محمود الربيعي

محمود الربيعي

محمود الربيعي

أرشيف الكاتب

  • كانت الأمور تسير بشكل طبيعي، فالنادي الكبير يفسخ عقد لاعبه قبل انتهاء عقده وهذا يحدث، فيذهب بعقد جديد إلى نادٍ كبير آخر ولا خلاف، لكن بعد انتهاء الموسم كانت المفاجأة الكبرى!
  • لا تصدقوهم..! 27 يوليو 2022
    تشغلني فكرة انتقال النجوم من فريق إلى آخر لاسيما عند تقبيل الشعار! في زمن الاحتراف وفي هذه الأوقات تحديداً،
  • العربة والسباق! 19 يوليو 2022
    كان شباب الأهلـي رقماً صعباً ولايزال، وبطلاً لا يشق له غبار لاسيما في زمن الاحتراف، لكن آلة بطولة الدوري توقفت عن الدوران منذ 6 سنوات وتحديداً من العام 2016، ورغم أن شباب الأهلي كان يلملم البطولات الأخرى من موسم لآخر، إلا أن ذلك لم يكن
  • إذا كنت في المقالة السابقة قد تحدثت عن بداية جديدة تبدو جادة هذه المرة يبحث عنها فريق الوصل بطلها عمر عبد الرحمن ( عموري )،
  • الفانلة الصفراء! 06 يوليو 2022
    منذ فترة ليست ببعيدة فوجئت بأحد الإعلاميين الخليجيين يهاجم نادي الوصل بشدة، مستنكراً لقب الإمبراطور على فريقه الكروي،
  • هي كرة القدم في زمنها الجديد، زمن الاحتراف والصناعة، والاستثمار والاختيار الصحيح للمدربين الأكفاء واللاعبين الأجانب، القادرين على صناعة الفارق.
  • مبادرات «البيان» 23 يونيو 2022
    أخذت صحيفة «البيان» على عاتقها من خلال منصتها الرقمية واسعة الانتشار مسؤولية بدء حراك رياضي مجتمعي.
  • سيرة وانفتحت 15 يونيو 2022
    أشعل الكاتب الصحافي الإماراتي محمد الجوكر، جذوة الحب التاريخية بين مصر والإمارات، عندما أطلق مؤلفه الجديد «مصر والإمارات.. سيرة حب»، وعندما راودته لحظة إلهام،
  • بادئ ذي بدء، الشجاعة لاتعني التهور، بل هي ضد الخوف، فالذي يخاف لا يحقق هدفه، هذا الخاطر أقوله لنجوم الأبيض الإماراتي، الذي يخوض اليوم بالدوحة مباراة فاصلة أمام أستراليا في الملحق المونديالي،
  • إذا قالوا لك إن الإبهار والفوضى يجتمعان، فإنك بالطبع لن تصدق، لكنه في واقع الأمر.
  • قد تندهش عندما تجد فريقاً إنجليزياً يحتكر البطولات في هذا الوقت من الزمن رغم وجود هذا الكم الكبير من العمالقة.
  • شكراً للعروبة! 19 مايو 2022
    كان دوري أدنوك الإماراتي يسير بخطى ثابتة معظم هذا الموسم نحو عدم الإثارة على عكس طبيعته التي كانت تميزه دائماً.
  • الحقيقة الساطعة في دوري أدنوك الإماراتي، تقول إن هذا الموسم الكروي، هو موسم الفريق الواحد!
  • شاءت الظروف أن تقام مباراة نهائي كأس المحترفين بين الزعيم العيناوي وفرسان شباب الأهلي في أيام عيد الفطر السعيد.
  • واحد من عشرة! 26 أبريل 2022
    في آخر إحصائية منشورة عن أفضل عشرة فرق في دوري أبطال آسيا، لا أريد أن أقول إنني فوجئت بأننا لم يكن لنا نصيب في العشرة، إلا من خلال نادٍ واحد فقط، هو العين،
  • من البديهي إذا سألوك عن أسباب فوز شباب الأهلي على شقيقه الغرافة القطري بالثمانية في دوري أبطال آسيا فإنّ الإجابة ستكون:
  • ساعدووووه! 12 أبريل 2022
    خبر عابر استوقفني عن المنتخب الوطني الذي سيخوض الملحق المونديالي الآسيوي أمام أستراليا في يوليو المقبل من خلال مباراة واحدة تقام في قطر، باعتبارها أرض مونديال 2022،
  • غداً يوم آخر ! 05 أبريل 2022
    أما وقد تأهل منتخب الإمارات إلى الملحق الآسيوي، بحلوله ثالثاً في مجموعته بجدارة، بعد فوز تاريخي على منتخب كوريا الجنوبية القوي، ولا شك في أن الوصول إلى الملحق الآسيوي
  • النداء الأخير! 29 مارس 2022
    ما زال المنتخب الوطني الإماراتي، يمتلك قراره من أجل الحصول على المركز الثالث في مجموعته، حتى يلعب الملحق الآسيوي أمام منتخب أستراليا، سعياً لبلوغ مونديال قطر 2022،
  • الذي دفعني لكتابة هذا العنوان هو ما حدث في كلاسيكو الأرض بين ريال مدريد وبرشلونة، حيث الهزيمة المفزعة، التي مني بها الريال المنتشي المتصدر المتألق على ملعبه،
  • كانت مباراة الموسم بين العين المتصدر والوحدة الوصيف، إحدى روائع دوري أدنوك، هذا إن لم تكن هي الأروع على الإطلاق منذ انطلاق دوري المحترفين الإماراتي، والروعة تجسدت في ثلاثة أمور،
  • دموع القمر ! 08 مارس 2022
    هكذا هي كرة القدم في كل زمان ومكان، أحياناً تبدو مقنعة، يسودها منطق الأشياء، حيث إن الفريق الأقوى هو الذي يفوز، وأحياناً أخرى لا تبدو كذلك، تشاهد المباراة مليئة بالغرائب والعجائب، لا منطق، ولا عقل، بل أحياناً جنون، لذلك تسمع من المعلقين
  • عندما تابعت الدور قبل النهائي لكأس رابطة المحترفين الإماراتي لفت انتباهي فريق واحد من الفرق الأربعة .
  • تشغلني قضيتان؛ إحداهما تتعلق برأي لم أقله بعد عن المدرب الأرجنتيني الجديد لمنتخب الإمارات أروا بارينا.
  • تابعت باهتمام قرار إقالة المدرب الهولندي مارفيك من تدريب منتخب الإمارات، ولم أتوقف كثيراً عند عدم أحقيته للشرط الجزائي.
  • لعل المنتخب المصري وهو يخسر نهائي بطولة الأمم الأفريقية لصالح منتخب السنغال القوي يكون قد قدم بهذه الخسارة المؤلمة قرباناً وثمناً، من أجل اللحاق بمونديال 2022 بقطر،
  • كن شجاعاً 01 فبراير 2022
    تلعب كل آسيا اليوم مباريات الجولة الثامنة من رحلة العودة الحاسمة المؤهلة لمونديال 2022، ومن بينها بالطبع مباراة «الأبيض»
  • تذكروا ثلاثة! 25 يناير 2022
    عندما يخوض منتخبنا الوطني الإماراتي أمام شقيقه السوري، بعد غد الخميس، أولى مباريات العودة في التصفيات الآسيوية الحاسمة لمونديال قطر 2022، فإنني أذكره بثلاثة أشياء، إذ ربما تساعده في تحقيق الفوز، وهو مطلب لا مرد له، إذا رغبنا في استمرار
  • 100 مليون مدرب! 18 يناير 2022
    هذه ليست مبالغة ولا تقال على سبيل الإيعاز بأنه رأي الأغلبية، إنها حقيقة في مصر، فهناك بالفعل 100 مليون مدرب يضعون التشكيل لمنتخبها الوطني الذي يشارك حالياً في كأس الأمم الأفريقية بالكاميرون!
  • قصة مدربين ! 11 يناير 2022
    في بعض المواقف أنت تحتاج إلى أن تذكر الناس بأشياء تعتقد أنها مهمة، لا سيما إذا صادفها دليل واقعي، تماماً مثلما حدث في الجولة الأخيرة من دوري «أدنوك» لكرة القدم.
  • من كان يتصور أن يصل الفارق بين العين وكل منافسيه إلى كل هذه النقاط قبل أن ينتصف الدوري! من كان يتصور أن يصل إلى 9 نقاط مع الوحدة و10 مع شباب الأهلي والشارقة والجزيرة و12 مع النصر و13 مع الوصل!
  • فرحة ودهشة! 27 ديسمبر 2021
    نعم، نحن بني البشر نفرح للأشياء الجميلة ونحزن لغيرها، لكن في بعض الأحيان يصل بنا الأمر إلى حد الدهشة!
  • «سمك لبن تمر هندي!» 20 ديسمبر 2021
    انتهى كأس العرب بفوز الجزائريين، محاربي الصحراء، وحقاً إنهم محاربون، كرة القدم لم تصبح لعبة المهارات والفنيات فحسب.
  • طريق صائب 12 ديسمبر 2021
    لم يعد هناك صبر، ولم يعد هناك احتمال، فالصبر يكون من أجل صواب سيأتينا
  • مباراة مختلفة! 06 ديسمبر 2021
    نعم، نحن نعلم إنها أصبحت مباراة مختلفة من كل نواحيها، تلك التي تجمع منتخبنا الوطني الإماراتي مع شقيقه التونسي في بطولة كأس العرب اليوم.
  • خمسينية ملهمة 29 نوفمبر 2021
    تعيش الإمارات الحبيبة هذه الأيام أفراح مرور خمسين عاماً على قيام الدولة الفتية الناهضة، ولعل كل عربي من المحيط إلى الخليج يشاركها تلك الأفراح بصدق ولا سيما هؤلاء الذين عاشوا في ربوعها وعاصروا وشاهدوا كيف كانت وكيف أصبحت.
  • كنت وما زلت سعيداً بمشاركة منتخبنا الوطني الإماراتي في بطولة كأس العرب التي تقام بقطر من 30 نوفمبر الحالي حتى 18 ديسمبر المقبل.
  • لسه الأماني ممكنة! 15 نوفمبر 2021
    إذا كان منتخبنا الوطني الإماراتي قد تعثر في جولات الدور الأول المؤهلة لمونديال 2022 بقطر، فلا يزال أمامنا الدور الثاني بأكمله، بما يحويه من 15 نقطة،
  • «نورت يا سمعة»! 08 نوفمبر 2021
    عندما يخوض «الأبيض»، الخميس، مباراة جديدة أمام منتخب كوريا الجنوبية القوي، ببلده، في التصفيات المؤهلة لمونديال قطر 2022، فإنه يعلم، ونحن أيضاً، مدى صعوبة المهمة،
  • برافو مهدي ولكن 02 نوفمبر 2021
    ربما تقول إن تعادل شباب الأهلي بملعبه بدبي مع العين، وعدم اللحاق به ومعادلته في الصدارة أشبه بالخسارة، وإن المدرب مهدي تسبب في ضياع نقطتين بهذا التشكيل الخطأ في البداية،
  • قمة الحكم شاكير! 24 أكتوبر 2021
    هل تعتقد أنها كانت قمة شباب الأهلي والجزيرة في الجولة السابعة من دوري (أدنوك) للمحترفين، أم أن التسمية الصحيحة لها (قمة الحكم الدولي التركي شاكير)، في أول ظهور لحكم أجنبي في ملاعب الإمارات،
  • الضغوط الهائلة 18 أكتوبر 2021
    هل تعتقد أنني لست مثلك حزيناً لما يحدث لكرة الإمارات على صعيد منتخبها الذي يبحث عن نفسه في المشوار الأخير المؤهل لكأس العالم فلا يجدها !
  • هذا يومكم 12 أكتوبر 2021
    عندما يلعب منتخبنا الوطني اليوم مباراة رابعة بمشوار الدور الحاسم سعياً للتأهل لمونديال قطر 2022، فهو بالتأكيد لن ينظر خلفه، نحن على ثقة أنه يعلم جيداً أنها ربما تكون الفرصة الأخيرة للحاق بالركب خلف إيران التي تتصدر بالعلامة الكاملة،
  • نقول في مصر حباً لترابها «لك يا مصر السلامة وسلاماً يا بلادي»، ونقول الكلمات نفسها للإمارات حباً لترابها: «لك يا إمارات السلامة وسلاماً يا بلادي». لقد عشت لحظات افتتاح «إكسبو 2020 دبي»، كما شعر بها كل مصري، فخراً واعتزازاً.
  • أحترمك ولا أخافك ! 06 أكتوبر 2021
    كنت أحد الذين انتابهم الغضب من كثرة الأحاديث المبالغ فيها عن قوة المنتخب الإيراني الذي سيلاقيه منتخبنا الوطني الإماراتي غداً في ثالث مباريات الدور الحاسم المؤهل لمونديال قطر 2022.
  • موسم الغضب 27 سبتمبر 2021
    في الوقت الذي تتواصل فيه أفراح الإمارات في شتى المجالات وتنتظر انطلاق «إكسبو دبي 2020»، هذا الحدث العالمي اللافت، تتواصل فواصل الغضب في المجال الرياضي لاسيما في كرة القدم التي لا تريد أن تلحق بركب الإمارات المتسارع في كل الاتجاهات الأخرى.
  • مدرب يصنع الفارق 20 سبتمبر 2021
    لا أختلف كثيراً عن الآراء التي توكد أن الذي يصنع الفارق هم اللاعبون، لأنهم المعنيون بالأمر بشكل مباشر داخل الملعب، ومعلوم أن اللاعبين أصحاب المهارات، يفاجئون مدربيهم بأداء وبجمل جديدة، لم يكن متفقاً عليها، ولا تدربوا عليها، لا سيما في
  • على الرغم من استئناف دوري «أدنوك للمحترفين» في جولته الثالثة، ورغم وجود بعض الإثارة المفتقدة، مثلما حدث من الشارقة الذي حول خسارته من الوصل إلى فوز ثلاثي بعشرة لاعبين، الأمر الذي ينذر بعودة الشارقة منافساً خطيراً على البطولة، ورغم مفاجأة
  • حتى تستمر الأحلام 06 سبتمبر 2021
    لا يختلف أحد على أن منتخبنا الوطني، يملك ما هو أفضل مما ظهر عليه في مباراته التعادلية الافتتاحية في الدور المونديالي الحاسم، أمام لبنان الشقيق، وعليه، فهو مطالب أمام الشقيق السوري في مباراة الغد، بتصحيح الصورة، والعودة إلى ما كان عليه في
  • هل نسينا أنها المباراة الأولى لمنتخبنا الوطني في المشوار النهائي لمونديال 2022 بقطر، هل نسينا أن لقاء منتخب لبنان الشقيق، سيكون يوم الخميس المقبل، أي أنه لم يتبقَ له سوى 72 ساعة فقط، وأن المكان سيكون باستاد زعبيل بنادي الوصل؟ وتسألني لماذا
  • إلا أنت! 23 أغسطس 2021
    انطلق دوري «أدنوك للمحترفين»، مشبعاً بالرطوبة والحرارة، فكان طبيعياً ألا يكون الكثير من مبارياته على مستوى الطموح.
  • موسم الاحتفالات 16 أغسطس 2021
    ينطلق دوري كرة القدم الإماراتي (دوري أدنوك) في موسمه الجديد يوم الخميس المقبل وسط آمال بأن يكون موسماً استثنائياً احتفالياً.
  • فوجئت فريال أشرف البطلة الأولمبية المصرية، صاحبة الميدالية الذهبية لمصر في الكاراتيه، خلال أولمبياد طوكيو 2020
  • ماذا أقول لأمي؟ 02 أغسطس 2021
    كثيرة هي المشاهد الرائعة في أولمبياد طوكيو، فهي صورة للحياة، أفراح وأحزان ومسرات وإحباطات، ومجد للذين يعملون ويخططون.
  • لعلها المرة الأولى في التاريخ المنظور الذي يقام فيها الأولمبياد بلا جماهير، حفل أولمبياد طوكيو بكل عناصره المبهرة وكل فقراته الإلكترونية التي جسدت التراث الياباني وثقافته أقيم بلا جماهير.
  • رغم أنني ضد المبالغات التي أصبحت ليست ظاهرة عربية فقط، بل أصبحت ظاهرة كونية، هل رأيت مثلاً ماذا فعل الشعب الإيطالي، عندما خرج على النص والمألوف، وعن بكرة أبيه، تعبيراً جنونياً فاضحاً عن فوز منتخب بلادهم ببطولة أوروبا!
  • لحظة العمر كله! 12 يوليو 2021
    لو كان أسطورة كرة القدم ليونيل ميسي قد جلس يخطط خلال عمره الكروي لهذه اللحظة لما جاءت بهذه الروعة!
  • ما زلت أتذكر مونديال 2014 بالبرازيل عندما وصفت الصحافة الإنجليزية منتخب بلادها بأغبياء الحفلة بعد أن ودعوا البطولة مبكراً وخيبوا ظنون جماهيرهم التي كانت تمني النفس باللقب.
  • كنت واحداً من أكثر الناس امتناناً للاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) عندما قرر رسمياً إلغاء قاعدة أفضلية التسجيل خارج الأرض، أي احتساب الهدف بهدفين في ملعب المنافس عندما يتساوى الفريقان في الفوز ذهاباً وإياباً،
  • القلب الشجاع! 21 يونيو 2021
    عندما تأهل منتخبنا الإماراتي إلى الدور الحاسم الأخير لمونديال 2020، لم يعجب البعض القول إنه إنجاز، من منطلق أن الوصول لهذا الدور من المفترض أن يكون شيئاً طبيعياً،
  • خلك فاكر! 14 يونيو 2021
    نعم منتخبنا الوطني الإماراتي وهو يلعب مباراته الأخيرة أمام فيتنام غداً بغية اللحاق بركب الدور الحاسم من مونديال 2022 لم يعد في حاجة لمن يسدي له النصيحة،
  • الثانية..! 07 يونيو 2021
    كنت في حيرة من أمري وأنا أقرر اختيار العنوان لهذه المقالة التي أخصصها بالطبع عن المباراة الثانية لمنتخبنا الوطني الإماراتي التي يخوضها اليوم أمام منتخب تايلاند في إطار سعيه الجاد لتجاوز هذا الدور والوصول للدور الحاسم والنهائي المؤهل لنهائيات مونديال 2022 بقطر.
  • أعجبني تعبير قاله أحد النقاد وهو يتحدث عن فوز فريق في إحدى المباريات الأوروبية الحاسمة لكنه لم يقدم العرض المطلوب، قال الناقد: هناك مباريات تُكسب ولا تُلعب. وقناعتي أنني أريد استعارة هذا التعبير عندما أتحدث عن مباريات منتخبنا الوطني
  • سارق الفرح! 24 مايو 2021
    تماماً مثلما فعل الجزيرة وفاز ببطولة دوري الخليج العربي الإماراتي في الجولة الأخيرة، فعلها نادي أتلتيكو مدريد وأحرز بطولة الدوري الإسباني في الجولة الأخيرة، وكلاهما في الإمارات وفي إسبانيا لم يكن يعنيهما موقف المنافس ومطاردته العنيدة حتى
  • الكاب الأحمر ! 18 مايو 2021
    من حق فريق شباب الأهلي وجماهيره الغفيرة الفرح هذه الفرحة الكبيرة بالفوز بكأس صاحب السمو رئيس الدولة وهو آخر ألقاب الموسم في كرة القدم الإماراتية، والسر في كل هذه الأفراح يعود إلى أن هذا الفريق الملقب بـ «فرسان دبي» قد أصاب حفنة عصافير بحجر
  • أما وقد بلغ دوري الخليج العربي الإماراتي قمة الإثارة والتشويق بإحالة أوراق البطل إلى الجولة الختامية التي لا يفصلنا عنها سوى ساعات معدودة،
  • عندما أوقعت القرعة ناديي الشارقة والوحدة وجهاً لوجه في ثمن نهائيات دوري أبطال آسيا لم أنزعج كثيراً رغم إننا بالطبع كنّا نتمنى عكس ذلك، ونتمنى وصولهما معاً إلى الدور ربع النهائي،
  • صقر اليد! 26 أبريل 2021
    عندما كنت أطالع بعض الأخبار الإماراتية بعيداً عن كرة القدم، لفت انتباهي رقم قياسي في لعبة كرة اليد لدرجة أنني كدت أن أكذب ما أرى.
  • ليلة رمضانية 20 أبريل 2021
    عشنا مساء أول من أمس ليلة رمضانية حافلة بأحداث كرة القدم، حيث لقاء شباب الأهلي والهلال السعودي في دوري أبطال آسيا.
  • اللهم إني صائم 14 أبريل 2021
    هل علينا الشهر الكريم فكل عام أنتم بخير.. الوطن وقياداته وشعبه ورياضته، وحقيقة الأمر أنني أحد هؤلاء الذين لا يحبذون الانتقاد في هذا الشهر المبارك الكريم، لأن الرأي يحتمل غالباً الصواب والخطأ، وهذا الأخير فعل غير محمود مع الصيام لرب
  • هذا الخبر لا أحبه 05 أبريل 2021
    قرأت منذ أيام قليلة خبراً يقول إن الحكام الأجانب عائدون لدوري الخليج العربي الإماراتي، ثم قرأت خبراً ثانياً مقتضباً في نفس الاتجاه كان كمن يريد أن ينفي الخبر الأول، وبكل الصدق أقول إن الخبر الأول لم يسعدني فهو من الأخبار القليلة التي لا
  • الغائب الحاضر 30 مارس 2021
    عندما تحرز الإمارات نسخة اليوبيل الفضي من كأس دبي العالمي للخيول فهذا أمر يثلج الصدور ويؤكد من جديد مكانتها وجدارتها وقدراتها العالمية،
  • مشهد تاريخي ! 24 مارس 2021
    لم أنتظر حتى أعرف نتيجة مباراة الجزيرة والوحدة، لأنها مهما كانت فلم تكن لتغير ما أريد أن أقوله من خلال هذه الكلمات الموجزة،
  • نفرح ولّا نزعل! 15 مارس 2021
    خلال الرباعية التي سجلها نادي العين في مباراة الديربي أمام الوحدة، لم يتمالك المعلق الفنان فارس عوض نفسه، وأطلق العنان عفوياً لتعبير جميل، قال فيه (نفرح ولّا نزعل)، والكلمات كانت موجهة بالطبع لهذه الحالة المنتشية للزعيم، والتي تستدعي الفرح
  • الكرسي رقم (2) ! 09 مارس 2021
    لو كان النصر في صدارة ترتيب دوري الخليج العربي الإماراتي لما ترددت لحظة في ترشيحه بطلاً، لكنني لا أستطيع أن أفعل لأن القرار يملكه فريق آخر هو الجزيرة الذي يتصدر المسابقة منفرداً قبل النهاية بسبع جولات، وهو فريق شديد البأس، ولو لم يكن فريق
  • حادثة الـ 6 مللي! 28 فبراير 2021
    أخذتني الشفقة على لجنة الحكام باتحاد كرة القدم، التي عقدت مؤخراً مؤتمراً صحافياً، خصيصاً لمباراة بني ياس والأهلي، في نصف نهائي كأس رئيس الدولة، لتبرئ ساحتها من اللغط الذي أحيط بحكام المباراة، الذين اتهموا بأنهم سبب خسارة بني ياس لبطولة،
  • سألوني وقد كان ذلك في العام 2010 من سيفوز ببطولة الدوري هذا الموسم، فقلت على الفور فريق الجزيرة فقالوا لماذا؟ فقلت لسببين: الأول لأنه الأفضل ويقدم كرة جميلة مثمرة، والثاني لأن كرة الإمارات تقدم بطلاً جديداً كل عشر سنوات، فقالوا كيف ذلك،
  • قمة الغضب! 15 فبراير 2021
    عندما فاز العين على الشارقة لم يفعل ذلك لكي يكسر حلقة الخسائر المتلاحقة التي ألمت به هذا الموسم، وإنما كان يريد أن يسكت حملات النقد الرهيبة التي لم تتوقف لحظة واحدة وكأنها حديث الصباح والمساء! كان أداء العين غاضباً بل قمة في الغضب، ولعل
  • الثالثة شمال! 10 فبراير 2021
    عندما يفوز بايرن ميونيخ بطل أبطال أوروبا على الأهلي المصري بطل أبطال أفريقيا في نصف نهائي بطولة العالم للأندية فهذا طبيعي، قلت ذلك قبل أن تبدأ المباراة وبعد أن انتهت، لسبب بسيط يحمل كل فلسفة كرة القدم ألا وهو القوة، فالفريق الأقوى هو الذي
  • حق الفهد! 02 فبراير 2021
    أتابع بشيء من الاهتمام ما يثار حالياً في الأوساط الكروية الإماراتية بخصوص إشكالية عدد الأهداف المسجلة باسم الهداف التاريخي فهد خميس، والتي تبلغ 165 في مقابل 154 هدفاً لعلي مبخوت، والذي أوشك على كسر الرقم القياسي للفهد، والإشكالية كما هو
  • الهيبة والبريق! 25 يناير 2021
    إذا كنت تريد أن تعرف قيمة الإنجاز الذي حققه فريق شباب الأهلي بفوزه بكأس السوبر على حساب فريق الشارقة فليس عليك إلا أن تتخيل العكس! في ظني أن هذا اللقب ورغم أنه تحقق من مباراة واحدة قد أعاد الهيبة لفريق وأعاد البريق لمدرب. فشباب الأهلي كان
  • نعم، هو الذي جعل نفسه بطلاً للشتاء، لكنهم هم الذين يدفعونه لكي يكون بطلاً للشتاء والصيف!! أتحدث بالطبع عن الشارقة، الذي آمن بثقافة المنتصرين
  • اللاءات الثلاث ! 11 يناير 2021
    ليس بخافٍ على أحد أن الوسط الرياضي والكروي منه بصفة خاصة، يموج بأمور لا تسر سواء من بعض العاملين فيه أو من كثير ممن يجلسون خلف السوشيال ميديا الذين تجاوزوا كل الحدود! نقول دائماً إن الأحوال لكي تصلح فلابد من الشعور بالمسؤولية، من يعمل عليه
  • اتركوه يعمل! 05 يناير 2021
    في الوقت الذي بدأ فيه منتخبنا الوطني لكرة القدم تجمعه الأول مع المدرب العائد الهولندي فان مارفيك، استعداداً لتصفيات كأس العالم في مارس المقبل، فإنني أرى بعض المؤشرات الإيجابية وأوجزها على نحو السرعة كما يلي: أولاً: إن المسؤولين في اتحاد
  • عندما تستضيف دبي مؤتمرها السنوي الدولي الرياضي، في هذه الظروف الصعبة، التي يمر بها العالم، بسبب جائحة «كورونا»، فهي تعلن التحدي، من خلال ثقتها بقدراتها وإمكاناتها ورجالها، كان من الممكن أن تنظمه من خلال التباعد، كما هو حال الدنيا كلها،
  • عندما عاد الهولندي فان مارفيك لقيادة منتخب الإمارات لكرة القدم مرة أخرى، قال بعض الكلمات البسيطة، فهو من النوع المقل في تصريحاته، لكن استوقفني قوله إنه يشعر بالامتنان، فعودته إلى الإمارات أنقذته من الوحدة والملل، وأعادته للحياة والعمل،
  • مارفيك.. نحن نعتذر ! 15 ديسمبر 2020
    ذهبت كرة الإمارات نحو المدرب الهولندي فان مارفيك للتعاقد معه مرة أخرى لتدريب المنتخب الوطني بعد أن أقالته منذ عام تقريباً، وهذه العودة تحمل في مضمونها اعتذاراً صريحاً للمدرب الهولندي وكأننا نقول له، لقد كنت على صواب ونحن على خطأ، وها نحن
  • لم يرحمه أحد! 07 ديسمبر 2020
    تعيش ساحة كرة القدم على مستوى المنتخب الوطني حالة فريدة من نوعها لم نعهدها من قبل، ربما تكون أكبر من الدوامة والسبب أن الكل ولا أستثني أحداً أخطأ في حق المنتخب، وكلمة أخطأ أتعمدها حتى أستخدم مصطلحات أخرى أكثر عنفاً وصدقاً. وإذا كانت لجنة
  • أسبوع للتأمل! 30 نوفمبر 2020
    نعم، ما أكثر الأحداث التي شهدها هذا الأسبوع، وكان معظمها من هذا النوع الذي يدعوك للتأمل، سواء في ما عند الله، وما عنده خير وأبقى، أو في ما عند الناس، والتعمق في معانيه، وما خلف أحداثه. يبدأ الأسبوع برحيل مارادونا، وهذا الدوي الهائل في
  • لك أن تتصور أنهم ما زالوا يتحدثون عن مدرب الشارقة الوطني، عبد العزيز العنبري، والحظ، نعم، ما زالوا يرددون «مدرب محظوظ»! يفعلون ذلك، وفِي تصورهم أن الحظ شيء يعيب صاحبه، وهم لا يدرون أنه نعمة، وليس نقمة، فيا سعد المحظوظين، ويا هناهم! ذات يوم
  • 3 أمنيات 16 نوفمبر 2020
    يخوض منتخبنا الوطني مباراته الودية الثانية أمام شقيقه البحريني في ختام فترة تجمعه الرابعة استعداداً للتصفيات المونديالية .
  • الأحكام المتسرّعة! 09 نوفمبر 2020
    بالتأكيد لا لوم على أحد في رأيه إذا كان هذا الرأي لا يضر، لكن للأسف في غمرة موقف انفعالي تصدر بعض الأحكام المتسرّعة وبعضها لا يضر فقط بل يسيء، وقد توقفت كثيراً عند هذا الهجوم المتلاحق على مدرب العين، وضرورة التخلص منه في مقولة تدغدغ
  • نصر 2020 01 نوفمبر 2020
    قبل انطلاق الجولة الثالثة من دوري الخليج العربي كان الكثير من النقاد لا يتحمس كثيراً لفريق النصر كأحد المرشحين للمنافسة على البطولة هذا الموسم، وبالمناسبة كنت ألتمس لهم العذر، ولكن بمجرد أن انتهت مباراة الديربي بفوز النصر على الوصل
  • غمزة عين ! 25 أكتوبر 2020
    جاءت الجولة الثانية من دوري الخليج العربي بنفس قوة الاندفاع التي شهدتها الأولى، الأمر الذي يؤكد أننا أمام موسم قوي رغم كل الأشياء السلبية المحيطة بالمسابقة من غياب جماهيري قسري، ومن جائحة ما زالت لا تعرف الهوادة! الجولة الثانية أيضاً أعطت
  • المحترف الحقيقي! 19 أكتوبر 2020
    سعدنا بهذا المستوى الذي فاق التوقعات الذي جاءت به الجولة الافتتاحية لدوري الخليج العربي. لم يكن أكثر المتفائلين يظن أن عودة الدوري ستحمل لنا كل هذه المتعة رغم التوقف الذي طال وبلغ سبعة أشهر كاملة، ورغم الغياب القصري للجماهير والاكتفاء
  • من البديهي أن يلفت انتباهنا بداية الموسم الجديد لا سيما أنه ينطلق بعد غياب طويل، وبأسلوب مغاير لمسابقة كأس الخليج العربي، التي أصبحت تقام بنظام خروج المغلوب من مباراتين، وقد لفت انتباهي تلك الانتصارات التي حققتها فرق اتحاد كلباء والفجيرة
  • ضربة بينتو! 05 أكتوبر 2020
    كثيرة هي الانتقادات التي صاحبت القائمة الجديدة التي أعلنها الكولومبي خورخي بينتو مدرب المنتخب الوطني، في أول تجمع حقيقي للأبيض، استعداداً لتصفيات كأس العالم التي تقام العام المقيل،
  • 3 وصفات عاجلة 28 سبتمبر 2020
    في دوري أبطال آسيا، كما ذهبنا عدنا، حيث لا فرق بين زمن جائحة «كورونا» وزمن ما قبلها، العين والشارقة يخرجان من دوري المجموعات، وشباب الأهلي أول المغادرين من دور الـ 16،
  • لا لوم ولا عتاب 20 سبتمبر 2020
    عندما تهاجم فريقاً أو تنتقده بعنف في أعقاب هزيمة ثقيلة يكون هذا منطقياً، طالما أن الظروف عادية والمنافسة عادلة، أما أن تكون عكس ذلك أي لا تكون الظروف طبيعية ولا تكون المنافسة عادلة فلا يحق لك أن تلوم ولا حتى تعاتب!
  • نتفهّم ولا نفهم ! 14 سبتمبر 2020
    ينطلق اليوم دوري أبطال آسيا في بطولة مجمّعة بالدوحة لاستكمال دوري المجموعات المتوقف بسبب كورونا، وتستمر البطولة التي تضم 15 فريقاً من غرب آسيا حتى الرابع من الشهر المقبل،