العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    بغداد.. روح جديدة للمنطقة

    رئيس التحرير المسؤول

    بغداد.. روح جديدة للمنطقة

    التاريخ:

    الحزم كان في الظروف كافة عنواناً لمواقف الإمارات المساندة للعراق وشعبه الشقيق، فقد كانت الدولة في كل محطة من محطات المسيرة السياسية الحديثة للعراق في مقدمة الداعين، ومن أقوى الداعمين لاستعادة دوره العربي والإقليمي، والحفاظ على سيادته واستقلال قراره.

    هذه المواقف تنبع من إيمان ثابت بما يمثله العراق من عمق تاريخي عربياً وإسلامياً، بل وعالمياً، وما تمثله بالتالي عودته إلى حضنه العربي من عامل قوة لاستعادة العرب أمجادهم وتاريخهم، وهو ما يؤكده محمد بن راشد بوضوح خلال ترؤسه وفد الإمارات إلى «مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة»، بوصفه بغداد بـ«عاصمة الرشيد والمأمون وعاصمة العالم.. دار السلام.. بيت حكمة البشر.. بغداد الشعراء والأدباء والعلماء.. بغداد دجلة والفرات»، كما يؤكد سموه تفاؤله، رغم جراحها، بعودتها ونهضتها ومجدها.

    مشاركة الإمارات في هذا المؤتمر، بوفد رفيع المستوى يترأسه محمد بن راشد، له أيضاً دلالة كبيرة على ما يمثله العراق من عمق استراتيجي لأمن المنطقة واستقرارها، ذلك كان وقوفها الدائم مع أمن العراق كجزء مهم من الأمن القومي الشامل، يتسم بالحرص الشديد على وحدته السياسية والجغرافية، كما يتسم بالحزم ضد جميع من يحاول الإخلال باستقراره أو يسعى إلى نشر الفوضى فيه وتحويله إلى ملاذ للإرهاب.

    تنظر الإمارات إلى هذه القمة التي جمعت قادة دول جوار العراق، على أنها خطوة غاية في الأهمية على مسار عودة العراق لدوره الطبيعي في محيطه، بل أكثر من ذلك فهي مبادرة نوعية لتعزيز أسس التعاون والشراكة في المنطقة، والعمل الجماعي من أجل الأمن والاستقرار والتنمية والازدهار المشترك، وهو ما يعتبر جوهراً لسياسة الإمارات.

    الجهود المتواصلة في دعم العراق وإعادة إعماره والحفاظ على هويته التاريخية، وتجنيبه الأزمات السياسة والأمنية التي تعصف به وتثقل كاهل حكوماته وشعبه، قدمت من خلالها الدولة الكثير بنتائج واضحة ومؤثرة، وربما كان آخرها ما أعلنته الإمارات في أبريل الماضي من استثمارها مبلغ 3 مليارات دولار في العراق، بهدف دعم الشعب العراقي اقتصادياً، الأمر الذي يعتبر عاملاً مهماً في الاستقرار، وهو جزء مما تبحثه هذه القمة، وأكدت الإمارات على دعمه وصولاً إلى العراق المستقر والموحد والفاعل في تعزيز أركان السلام الإقليمي.

    عودة بغداد لموقعها الإقليمي والعالمي، تماماً كما وصفها محمد بن راشد، بأنها عودة لكتابة قصة جديدة في مسيرة الحضارة، وهذه القمة هي خطوة مهمة على الطريق بما صنعته من حوار واسع بين القادة، وما خلقته من روح جديدة في منطقتنا.

    طباعة Email