غريب في بيتي !!

تعرض منتخبنا الوطني الأول لهزيمة في عقر داره برباعية ولجت شباك الأبيض في مباراته الودية أمام أوزبكستان، حيث تعتبر الخسارة الأكبر التي يتعرض لها منتخبنا من نظيره الأوزبكي في تاريخ مواجهات الفريقين، بالإضافة إلى أنها الخسارة الأولى وديا معهم.

لتدخل التاريخ الكروي الرياضي الذي لا يعرف النسيان، لذا قدّر الله وما شاء فعل، فالخسارة واردة ولا يمكن لأي منتخب مهما بلغت قوته أن يستمر في حالة ارتفاع المؤشر إلى ما لا نهاية، ومن الطبيعي أن تحصل بعض الكبوات بين الفينة والأخرى.

والأهم من هذا وذاك هو أن يتحمل القائمون على رأس الجهاز الفني مسؤولياتهم تجاه تلك الإخفاقات بكل شجاعة، وأن يوضحوا للشارع الرياضي الأسباب بكل أريحية وشفافية، ولكن للأسف لم أجد تلك الشفافية حاضرة بعد المباراة.

خرج المهندس المتألق مهدي علي ليرمي كرة الثلج على الجماهير الإماراتية التي غابت عن المدرجات، وأعلنها صراحة أن الأبيض (غريب في بيته) لدرجة أنه تمنى عدم اللعب في الإمارات، وهذه النقطة بالذات يجب الوقوف عندها كثيرا.

حيث لا يوجد أي منتخب على وجه الأرض يتمنى تلك الأمنية الغريبة، وبغض النظر عن توضيحاته بحضور الجماهير الاسترالية والأوزبكية في المدرجات فهذا لا يعطي أي مبرر لمثل هذه التصريحات، وليتذكر بأن تلك الجماهير الإماراتية هي من حملته على الأكتاف وقت تحقيق الإنجازات .

وهي من زحفت عبر الجسر الجوي إلى البحرين لتوفير الدعم المطلوب الذي أوصل منتخبنا لرفع كأس البطولة، وهي من قامت بصنع المبادرات لدعم المنتخب الإماراتي، كمبادرات «مع الأبيض» و«كلنا خلف الأبيض» وغيرها كثير.

ولا يمكن نسيان إسهامات مثل مؤسسات تكاتف وساند وغيرهما في دعم مسيرة المنتخب، وكان الأحرى بالمهندس أن يوضح الخلل الفني والتكتيكي الواضح في المباراة ورؤيته حول استدعاء لاعبين لا يشاركون أصلا كأساسيين أو لعبهم لدقائق معدودة فقط.

فقد كان الانسجام معدوما والتشكيلة لم تكن مثالية ولو قلنا إنها مباراة تجريبية فعلى الجميع تقبل الخسارة والبدء في معالجة الأخطاء، والأهم من هذا وذاك هو الاعتراف بالخطأ فهو من وجهة نظري نصف الحل إن لم يكن كل الحل، وعتب الجمهور هو عتب المحب فقط لا غير والثقة كانت وما زالت قوية ولن تزعزعها نتيجة مباراة.

لذا لنبدأ من جديد ونضع أفضل الظروف لدعم الأبيض الشاب في التحديات القادمة ونتدارك الأخطاء على الصعيد الفني ونختار الأكفأ ليمثل كرتنا وكلي ثقة بأن الجميع في قارب واحد، وثقتي أكبر في تفهم الجهاز الفني لتساؤلات الشارع الرياضي الاإماراتي الذي سيتواجد بكل قوة في المملكة العربية السعودية لتحقيق ما نصبو له جميعاً.

همسة : « أزمة اتحاد الكرة أنست الشارع الرياضي فضائح أنشيون !! ولا تعليق » .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات