مرحلة جديدة ! - البيان

مرحلة جديدة !

إنذاران فقط رجّحا كفة اليابان على السنغال بعد تساوي المنتخبين في كل شيء ضمن المجموعة الثامنة من منافسات الدور الأول لكأس العالم، وهذا يعني أن كرة القدم لم تعد مثل ذي قبل، فاللعب النظيف والانضباط والتصرفات الإدارية وتصرف اللاعبين، كل ذلك على المحك وله حساباته، حتى الاحتفال بالهدف.

وقد شهدنا جميعاً الخروج العربي الجماعي من الأدوار الأولى لهذا التجمع العالمي، وسيبقى الوضع كما هو عليه في المستقبل، ولن نصل إلى نتيجة مرضية كعرب، إلا أن يصل بنا الإعداد نحو تحويل اللعبة إلى أسلوب حياة وفكر ومنهج وفن.

وما خروج منتخباتنا العربية من المنافسات بهذه السرعة إلا حلقة جديدة في بحثنا المستمر نحو الوصول إلى نتيجة مرضية، ويبدو أننا لم نصل بعد إلى مفاتيحها، وما نحتاج إليه هو التقييم الصحيح، وتغيير كل شيء من خلال انقلاب يجتاح كل ما مارسناه من ذي قبل في التقييم والإعداد والخطط والمنهج والهدف البعيد الذي لا يأتي إلا كل أربع سنوات.

والتقييم بعد روسيا يجب أن يشمل كل شيء يخص اللاعبين والمدرب والإدارة بكل التفاصيل، حتى الصغيرة منها التي قد يعتبرها البعض غير ذات أهمية، والتغير في الفكر الإداري هو رأس الرمح، فما زال بعض المسؤولين يدورن في حلقة مفرغة، دون منهجية واضحة لما يحدث في دول العالم المتقدمة كُروياً، وما زالت بعض المنتخبات العربية تطبّق سياسة الخروج بأقل الخسائر وتعتبره مكسباً، دون النظر إلى التطور الكبير الذي وصلت إليه المنتخبات العالمية التي تطبّق الاحتراف المتكامل، والذي من شأنه أن يرفع المستويات الفنية لفرقها!

بعض الإداريين يعتبر مجرد تقديم عرض جيد في النهائيات، حتى إن خسر المنتخب، إنجازاً كبيراً!

ومع الأسف، إن هذه أقصى طموحات البعض، على الرغم من أن الدول العربية تمتلك جميع الإمكانات المادية والإدارية التي تؤهّلها لتحقيق أفضل النتائج، ولكن يجب أن نطبّق الاحتراف الفعلي من جميع جوانبه، وليس ما نراه حالياً، كما يتحمّل اللاعبون أيضاً المسؤولية، فحالة عدم الانضباط والفوضى التي ينتهجها بعضهم تنهي الكثير من المجهودات، ويجب عدم التغاضي عن هذه التصرفات، بينما يجب أن يختفي أسلوب الحياة العادي تماماً في حالة الاحتراف التي تتطلب تضحيات كثيرة وكبيرة يجب أن يصل إليها اللاعب العربي.

المؤكد أنه متى ما شعر اللاعب بأهمية دوره الذي يقوم به، وبدأ مرحلة جديدة من حياته حسب مواصفات اللاعب المحترف الحقيقي، مع اهتمام إداري من المسؤولين، ووضع استراتيجية واضحة تمتد سنوات مبدؤها العمل الجماعي، سيكون لدينا في ذلك الوقت منتخبات قوية تقارع المنتخبات العالمية، وتحصل على نتائج مختلفة تماماً، وتصل إلى مراحل متقدمة في كرة القدم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات