«رسالة نهيان»

*بامتياز وبشهادة الجميع كتبت الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة نجاحاً تنظيمياً جديداً في ملتقاها السنوي الذي احتضنته بمشاركة جميع شركائها الاستراتيجيين من مؤسسات اتحادية ومحلية ومختلف الاتحادات والجمعيات واللجان والأندية الرياضية والشبابية والتعليمية في الدولة والذي تشرّف بحضور معالي الشيخ نهيان بن مبارك وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع رئيس الهيئة العامة الذي أكّد خلال كلمته التي ألقاها بأهمية الدور الذي يلعبه الشركاء في الإنجازات التي تحققت خلال الأعوام السابقة وإن سياسة الهيئة العامة تسعى دائما إلى العمل المؤسسي والشراكة مع مختلف المؤسسات في الدولة وذلك استمرارا للنهج الذي اتبعته حكومتنا الرشيدة في السعي قدما في رحلة التميز ورفع علم الإمارات عاليا خفاقا في مختلف المحافل الدولية.

*والمتمعن في رسالة معالي الشيخ نهيان يتلمس رغبته وطموحه اللامحدود نحو تطوير قطاعي الشباب والرياضة خلال المرحلة القادمة والدور الهام للهيئة في المجتمع وبأن مركب النمو والازدهار يتطلب من الجميع توحيد الجهود وكلي ثقة بأننا مقبلون بقوة نحو تحقيق رؤية الهيئة المتمثلة في مجتمع رياضي، شباب مبدع، إنجازات رياضية عالمية، ولم يغفل بو سعيد أهمية دور الموارد البشرية التي تميزت خلال العام المنصرم والذين كما وصفهم بأنهم يعملون بصمت وبدون ضجيج ولا ينتظرون المقابل لأن هدفهم أكبر وأسمى ألا وهو خدمة وطننا الغالي.

*وكوني أحد المكرمين في الحفل فأوجه رسالتي المتواضعة لسموه مؤكدا بأن هذا التكريم يمثل حافزا للجميع نحو بذل مزيد من الجهد والعطاء نحو رفع اسم الإمارات عالياً حالي حال جميع المتميزين والموظفين الآخرين الذين أكدوا بأن ما شعروا به خلال الحفل سيكون دافعا لهم في السنة المقبلة للصعود لمنصات التتويج.

وما أثلج صدري خلال الحفل هو تلك الروح الإيجابية والأكثر من رائعة لجميع المسؤولين الذين تواجدوا ليلة الامتياز بما فيهم مسؤولو المؤسسات الرياضية والذي أتمنى منهم من كل قلبي أن يقوموا باستثمار مثل هذه اللقاءات لتفعيل الشراكات المؤسسية بما يحقق الصالح العام وصدقوني بأن القادم أفضل إن شاء الله.

*إن جائزة التميز الوظيفي وجائزة الاحتفال باليوم الوطني للأندية والمؤسسات التعليمية وغيرها كثير لمن لا يعلم هي مبادرات أكملت عامها الخامس، تطورت خلالها المؤسسات وتميزّ عبرها الأفراد على السواء فقد كانت الغاية الرئيسية نشر فكر التميز المؤسسي ورفع كفاءات ومهارات العاملين وتطوير العمل بطريقة ابتكارية، وكنت وما زلت على قناعة بأن مهمة هيئة الشباب والرياضة لا تقتصر على الحصول على الميداليات الملونة بل هناك رسالة أسمى واكبر ولعها اتضحت لجميع من تواجد عبر رسالة معالي الشيخ نهيان.

*همسة: "شكرا نهيان ، فمسيرة التميز بدأت ولن تتوقف أبداً".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات