«سر ثنائية البرق والثلج» !

لم أستطع لليوم الثاني على التوالي الانتقال إلى موضوع آخر في ظل ما يشدني لروعة ما حدث في مضمار ميدان، حيث الدورة الـ24 من كأس دبي العالمي للخيول لاسيما بعد أن تابعت ردود الأفعال من الصحافة العالمية، شعرت بقيمة الغزل العالمي للإمارات ودبي ولصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، صاحب الفرح وصانعه، وللمعجزة الحقيقية التي حققها الفرس الإماراتي «ثندر سنو» الذي فاز بالسباق للعام الثاني على التوالي، في مشهد تاريخي من الصعب أن يتكرر.

لقد قالت الصحف العالمية إن الفوز التاريخي طابق اسم الجواد الذي يعني بالعربية البرق والرعد، «إذ أرعد على رمال صحراء دبي ثم أثلج قلوب الإماراتيين باللقب الأغلى».

ولقد توقفت كثيراً عند معنيين محددين الأول ذكرته وكالة رويترز الإنجليزية وهي تحكي بإعجاب قصة الفوز عن طريق الجوكي البلجيكي سوميلون الذي قاد «ثندر سنو» للفوز الأسطوري وكان يتحدث عن مدى صعوبة الفوز للمرة الثانية على التوالي والتفوق على الفرس المنافس القوي «جرونكوفسكي»، قال الجوكي للوكالة العالمية مثمناً الطاقة الإيجابية التي أمده بها فارس العرب وللمدرب الإماراتي سعيد بن سرور قبل السباق مباشرة: أريد التقدم بالشكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ولسعيد بن سرور لأنهما قالا لي قبل السباق إن كل ما أحتاج إليه هو الثقة بالنفس.

كان هذا هو المعنى الأول الذي أريد أن أتوقف عنده، ففي الأوقات الصعبة تكون النصيحة الغالية هي أهم الكلمات التي تمد الإنسان بالطاقة الإيجابية التي ربما تفعل المستحيل، وهذا ما حدث، وهذا ما دفع الجوكي لذكر هذه الرواية بعد أن كانت كلمات الثقة سبباً رئيسياً في الإنجاز الأغلى.

أما المعنى الثاني هو ما كشفه المراقبون عن سر تألق خيول جودلفين ومن بينها «ثندر سنو» نفسه، هذا السر هو النسب الفريد لخيول إسطبلات جودلفين الذي يجمع بين نصفي الكرة الأرضية الجنوبي والشمالي وهي مبادرة عالمية تعود الريادة فيها إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الذي مزج بين سلالتي الشمال والجنوب منذ أكثر من عشرين عاماً عبر إسطبلاته العالمية في أوروبا وأمريكا وأستراليا ولا شك أن «ثندر سنو» ثمرة من ثمرات تلك السياسة الملهمة.

هذا غيض من فيض، هذا أحد أسرار التفوق المدهش لثنائية «البرق والثلج»، أحد أسرار الفوز بـ12 لقباً عالمياً للإمارات في كأس دبي في مقابل 8 ألقاب لأمريكا، أحد أسرار دخول المدرب الإماراتي سعيد بن سرور التاريخ من أوسع أبوابه بفوزه بـ9 ألقاب من أصل 12 حققتها الإمارات في كأس دبي.

كلمات أخيرة

السر في نسب الشمال والجنوب، الإنجازات العالمية المتكررة لا تصنعها إلا أفكار ملهمة ورجال مختلفون.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات