك الكريم، لأن الرأي يحتمل غالباً الصواب والخطأ، وهذا الأخير فعل غير محمود مع الصيام لرب
    • هذا الخبر لا أحبه 05 أبريل 2021
      قرأت منذ أيام قليلة خبراً يقول إن الحكام الأجانب عائدون لدوري الخليج العربي الإماراتي، ثم قرأت خبراً ثانياً مقتضباً في نفس الاتجاه كان كمن يريد أن ينفي الخبر الأول، وبكل الصدق أقول إن الخبر الأول لم يسعدني فهو من الأخبار القليلة التي لا
    • الغائب الحاضر 30 مارس 2021
      عندما تحرز الإمارات نسخة اليوبيل الفضي من كأس دبي العالمي للخيول فهذا أمر يثلج الصدور ويؤكد من جديد مكانتها وجدارتها وقدراتها العالمية،
    • مشهد تاريخي ! 24 مارس 2021
      لم أنتظر حتى أعرف نتيجة مباراة الجزيرة والوحدة، لأنها مهما كانت فلم تكن لتغير ما أريد أن أقوله من خلال هذه الكلمات الموجزة،
    • نفرح ولّا نزعل! 15 مارس 2021
      خلال الرباعية التي سجلها نادي العين في مباراة الديربي أمام الوحدة، لم يتمالك المعلق الفنان فارس عوض نفسه، وأطلق العنان عفوياً لتعبير جميل، قال فيه (نفرح ولّا نزعل)، والكلمات كانت موجهة بالطبع لهذه الحالة المنتشية للزعيم، والتي تستدعي الفرح
    • الكرسي رقم (2) ! 09 مارس 2021
      لو كان النصر في صدارة ترتيب دوري الخليج العربي الإماراتي لما ترددت لحظة في ترشيحه بطلاً، لكنني لا أستطيع أن أفعل لأن القرار يملكه فريق آخر هو الجزيرة الذي يتصدر المسابقة منفرداً قبل النهاية بسبع جولات، وهو فريق شديد البأس، ولو لم يكن فريق
    • حادثة الـ 6 مللي! 28 فبراير 2021
      أخذتني الشفقة على لجنة الحكام باتحاد كرة القدم، التي عقدت مؤخراً مؤتمراً صحافياً، خصيصاً لمباراة بني ياس والأهلي، في نصف نهائي كأس رئيس الدولة، لتبرئ ساحتها من اللغط الذي أحيط بحكام المباراة، الذين اتهموا بأنهم سبب خسارة بني ياس لبطولة،
    • سألوني وقد كان ذلك في العام 2010 من سيفوز ببطولة الدوري هذا الموسم، فقلت على الفور فريق الجزيرة فقالوا لماذا؟ فقلت لسببين: الأول لأنه الأفضل ويقدم كرة جميلة مثمرة، والثاني لأن كرة الإمارات تقدم بطلاً جديداً كل عشر سنوات، فقالوا كيف ذلك،
    • قمة الغضب! 15 فبراير 2021
      عندما فاز العين على الشارقة لم يفعل ذلك لكي يكسر حلقة الخسائر المتلاحقة التي ألمت به هذا الموسم، وإنما كان يريد أن يسكت حملات النقد الرهيبة التي لم تتوقف لحظة واحدة وكأنها حديث الصباح والمساء! كان أداء العين غاضباً بل قمة في الغضب، ولعل
    • الثالثة شمال! 10 فبراير 2021
      عندما يفوز بايرن ميونيخ بطل أبطال أوروبا على الأهلي المصري بطل أبطال أفريقيا في نصف نهائي بطولة العالم للأندية فهذا طبيعي، قلت ذلك قبل أن تبدأ المباراة وبعد أن انتهت، لسبب بسيط يحمل كل فلسفة كرة القدم ألا وهو القوة، فالفريق الأقوى هو الذي
    • حق الفهد! 02 فبراير 2021
      أتابع بشيء من الاهتمام ما يثار حالياً في الأوساط الكروية الإماراتية بخصوص إشكالية عدد الأهداف المسجلة باسم الهداف التاريخي فهد خميس، والتي تبلغ 165 في مقابل 154 هدفاً لعلي مبخوت، والذي أوشك على كسر الرقم القياسي للفهد، والإشكالية كما هو
    • الهيبة والبريق! 25 يناير 2021
      إذا كنت تريد أن تعرف قيمة الإنجاز الذي حققه فريق شباب الأهلي بفوزه بكأس السوبر على حساب فريق الشارقة فليس عليك إلا أن تتخيل العكس! في ظني أن هذا اللقب ورغم أنه تحقق من مباراة واحدة قد أعاد الهيبة لفريق وأعاد البريق لمدرب. فشباب الأهلي كان
    • نعم، هو الذي جعل نفسه بطلاً للشتاء، لكنهم هم الذين يدفعونه لكي يكون بطلاً للشتاء والصيف!! أتحدث بالطبع عن الشارقة، الذي آمن بثقافة المنتصرين
    • اللاءات الثلاث ! 11 يناير 2021
      ليس بخافٍ على أحد أن الوسط الرياضي والكروي منه بصفة خاصة، يموج بأمور لا تسر سواء من بعض العاملين فيه أو من كثير ممن يجلسون خلف السوشيال ميديا الذين تجاوزوا كل الحدود! نقول دائماً إن الأحوال لكي تصلح فلابد من الشعور بالمسؤولية، من يعمل عليه
    • اتركوه يعمل! 05 يناير 2021
      في الوقت الذي بدأ فيه منتخبنا الوطني لكرة القدم تجمعه الأول مع المدرب العائد الهولندي فان مارفيك، استعداداً لتصفيات كأس العالم في مارس المقبل، فإنني أرى بعض المؤشرات الإيجابية وأوجزها على نحو السرعة كما يلي: أولاً: إن المسؤولين في اتحاد
    • عندما تستضيف دبي مؤتمرها السنوي الدولي الرياضي، في هذه الظروف الصعبة، التي يمر بها العالم، بسبب جائحة «كورونا»، فهي تعلن التحدي، من خلال ثقتها بقدراتها وإمكاناتها ورجالها، كان من الممكن أن تنظمه من خلال التباعد، كما هو حال الدنيا كلها،
    • عندما عاد الهولندي فان مارفيك لقيادة منتخب الإمارات لكرة القدم مرة أخرى، قال بعض الكلمات البسيطة، فهو من النوع المقل في تصريحاته، لكن استوقفني قوله إنه يشعر بالامتنان، فعودته إلى الإمارات أنقذته من الوحدة والملل، وأعادته للحياة والعمل،
    • مارفيك.. نحن نعتذر ! 15 ديسمبر 2020
      ذهبت كرة الإمارات نحو المدرب الهولندي فان مارفيك للتعاقد معه مرة أخرى لتدريب المنتخب الوطني بعد أن أقالته منذ عام تقريباً، وهذه العودة تحمل في مضمونها اعتذاراً صريحاً للمدرب الهولندي وكأننا نقول له، لقد كنت على صواب ونحن على خطأ، وها نحن
    • لم يرحمه أحد! 07 ديسمبر 2020
      تعيش ساحة كرة القدم على مستوى المنتخب الوطني حالة فريدة من نوعها لم نعهدها من قبل، ربما تكون أكبر من الدوامة والسبب أن الكل ولا أستثني أحداً أخطأ في حق المنتخب، وكلمة أخطأ أتعمدها حتى أستخدم مصطلحات أخرى أكثر عنفاً وصدقاً. وإذا كانت لجنة
    • أسبوع للتأمل! 30 نوفمبر 2020
      نعم، ما أكثر الأحداث التي شهدها هذا الأسبوع، وكان معظمها من هذا النوع الذي يدعوك للتأمل، سواء في ما عند الله، وما عنده خير وأبقى، أو في ما عند الناس، والتعمق في معانيه، وما خلف أحداثه. يبدأ الأسبوع برحيل مارادونا، وهذا الدوي الهائل في
    • لك أن تتصور أنهم ما زالوا يتحدثون عن مدرب الشارقة الوطني، عبد العزيز العنبري، والحظ، نعم، ما زالوا يرددون «مدرب محظوظ»! يفعلون ذلك، وفِي تصورهم أن الحظ شيء يعيب صاحبه، وهم لا يدرون أنه نعمة، وليس نقمة، فيا سعد المحظوظين، ويا هناهم! ذات يوم
    • 3 أمنيات 16 نوفمبر 2020
      يخوض منتخبنا الوطني مباراته الودية الثانية أمام شقيقه البحريني في ختام فترة تجمعه الرابعة استعداداً للتصفيات المونديالية .
    • الأحكام المتسرّعة! 09 نوفمبر 2020
      بالتأكيد لا لوم على أحد في رأيه إذا كان هذا الرأي لا يضر، لكن للأسف في غمرة موقف انفعالي تصدر بعض الأحكام المتسرّعة وبعضها لا يضر فقط بل يسيء، وقد توقفت كثيراً عند هذا الهجوم المتلاحق على مدرب العين، وضرورة التخلص منه في مقولة تدغدغ
    • نصر 2020 01 نوفمبر 2020
      قبل انطلاق الجولة الثالثة من دوري الخليج العربي كان الكثير من النقاد لا يتحمس كثيراً لفريق النصر كأحد المرشحين للمنافسة على البطولة هذا الموسم، وبالمناسبة كنت ألتمس لهم العذر، ولكن بمجرد أن انتهت مباراة الديربي بفوز النصر على الوصل
    • غمزة عين ! 25 أكتوبر 2020
      جاءت الجولة الثانية من دوري الخليج العربي بنفس قوة الاندفاع التي شهدتها الأولى، الأمر الذي يؤكد أننا أمام موسم قوي رغم كل الأشياء السلبية المحيطة بالمسابقة من غياب جماهيري قسري، ومن جائحة ما زالت لا تعرف الهوادة! الجولة الثانية أيضاً أعطت
    • المحترف الحقيقي! 19 أكتوبر 2020
      سعدنا بهذا المستوى الذي فاق التوقعات الذي جاءت به الجولة الافتتاحية لدوري الخليج العربي. لم يكن أكثر المتفائلين يظن أن عودة الدوري ستحمل لنا كل هذه المتعة رغم التوقف الذي طال وبلغ سبعة أشهر كاملة، ورغم الغياب القصري للجماهير والاكتفاء
    • من البديهي أن يلفت انتباهنا بداية الموسم الجديد لا سيما أنه ينطلق بعد غياب طويل، وبأسلوب مغاير لمسابقة كأس الخليج العربي، التي أصبحت تقام بنظام خروج المغلوب من مباراتين، وقد لفت انتباهي تلك الانتصارات التي حققتها فرق اتحاد كلباء والفجيرة
    • ضربة بينتو! 05 أكتوبر 2020
      كثيرة هي الانتقادات التي صاحبت القائمة الجديدة التي أعلنها الكولومبي خورخي بينتو مدرب المنتخب الوطني، في أول تجمع حقيقي للأبيض، استعداداً لتصفيات كأس العالم التي تقام العام المقيل،
    • 3 وصفات عاجلة 28 سبتمبر 2020
      في دوري أبطال آسيا، كما ذهبنا عدنا، حيث لا فرق بين زمن جائحة «كورونا» وزمن ما قبلها، العين والشارقة يخرجان من دوري المجموعات، وشباب الأهلي أول المغادرين من دور الـ 16،
    • لا لوم ولا عتاب 20 سبتمبر 2020
      عندما تهاجم فريقاً أو تنتقده بعنف في أعقاب هزيمة ثقيلة يكون هذا منطقياً، طالما أن الظروف عادية والمنافسة عادلة، أما أن تكون عكس ذلك أي لا تكون الظروف طبيعية ولا تكون المنافسة عادلة فلا يحق لك أن تلوم ولا حتى تعاتب!
    • نتفهّم ولا نفهم ! 14 سبتمبر 2020
      ينطلق اليوم دوري أبطال آسيا في بطولة مجمّعة بالدوحة لاستكمال دوري المجموعات المتوقف بسبب كورونا، وتستمر البطولة التي تضم 15 فريقاً من غرب آسيا حتى الرابع من الشهر المقبل،
    • أحكام الضرورة ! 07 سبتمبر 2020
      هي الحياة، فأحياناً تضطرك لاتخاذ قرارات صعبة لا تحبها ولا تريدها، لكن لا مفر منها.
    • 700 مليون مشكلة ! 31 أغسطس 2020
      عاش الناس حالة من الدهشة عندما علموا أن الشرط الجزائي الخاص برحيل ليونيل ميسي يبلغ 700 مليون يورو، وأن راتبه الشهري يزيد على 8 ملايين يورو،
    • عندما قرر الاتحاد الآسيوي تأجيل تصفيات كأس العالم لتقام خلال السنة المقبلة بدلاً من إقامتها خلال أكتوبر ونوفمبر المقبلين تنفسنا جميعاً الصعداء،
    • انهيار الكبار! 17 أغسطس 2020
      كانت خسارة برشلونة أمام بايرن ميونخ بالثمانية في ربع نهائي دوري أبطال أوربا حديث الأوساط الكروية في العالم، ولا تزال، فقد وصفتها صحيفة بيلد الألمانية بنتيجة العصر، ووصفها المراقبون بنهاية حقبة،
    • أتابع منذ فترة ذلك التنسيق بين الهيئة الرياضية وبين اللجنة الأولمبية، من أجل تكامل الأدوار، وقد سعدت للأولمبية التي آن لها الأوان، لكي تُمارس حقها الأهلي رغم أسفي على الهيئة،
    • شعرت الجمعية العمومية غير العادية لاتحاد كرة اليد في اجتماعها الأخير بأن هناك شيئاً ما خفياً، فما كان منها إلا أن أرجات الاجتماع، ورفضت إقرار النظام الأساسي،
    • الانطباع الأول شيء مهم لدرجة أنهم قالوا: إن الانطباع الأول هو الانطباع الأخير.
    • إلى المريخ ! 19 يوليو 2020
      حدثان أحدهما تاريخي، والثاني وطني ليس من الكياسة عدم التوقف عندهما، فالأحداث الكبار يجب ألا تمر مهما كانت الأحداث الأخرى وأهميتها.
    • عودة سالمة 12 يوليو 2020
      في الوقت الذي تعود فيه الحياة إلى ملاعب كرة القدم الإماراتية، حيث حدث ذلك بالأمس، بعد توقف دام أربعة أشهر لا نملك إلا الدعاء بالسلامة لكل أطراف اللعبة.
    • المغامرة! 05 يوليو 2020
      على الرغم من أن التعاقد مع مدرب جديد تماماً، لتدريب المنتخب الوطني، في الظرف الاستثنائي الحالي، يعد مغامرة.
    • كنت أتمنى أن يكون موضوع هذه المقالة عن أسباب التعاقد مع مدرب جديد للمنتخب الوطني، لا يعرفنا ولا نعرفه، في ظرف دقيق، لا يحتمل المخاطرة، نختار له اللاعبين في ظل إلغاء الدوري،
    • القرار والعاصفة ! 21 يونيو 2020
      نتفق أولاً أن القرار الذي اتخذه اتحاد كرة القدم ورابطة المحترفين بإلغاء الموسم الكروي لم يكن بيت القصيد، لأنه كان متوقعاً لتوافقه مع رغبة أغلبية فرق الدوري، «وكان هذا في حد ذاته يكفي»،
    • «احسبوها صح» 14 يونيو 2020
      بمجرد أن أعلن الاتحاد السعودي لكرة القدم، عن قرار استئناف الدوري، يوم 4 أغسطس المقبل، بعد توقف قرابة ثلاثة أشهر، بسبب جائحة «كورونا»، حتى بدأت ردود الأفعال، وكان لنا منها نصيب،
    • أنا لا أعتقد! 07 يونيو 2020
      كان جميلاً من الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس اتحاد الإمارات لكرة القدم، أن يؤكد مجدداً أن سلامة اللاعبين أهم من كرة القدم، ومن منافساتها وألقابها، كان يرد بهذا الكلام القاطع،
    • صباح التعايش! 31 مايو 2020
      هكذا هي الحياة، فمع كل نهاية نفق تجد ضوءاً، اعتباراً من اليوم، تطلق دبي صيحة التعايش، تتجدد الحياة، يتجدد الأمل، نعود إلى حيث كنا ولو بصورة تدريجية، نعم لم يغادرنا فيروس «كورونا» بعد،
    • بداية، كل عام وأنتم بخير، وأجمل عيدية هي الدعاء بأن يعيد الله علينا هذه الأيام المباركة، وقد انتصر العالم كله على هذا الوباء الملعون بلا رجعة.
    • حديث الإلغاء ! 17 مايو 2020
      هل تعتقد أن هناك ثوابت في زمن «كورونا»؟، هل تعتقد أننا نستطيع أن نجزم بشيء مع عدو لا نزال نجهله، ولا نعرف أصله من فصله، ولا متى سوف نتخلص منه، لدرجة أننا رفعنا شعار التعايش معه،
    • إذا عُرف السبب 10 مايو 2020
      كنت في حالة اندهاش عندما علمت بأن نادي الوحدة قرر التفريط في مهاجمه الخطير تيغالي، ليس لأنه ماكينة أهداف فحسب، بل لأنه تم تجنيسه مؤخراً، وهي ميزة لها قيمتها الإضافية،
    • ما أجمل أن يأتيك مثل هذا الخبر، الذي يستدير له عنقك، وتهمس له حواسك، ويقشعر له بدنك، إنه من نوعية الأخبار، التي تتلهفه الدنيا بأسرها،
    • مفتاح الفرج 26 أبريل 2020
      بدأت الدنيا تفتح أبوابها بحرص وهي تكافح جائحة «كورونا» سعياً للانتصار عليها، ومحاصرتها في أقرب فرصة ممكنة،
    • الإجابة نعم ! 19 أبريل 2020
      كان واضحاً منذ أن بدأت جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19» وحتى الآن، أن السؤال الأكثر شيوعاً يقول: «هل سيتغير حال الدنيا في أعقاب «كورونا»؟
    • 3 قضايا ساخنة 12 أبريل 2020
      تموج الساحة الرياضية هذه الأيام بالكثير من القضايا لكني سوف أتوقف تحديداً عند ثلاث قضايا أراها أكثر سخونة على النحو التالي:
    • خطوات محسوبة! 05 أبريل 2020
      على نهج الدولة، يسير اتحاد كرة القدم بيقظة وهمة وخطى محسوبة، ففي الاجتماع الأخير لمجلس الإدارة الذي تم عن بعد، تم اتخاذ العديد من القرارات المهمة،
    • قضية عادلة! 02 أبريل 2020
      كان من الطبيعي أن تتأثر كل أندية العالم خصوصاً في الدوريات المحترفة من توقف المسابقات الكروية، والتأثر الاقتصادي كان السمة الأبرز،
    • هي مبادرة إنسانية ودالة ومعبرة جاءت من أبناء الإمارات لأنها تشبههم، جاءت من اتحاد كرة القدم، حديث العهد، الذي شاءت الأقدار، بهذه الأحداث التي تمر بها الدنيا.
    • كونوا بخير! 29 مارس 2020
      في الوقت الذي تابعنا فيه كم هي الإمارات حريصة على حياة الناس وصحتهم، رأينا أيضاً، من أجل الهدف نفسه، كم هي حريصة على تعقيم الشوارع والأماكن العامة.
    • كان قرار تعليق أو إلغاء الأنشطة الرياضية في الكثير من دول العالم يمضي متسارعاً لا سيما في الأيام الأخيرة، بعد أن ازداد الخطر وانتشر في معظم الكرة الأرضية.
    • لكل حادث حديث! 24 مارس 2020
      معلوم أن شغلنا الشاغل الآن هو ما يحيط بنا من أخطار، وأن ننقاد انقياداً تاماً لكل التعليمات، التي تصدر إلينا من الدولة، من أجل الحفاظ على سلامتنا.
    • فرصة للمراجعة 22 مارس 2020
      كما أن هذه الظروف التي نعيشها فرصة لمراجعة النفس من خلال هذا الوجود الطويل في البيت، ومن خلال التأمل فيما يصيب البشرية جمعاء، فإنها فرصة أيضاً لأصحاب الأنشطة التي توقفت، وأهمها النشاط الرياضي من أجل مراجعة شاملة تسعى إلى الأفضل عندما تعود
    • أثار فينا أول اجتماع لمجلس إدارة اتحاد كرة القدم، برئاسة الشيخ راشد بن حميد النعيمي، بعد انتخابه، موجة من التفاؤل.
    • قرار حكيم 17 مارس 2020
      القرار الذي اتخذه اتحاد الإمارات لكرة القدم بتعليق النشاط الكروي، بما فيه دوري المحترفين أربعة أسابيع، هو قرار يتسم بالحكمة والوعي والتدبر.
    • كل هذا الحب! 15 مارس 2020
      ترحل آخر كلمات الزمن الجميل في كرة القدم. يرحل الشيخ عيسى بن راشد آل خليفة، إلى جوار ربه، محملاً بكل هذا الحب، محملاً بكل هذه المشاعر المتدفقة.
    • وصول العين والظفرة إلى المباراة النهائية لكأس صاحب السمو رئيس الدولة، يعطينا ثلاث عظات، أو ثلاثة دروس، سمها كما شئت.
    • وسط الزحام 10 مارس 2020
      من الجميل حقاً أن تجد مشهداً يسعدك وسط كل هذا الزحام وكل هذه الآلام. زحام وآلام الأخبار والإجراءات المتلاحقة التي تأتيك كل ثانية لتفادي هذا الخطر الذي يهدد البشرية من أقصاها لأقصاها، ومن بين هذه الإجراءات تلك التي أعلنها اتحاد الكرة مؤخراً
    • أسبوع استثنائي! 08 مارس 2020
      هو بكل المقاييس، أسبوع استثنائي، تشهده كرة القدم الإماراتية، تزدحم فيه الأحداث وتتوالى، اعتباراً من اليوم وحتى الخميس المقبل، وعندما نقول استثنائياً، فالمعنى دقيق، ويعبّر عن مشهد جديد كلياً، سواء على الصعيد الداخلي الإماراتي، أو على الصعيد
    • وتمضي الحياة! 05 مارس 2020
      لا تتوقف عجلة الحياة، لمجرد عارض سيأخذ وقته ويمضي، كما مضى كل شيء، فقط علينا أن نتدبر ونحتاط، ونمارس حياتنا في هذا الإطار.
    • نشكر الظروف، أن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، قد وقع اختياره على الإمارات، لكي تستضيف الاجتماع الطارئ لمجموعة غرب آسيا في دبي، السبت المقبل.
    • الضيف الثقيل 01 مارس 2020
      في الوقت الذي يستأنف دوري المحترفين نشاطه بعد توقف طويل ويتمكن شباب الأهلي من العض بالنواجذ على صدارته،
    • الوسام الأولمبي! 27 فبراير 2020
      كان جميلاً من مجلس الشارقة الرياضي، أن يبادر بتكريم أحمد الفردان العائد إلى الوطن بعد رحلة علاج طويلة بالخارج، ولأن الرجل قدم عمره كله في خدمة رياضة الإمارات،
    • كانت وجهتي في مقالة اليوم، رياضية كالعادة، لكني وبمجرد أن شاهدت الدورة الثالثة من مبادرة صناع الأمل، تلك المبادرة السنوية التي تقدمها الإمارات عبر دبي،
    • ليس هناك أخطر على الأندية، من فترات التراجع بعد تقدم، ومن ضعف بعد قوة، ومن شائعات بعد استقرار!
    • حكاية للتاريخ! 19 فبراير 2020
      عندما يطلق اتحاد الكرة الإماراتي دوري الدرجة الثانية لأول مرة هذا الموسم بدون دعم من الحكومة.
    • خطوة رائدة 17 فبراير 2020
      هي خطوة رائدة نحو احتراف حقيقي في مجال كرة القدم الإماراتية. فعندما يعلن الأمير السعودي عبد الله بن مساعد عن امتلاك نادي «الهلال يونايتد» الذي يلعب ضمن صفوف دوري الدرجة الثانية الإماراتي،
    • تشعر بالأسف، عندما يحدث ما لا تتمناه، فلا أصعب من مشهد الهبوط الجماعي، وهو تعبير مهذب يحاكي ما حدث لفرقنا الأربعة، في الخطوة الأولى من دوري أبطال آسيا، النتيجة النهائية لم ينجح أحد،
    • المشهد الأخير 11 فبراير 2020
      دائماً وأبداً، تكون الإنجازات الخارجية هي المعيار الصادق لما نحن عليه في الداخل.
    • بروفة لآسيا! 09 فبراير 2020
      كانت الجولة السادسة عشرة، بمثابة عنوان رئيس لكل ما يحمله دوري المحترفين الإماراتي من تناقضات وتحولات وإثارة، لدرجة أسقطت معه كل التوقعات لهوية البطل المنتظر،
    • خبر أسعدني! 06 فبراير 2020
      عندما يأتيك خبر يسعدك، تتوقف عنده، تمسك به وكأنه سيفر من بين يديك، يحدث ذلك من كثرة الأخبار التي تأتي في الاتجاه الآخر! فماذا تقول مثلاً عندما تعلم أن دوري المحترفين الإماراتي هبط في الترتيب الآسيوي إلى المركز الثامن،
    • حالة مستعصية! 04 فبراير 2020
      مع كل أسبوع جديد في دوري المحترفين يستأثر فريق الجزيرة بالحظ الأوفر من الجدل، ما كنت أسمعه منذ الأسبوع الأول أسمعه هو نفسه الآن بعد 15 جولة، ماذا يريد فريق لديه كل هذه الكوكبة من النجوم المكدسة لكي يفوز!
    • عندما تكون صادقاً مع نفسك، تكون صادقاً مع الناس، فيصدقونك ويحترمونك. كان هذا هو حالي وأنا أتابع مؤخراً تصريحين، أحدهما لمدرب والآخر لإداري. الأول هو المدرب الوطني لفريق الشارقة،
    • عندما علمت أن هناك أفكاراً لم ترقَ بعد إلى مستوى القرارات من أجل إفساح المجال أمام المنتخب الوطني، لكي ينال ما يستحقه من اهتمام في مشوار تصفيات كأس العالم 2022 الذي سيستأنف على الصعيد الآسيوي اعتباراً من شهر مارس المقبل،
    • لحظات فارقة ! 28 يناير 2020
      في اليوم الواحد ربما تصادفك عشرات الأخبار المهمة وتنتابك الحيرة عند أي منها تتوقف، لكنك في وسط هذا الزحام تجد نفسك مشدوداً لأخبار بعينها لا تريد لها أن تمر لأنها بمثابة لحظات فارقة ربما في معانيها أو فيما تحدثه من أثر! في الشأن الإماراتي
    • إلا الدوري! 26 يناير 2020
      كان لسان حال شباب الأهلي، وهو يلاقي الشارقة في قمة الموسم الكروي «إلا الدوري»! «نعم من الممكن أن أخسر لقب السوبر، ومن بعده كأس الخليج العربي، لكنني لست مستعداً للتفريط في بطولة الدوري،
    • كلمة في خاطري! 25 يناير 2020
      قبل أن نغلق ملف المنتخب الأولمبي أقول كلمة أخيرة، حتى لا تظل معلقة في الخاطر، وهي ليست من قبيل الإدانة لأحد، فما حدث قد حدث.
    • حكاية من مصر! 23 يناير 2020
      على الرغم من أن الميدالية الذهبية التي حققها ابن الإمارات الشيخ أحمد بن حشر في دورة الألعاب الأولمبية بأثينا قد مرّ عليها سنوات طويلة.