منى بوسمرة

00
إكسبو 2020 دبي اليوم

منى بوسمرة

رئيس التحرير المسؤول

أرشيف الكاتب

منى بوسمرة
رئيسة التحرير المسؤول لصحيفة البيان
 
تشغل منى بوسمرة حالياً منصب رئيسة التحرير المسؤول لصحيفة البيان كأول رئيسة تحرير امرأة لصحيفة يومية.
 
وهي حالياً عضو مجلس إدارة مؤسسة دبي للمرأة.
وعضو مجلس إدارة جائزة الصحافة العربية وعضو مجلس إدارة جائزة
محمد بن راشد للأبداع الرياضي.

وكانت منى بوسمرة تشغل منصب نائب رئيس مجلس إدارة جمعية الصحفيين كما ترأست مجلس إدارة صندوق التكافل الاجتماعي لأعضاء جمعية الصحفيين وكانت عضو المكتب الدائم لمجلس النوع الاجتماعي في الاتحاد الدولي للصحافيين.  
كما كانت عضو المكتب الدائم لاتحاد الصحفيين العرب .
 
بدأت منى بوسمرة مسيرتها المهنية عام 1998 كصحفية في جريدة "الاتحاد"، وعملت لمدة عشر سنوات وأدارت قسم الشئون المحلية في مكتب دبي، وانضمت في عام 2008 إلى نادي دبي للصحافة لتسهم مع فريق العمل في تطوير المشاريع الإعلامية كجائزة الصحافة العربية ومنتدى الإعلام العربي وتقرير نظرة على الاعلام العربي، وفي عام 2013 تولت منصب مدير نادي دبي للصحافة وكان لها الدور الرئيسي في تأسيس منتدى الإعلام الإماراتي.
تعتبر منى بوسمرة عضو ناشط في العديد من الفعاليات والأنشطة المتعلقة بتطوير المجال الإعلامي عامة والصحافي على وجه الخصوص.

 

أرشيف الكاتب

  • الحزم والشدة والسرعة التي جاء بها الرد على جريمة الحوثي الإرهابية باستهداف مناطق مدنية في الإمارات.
  • تكشف ميليشيا الحوثي الإرهابية علناً عن بشاعة وجهها الإجرامي، الذي لا يقيم وزناً لأي قيم إنسانية ولا يقر بأي أعراف أو شرائع دولية.
  • تعطي قيادة دبي أهمية كبيرة لمشاركة الجميع في التحولات التنموية المقبلة، وهذه المشاركة كانت على الدوام نهجاً ثابتاً رسخته القيادة وراهنت عليه.
  • التحديات عشق دبي، هذا يقين مما سلف، فهي نهضت من وسط تحديات خبرتها من الصحراء، التي كانت التحدي الأول، لكنها في نفس الوقت الدرس الأساسي الأول.
  • تمتاز الروح الإنسانية التي باتت هوية تُعرف بها الإمارات وشعبها، بأنها تستشعر على الدوام الضرورات الأكثر إلحاحاً لكل المحتاجين حول العالم وأولئك الذين يعانون ظروفاً قاسية.
  • تسجل دبي سبقاً حضارياً وإنسانياً جديداً، عبر مجال غاية في الأهمية المجتمعية، وظل على الدوام في مقدمة أولوياتها، وهو حماية حقوق أصحاب الهمم، وضمان أعلى مستويات تمكينهم ودمجهم وحصولهم على جميع الخدمات والاحتياجات بمساواة كاملة تماماً مع
  • يدرك من يتابع طبيعة التطوير في دبي أنها الأسرع في الاستجابة لمتطلبات اقتصاد المستقبل بجميع أركانه، وبصورة أعمق فإن من يتفحص نوعية وتفاصيل التحديثات والتحسينات التي تتعزز باستمرار، يلحظ بدقة أن دبي تعمل وفق نهج مغاير ومفاهيم جديدة لتحفيز
  • يقفز محمد بن راشد بعالمنا العربي وشبابه، إلى مراحل كنا نظن أنها بعيدة، لتأتي مبادرات سموه الضخمة والنابعة من فكر متفرد تاريخياً، كغيث ينهمر على الأرض الميتة من بعد قنوط، فيحيي في النفوس شعلة الأمل بقدرتنا على استعادة أمجادنا الحضارية
  • «أحب تحطيم حواجز جديدة أمام شعبي، أحب الوصول إلى قمم غير متوقعة»، جملة في كتاب «قصتي» تكشف بعضاً من فكر الشيخ محمد بن راشد في الحكم والقيادة، وتفكيكها يضع نهجاً نادراً ونوعياً في المبادرة والإخلاص والإلهام والطموح والتحفيز والتميز الذي صنع
  • تكشف الموازنة العامة لحكومة دبي للأعوام 2022 – 2024، التي اعتمدها محمد بن راشد، أمس، عزم دبي القوي على تنفيذ كامل أجندتها بكل محاورها التنموية، بما يحفز النمو المتصاعد لاقتصادها، ويرسخ مكانتها أرضاً للفرص والابتكار والاستثمار العالمي.
  • التوجيهات والمتابعة الشخصية المباشرة من قيادة الإمارات بصورة مستمرة، لكل تطورات ومستجدات وباء «كورونا»، منذ بداية الجائحة، كانت ركيزة الحسم فيما حققته الدولة من تفوق عالمي في التعامل مع هذا الظرف بكل تبعاته الصحية والاجتماعية والاقتصادية،
  • تقديم دفعة إيجابية قوية لرؤية قائمة على تعزيز فاعلية الشباب في مستقبل الإعلام الوطني بات أمراً ملحاً، لما يمثله الإعلام من شريك كامل في مسيرة التنمية بكل قطاعاتها، وصاحب دور محوري في نشر قيم الأمل والعمل والتحفيز على الإنجاز، ونقل تجربة
  • أيام قليلة وينتصف عمر إكسبو 2020 دبي، الحدث العالمي الأضخم الذي مثل، ولا يزال، بارقة أمل كبرى للبشرية للخروج من نفق الجائحة وتبعاتها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، فما نشهده من خلال هذه النسخة الاستثنائية التي تستضيفها دبي بأعلى مستويات
  • تؤسس دبي لتحولات متسارعة في تعظيم قوة اقتصادها وتنوعه ومواكبته لجميع المتغيرات العالمية ومتطلبات المستقبل، عبر منظومات تطويرية شاملة، أخذت طريقها إلى الإنجاز الفعلي على أكثر من صعيد وقطاع، وباتت تعطي نتائج مبهرة في مضاعفة التفاؤل والثقة
  • انتصار الإمارات للغة العربية هو انتصار للهوية والفكر والمعرفة بكل ما تحمله هذه الأعمدة الأساسية من تأثير بالغ في مستقبل الحضارة العربية ومكانتها بين الأمم، وإدراك الإمارات لهذا التأثير هو محرك نهوضها بمبادرات كبرى، حجماً ونوعاً، لصون اللغة
  • ما خرجت به قمة قادة دول مجلس التعاون الخليجي في الرياض، من نتائج استثنائية، يعد خطوة فارقة في تحقيق تطلعات وآمال شعوب المنطقة، خصوصاً في تأكيدها أولوية العمل الجماعي في مواجهة كافة التهديدات والتحديات، وتوافق قادتها على المضي في استكمال
  • مع اقتراب نهاية عام 2021، يمكننا القول، وبكل ثقة، إنه كان عاماً إماراتياً بامتياز، فقد كان محطة توّجت إنجازات خمسين عاماً مضت بنجاحات مضاعفة على كل المستويات، ورمزيته التي تجسدت باحتفاء استثنائي باليوبيل الذهبي لاتحاد الإمارات عبر هذه
  • نموذج الدولة الخلاقة، الذي استطاعت الإمارات أن تجعل منه عنوانها الفارق عالمياً، تقف خلفه قيادة أبدعت في تأسيس وتكريس نهج قيادي جديد، يضع الحوار مع الناس، والاستماع إلى أفكارهم وتطلعاتهم واحتياجاتهم أولوية لرسم الطريق إلى المستقبل بكل
  • تنفرد دبي بعوامل كثيرة، ودوافع قوية، تضعها أمام مسارات مختلفة وغير تقليدية من التنمية، وربما يكون أكبر هذه العوامل ما أظهرته الإمارة من قدرات فائقة في وجه أصعب الظروف التي تمر على البشرية، لتكون بجدارة نقطة انطلاق العالم نحو انتعاشه
  • تستند الإمارات وحكومتها في قراراتها، على الدوام، إلى نهج مدروس بعناية دقيقة، تنظر بشمولية إلى جميع الإيجابيات والآثار المترتبة على هذه القرارات، سواء على المدى القصير أو الطويل، وأيضاً في امتداد هذه التأثيرات على كافة الجوانب الاقتصادية
  • ما تمتاز به دبي والإمارات عموماً، أن استراتيجيتها الواضحة لضمان تنمية متصاعدة، تستند إلى إدراك عميق لأركان القوة الكفيلة بتحقيق هذا الهدف والتعامل بكفاءة واستباقية مع ما تأتي به رياح المستقبل، وفي مقدمة هذه الأركان التي تواصل دبي تعزيزها،
  • تبعث قيادة الإمارات، ضمن أولى مبادراتها في الخمسين الجديدة، رسائل قوية حول توجهات الدولة في المرحلة التاريخية المقبلة، وعلى رأس هذه الرسائل العزم، بلا تهاونٍ أو تأخير، على تسريع المشاريع الكبرى التي تترك أثراً مباشراً وضخماً في استمرار زخم
  • تنطلق الإمارات في رحلة الخمسين عاماً الجديدة بثقة وإرادة صلبة وعزيمة متجددة تؤكدها مثابرة قياداتها وجهود أبنائها، والعمل الدؤوب الذي لا يتوقف في سبيل رفعة الوطن والمحافظة على تقدمه وتعزيز مكانته، وهذه الملحمة التي تضع الإمارات في المستقبل
  • الثاني من ديسمبر موعد مع التاريخ والحاضر والمستقبل، موعد مع الفخر والعزة، موعد نقلّب فيه مجد ماضينا، ونعاين فيه زهوة حاضرنا، ونستشرف فيه مسار مستقبلنا. في هذا العام يأتي الثاني من ديسمبر عيداً وطنياً محمّلاً بإنجازات خمسين عاماً، ليكون
  • من عرقوب السديرة إلى «اليونيسكو»، حصاد لقاء بين قائدين قبل خمسين عاماً، حوّل دولة صغيرة ناشئة إلى دولة عالمية، تحظى بالتقدير والثقة والإعجاب الدولي، بكل إنجازاتها، ذلك اللقاء الذي أسس دولة الإمارات، نرى آخر عناوينه اليوم بإقرار «اليونيسكو»
  • تضع دبي، برؤية قيادتها، المواطن والارتقاء المستمر بجودة حياته ورفاهه من كل النواحي على رأس أجندتها.
  • الأدوار الإيجابية بالغة التأثير التي لعبتها جائزة الصحافة العربية، منذ أطلقها محمد بن راشد قبل عقدين من الزمن، أحدثت عبر تحفيزها المتواصل لمجتمع الإعلام العربي، نتائج عميقة وثرية ليس فقط على مستوى الصحافة وصناعتها، والارتقاء بكوادرها، بل
  • يوم تاريخي تحجز فيه الإمارات موعداً مع الفخر والعز والشموخ، في الثاني من ديسمبر، ليكون في هذا العام، الذي تحتفي فيه دولتنا الحبيبة بخمسين عاماً من الإنجازات، وتنطلق إلى خمسين جديدة أجمل وأفضل، عيداً بحق، عيداً للاتحاد الذي وحد القلوب، وجمع
  • حين عقدت الإمارات ودبي العزم على إحداث تحول تاريخي جديد في مسارات التنمية وقوة الاقتصاد.
  • في عالم سريع التغير، كانت الإمارات أول من حمل إلى العالم دعوات التضامن والتكاتف، للتعامل بكفاءة وضمن شراكة حقيقية
  • تنظر الإمارات إلى الصناعة برؤية استراتيجية متقدمة على أنها العصب الرئيسي لاقتصاد وطني متنامٍ باستمرار.
  • قوة الروابط التي تجمع دولة الإمارات وسلطنة عمان، وما تترجمه هذه الروابط من علاقات، نشهد فيها زخماً متواصلاً، على المستويين الرسمي والشعبي، تشكل مثالاً يحتذى، لما يجب أن تكون عليه علاقات الجوار والأخوة الضاربة في التاريخ،
  • منذ اللحظة الأولى التي برهنت فيها الإمارات ودبي، على أنها بتفوقها وإمكاناتها، الأقدر في التغلب على تبعات الجائحة، والأسرع في التعافي والعودة إلى دورة النمو الطبيعية، لم يهدأ فيها الحراك الدولي القوي، الذي بثت فيه الإمارات روح الأمل
  • تعود دبي مجدداً بكامل تعافيها وطاقتها وتأثيرها الدولي المركزي، بل ويعود معها العالم بأسره اليوم في تفاؤل أكبر ونهج مختلف وتطلع إلى المستقبل والحياة والتقدم والنمو، وهو فخر مستحق اعتز به محمد بن راشد مع انطلاق الدورة الاستثنائية الأكبر في
  • تقود دبي اليوم بجدارة التحولات العالمية في أهم القطاعات، خصوصاً تلك التي تعتبر شرايين رئيسية لتجديد الدماء في الاقتصاد العالمي ومختلف أذرعه التنموية، بل إن دبي في فعالياتها الاستثنائية الكبرى التي تعيد من خلالها للعالم تعافيه ونموه
  • تتفرد العلاقة بين الإمارات والبحرين بروابط خاصة، سواء على مستوى الأخوة التاريخية المتجذرة، أو التوجهات الاستراتيجية، التي تجمع البلدين على مسارات متنامية من التكامل في مختلف المجالات، وعلى مواقف موحدة تجاه جميع القضايا الثنائية والإقليمية
  • تحمل الإمارات رسالة عالمية سامية برهان كبير على نشر المعرفة التي تؤمن بعمق أنها الطريق الصحيح لتمكين الإنسان وتعزيز تنميته وبالتالي ضمان التقدم المستمر لحضارة البشرية، وبهذه الرسالة ترتقي الإمارات لتكون اليوم في مقدمة الدول التي توليها
  • ما يجعل دبي مختلفة باستمرار أن إنجازاتها لا تعتبر نجاحات آنية، وإنما تجارب ترسم نماذج ومراجع للعمل، وتراكم خبرات تزيد من إدراك دبي لأعمدة تنافسيتها وتقدمها، وترتقي بأهدافها التنموية، كما تعزز مقوماتها وقدرتها على التغيير الدائم، وفق
  • رسم علم الإمارات، يوم أمس، برمزيته وشموخه، احتفالاً مختلفاً في هذا العام الاستثنائي في كل شيء، ليصنع بعلوه علواً في الهامات والهمم، ففي عام الخمسين تحتفل الإمارات تحت راية وحدتها ورفعتها، بقيادة خليفة، بإنجازات عز وفخر غير مسبوقة تباهي بها
  • كما توقعنا هنا بالأمس، بصعود قوي وفوري لأسهم سوق دبي المالي، حيث سجل أقوى تداولات منذ ثلاث سنوات ونصف السنة، لتتجاوز القيمة السوقية حاجز 400 مليار درهم، رابحة أكثر من 10 مليارات درهم في يوم، بعد يوم من الإعلان عن 10 إدراجات لشركات حكومية
  • سرعة دبي 02 نوفمبر 2021
    يتأكد يوماً بعد يوم أن تنافسية دبي النادرة لا تتقنها أي مدينة أخرى، وإلا لما استطاعت أن تتحول لمدينة عالمية في برهة من الزمن، بجاذبية استثمارية لا تقاوم. واللافت أن تلك التنافسية لا تستوردها بل تضع معايير تتفوق على العالمية، وتبقيها في قمة
  • أعظم إلهام في أجمل مشهد على الإطلاق، يمكن أن يحتفي به الحدث الدولي الأضخم «إكسبو 2020 دبي»، فاهتمام محمد بن راشد في تلبية رغبة طفلة بلقائه، والتقاط صورة معه في إكسبو، هذا الحدث الذي هدفه الأول والأسمى، أن يرسم طريق العالم نحو مستقبله
  • دعم الإمارات للتحالفات والتوجهات العالمية في سبيل إحداث تحول حقيقي ومؤثر على أرض الواقع في أكثر قضايا العالم إلحاحاً، وهي قضية التغير المناخي، أصبح يأخذ حيزاً واسعاً من استراتيجية الدولة ورسالتها الإنسانية، عبر مبادرات لا تقل عن كونها
  • في التوجه الاستراتيجي للنهوض بتنمية نوعية مختلفة وشاملة في حتا، والتي تتقدم كل يوم بخطوات واسعة، ومبادرات جديدة، تضع قيادة دبي ضمن رؤيتها، أهدافاً وغايات كبيرة، لتحقيق تحوّل حقيقي، ينعكس على المنطقة وحياة الناس فيها، فما يظهر من خلال
  • بات العالم اليوم مدركاً تماماً إيمان الإمارات العميق برسالتها العالمية التي تخدم من خلالها دوراً تاريخياً غير مسبوق.
  • مع التراجع الكبير للاقتصادات العالمية القوية، مثل المملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية، واليابان، وفرنسا.
  • لا أحد ينكر أن التكنولوجيا باتت المؤثر الأول والأهم في صياغة ملامح المستقبل، وما حققته دبي، بخطواتها المدروسة، من مكانة محورية، كمركز عالمي للابتكار والتكنولوجيا، يجعل منها اللاعب الأكثر تأثيراً في رسم خريطة العالم الجديد، فقد استطاعت
  • فوز الإمارات بعضوية مجلس حقوق الإنسان، في الفترة من 2022 إلى 2024، يعتبر إنجازاً بالغ الأهمية، على المستويين العربي والعالمي، فهو من جانب، يقوي المواقف والحضور العربي أمام المجتمع الدولي، ويشكل سنداً صلباً لكل القضايا العربية في المحافل
  • تتعاظم مشاعر الفخر والعز في قلوب كل من يعتبرون الإمارات وطناً لهم، مع اقتراب اللحظة التاريخية التي تكمل فيها الإمارات خمسين عاماً من اتحادها المبارك، لتؤكد صلابة البنيان التي تأسست عليه، وقوة التلاحم التي صنعت بها مسيرة تنموية ملهمة
  • تختار قيادة الإمارات، مجدداً، الزمان والمكان المناسبين، للكشف عن استراتيجياتها التاريخية، لبث رسائل أقوى للتحفيز .
  • تضاعف دبي الأسس الصلبة لاقتصادها القوي ولمسيرتها التنموية الصلبة، مع بلوغها غايتها في تثبيت أركان منظومة الشراكة الاستثنائية بين القطاعين الحكومي والخاص، والتي تعززت برؤية وفكر قيادة، تظهر باستمرار قدرتها، على تحفيز مزيد من الجهود، وتوحيد
  • عندما أعلنت الإمارات عزمها على إحداث نقلة كبرى في الاستجابة للتغير المناخي، لم يصدر هذا العزم إلا من إيمان عميق وحقيقي بأهمية هذه القضية الملحة، وخطورة هذا التحدي العالمي، الذي يستوجب منحه الأولوية من الجميع، لذلك جاءت مبادرات الدولة في
  • بشارة تثلج الصدور، وتزهر بها القلوب، بفرح لا حدود له، جاءت بحجم الكلمات الواثقة لمحمد بن زايد، في إعلانه عن خروج الإمارات من أزمة «كورونا» بخير، باعثاً في الأنفس الطمأنينة الكاملة، ومضاعفاً مشاعر الأمن والأمان، بعد أوقات صعبة، عشناها
  • تقدم الإمارات من خلال مشروعها الجديد لسبر الفضاء، ملمحاً جديداً لنوعية وحجم مشاريعها المبهرة للخمسين عاماً القادمة.
  • في اليوم الثالث لإكسبو دبي، بدا واضحاً كم هو حجم الانسجام بين الإمارات وهذا الحدث الدولي، وكم هو لائق هذا التناغم بين طموحات البشرية وأهدافها.
  • فخر لا يفوقه فخر، في مشهد تاريخي يبعث الاعتزاز والشموخ، عندما ارتفعت أعلام 192 دولة معاً يتقدمها علم الإمارات، في مدينة العالم، مدينة «إكسبو 2020»، وفي ليلة وصفها محمد بن راشد بأروع العبارات:
  • موعد مع دبي 30 سبتمبر 2021
    يحل العالم، بأفضل خبراته وتجاربه وابتكاراته ضيفاً على الإمارات في سياق فعاليات الحدث الأضخم والأجمل عالمياً: «إكسبو 2020 دبي»، الذي يفتتح اليوم وينطلق غداً، في تجربة لا تنسى، وتعد بنقل العالم إلى مستوى جديد من فهم المستقبل،
  • الطموحات العالمية العالية، التي تنقل الإمارات إلى مرحلة تاريخية جديدة من الإنجاز، تمضي اليوم قدماً، بروح من الإصرار، وبفكر متفرد في قدرته على ترسيخ الأسس والعوامل الفاعلة، الكفيلة بتحقيق التطلعات،
  • الميزانية التاريخية وحزمة القرارات غير المسبوقة التي اعتمدها محمد بن راشد لمضاعفة تلبية احتياجات المواطنين من الإسكان .
  • 10 أيام فقط على انطلاق «إكسبو 2020 دبي»، الحدث الأضخم دولياً، والذي يترقبه العالم بآمال كبيرة كمحطة فارقة تصنع تحولاً تاريخياً، لاستعادة البشرية مسار تقدمها وازدهارها وتنميتها،
  • الأكاذيب والافتراءات التي استند إليها قرار البرلمان الأوروبي بشأن الإمارات وحقوق الإنسان فيها، تشير بوضوح إلى استمرار هذه المؤسسة في تسييس قراراتها وتقاريرها، في وقت كان من الأحرى بها، حماية لمصداقيتها في الدرجة الأولى،
  • يشكل أمن الطاقة وإمداداتها، والحصول على طاقة نظيفة همّاً متزايداً للاقتصادات الكبرى عالمياً، لما يمثله هذا القطاع من حجر الزاوية لضمان النهوض بقطاعات التنمية كافة، وهو الأمر الذي انتبهت له الإمارات مبكراً،
  • المواطن أولاً وثانياً وثالثاً.. نهج رئيسي ثابت للإمارات وقيادتها، يتأكد كل يوم على أرض الواقع، بعيداً عن الشعارات، بأفعال تسبق الأقوال، ومشاريع ومبادرات استثنائية ومدروسة، تكفل في كل مرحلة تحقيق قفزات نوعية مهمة في التمكين والتوطين،
  • ما تقدمه الإمارات للعالم من إسهام حضاري مؤثر، لا يقف عند الإنجازات التي قهرت أصعب التحديات وصمدت في وجه أعتى الرياح والمتغيرات، فقد رسخت، من خلال ذلك كله، لمدرسة متفردة في إدارة الدول ورسم السياسات،
  • تتوالى يومياً الفعاليات والخطط التي تبشر بمستقبل مشرق للإمارات، يدعم طموحها العالمي لتكون أنشط وأفضل اقتصاد.
  • جاءت نتيجة الترقب، أعظم من حجم التوقعات، فما تنطلق الإمارات إليه اليوم، هو مسار استراتيجي متقدم وجديد كلياً، تصنع به لحظة فارقة في تاريخها
  • لا دليل على حجم وقوة الإنجاز أكبر من وضعه على أرض الواقع، وما تقدمه الإمارات، هذه الأيام، هو برهان واضح على أنها عبرت بنجاح كل تحديات.
  • شهر واحد فقط على انطلاق «إكسبو 2020 دبي» أضخم حدث عالمي بعد «جائحة كورونا»، لتحلّق الإمارات ودبي عالياً بأمل وتفاؤل العالم.
  • الكفاءة الإدارية لحكومة الإمارات، بتقدمها الملحوظ على المؤشرات العالمية، وما شهدته من اهتمام دولي مضاعف.
  • قفزة حضارية جديدة، تعزز بها الإمارات سجلها وريادتها في حقوق الإنسان‬، وهو المسار الذي التزمت به كأولوية وطنية.
  • الحزم كان في الظروف كافة عنواناً لمواقف الإمارات المساندة للعراق وشعبه الشقيق، فقد كانت الدولة في كل محطة من محطات المسيرة السياسية الحديثة للعراق في مقدمة الداعين، ومن أقوى الداعمين لاستعادة دوره العربي والإقليمي،
  • 28 أغسطس، يوم مضيء في المسيرة الوطنية، يوم ليس للمرأة فقط، بل لشريكها الرجل أيضاً ولأسرتها ومجتمعها، لأنه إقرار مجتمعي ورسمي بشراكة المرأة في نهضة الإمارات، بفعل السياسات الجريئة والمنفتحة والمرنة التي أخرجت المرأة من وضع تقليدي متحيز،
  • على امتداد ما قدمته الإمارات من جهود فارقة تاريخياً على المستوى الدولي، في أشد وأصعب الأوقات، لتجنيب البشرية آثار الكثير من الأزمات التي ألمّت بدول وشعوب عدة، باتت اليوم عماداً أساسياً ينهض على صلابته الجهد الإنساني الأكثر فاعلية دولياً في الظروف الاستثنائية كافة.
  • القرار الذي اتخذته دبي بالعودة الآمنة إلى التعليم الحضوري من خلال التدرج بتطبيقه من قبل المدارس الخاصة وصولاً إلى إلزامية الحضور الكامل في 3 أكتوبر المقبل، جاء، بكل تفاصيله، ملبياً لتطلعات الطلبة وأولياء أمورهم،
  • ليس غريباً أن تنفتح الدول على خيارات جديدة في مقاربتها لسياساتها الخارجية وفي علاقاتها الدولية، والإمارات كدولة تنطلق في هذه السياسات من ثوابت تقدم أولوية المصالح الوطنية ومصالح شعبها، وتستند إلى نهج يوازن بين الاقتصاد والسياسة،
  • لماذا دبي؟ 18 أغسطس 2021
    «أنت في دبي آمن على كل شيء، على نفسك وعيالك ومالك». جملة قالها رجل أعمال ومستثمر قبل سنوات، تختزل معاني النجاح وجودة الحياة وتعاظم الاستثمار. لكن لماذا وكيف؟ وما هو المميز في دبي؟ ولماذا يتدفق إليها الناس والاستثمار.
  • تنهض دبي على الدوام بفكر ونهج جديدين، لتسريع محركات التنمية والنهضة، والانتقال إلى مراحل نوعية من الإنجاز المستمر، ولتحقيق ذلك، أسست، بفكر قيادتها التي تدرك بوضوح متطلبات التعامل مع المستجدات والمتغيرات العالمية،
  • تنظر الإمارات وقيادتها إلى التطوير الحكومي المتواصل كمهمة عظيمة لها تأثيرها الأساس في مسيرة تنمية الوطن وتطور اقتصاده، وازدهار ورفاه أبنائه، والارتقاء بجودة حياتهم وضمان مستقبلهم،
  • يطل علينا فجر عام هجري جديد، لتشرق معه آمال أكبر وبشائر لقادم أفضل وأجمل، بما تحفزه دروس هذه الذكرى من عزيمة قوية، وإصرار على التغيير والبذل والتفاني في سبيل بناء الحضارة والتقدم،
  • السعادة والإنتاجية، تربطهما علاقة تبادلية، وكل منهما شرط للآخر، فلا معنى للسعادة، إن لم يكن هناك إنتاج وعطاء، ولا تزيد الإنتاجية، إلا إذا سادت السعادة والسكينة، وأي خلل في إحداهما، يسبب خللاً في الأخرى.
  • أنقذوا الأرض 27 يوليو 2021
    لحظة مفصلية، يعيشها مناخ العالم هذه الأيام، مع الأوضاع الكارثية بفعل الأعاصير والفيضانات والحرائق وما نتج عنها من وفيات بالمئات في شرق العالم وغربه، عدا الخسائر الاقتصادية التي لا تحصى.
  • أعادت زيارة محمد بن زايد إلى السعودية أمس ولقاؤه محمد بن سلمان التأكيد على ثوابت العلاقة الاستراتيجية والشراكة القوية بين البلدين، وأن أحداً لن ينال منها،
  • إكسبو هو اليقين 18 يوليو 2021
    نقترب يوماً بعد يوم، من إكسبو 2020 دبي، ونحن أكثر تفاؤلاً، واقتصادنا أكثر انتعاشاً، بعد عام مليء بالتحديات العالمية وحالة عدم اليقين التي رافقت انتشار جائحة كورونا.
  • بعد أيام نستقبل رابع عيد والعالم يعيش زمن كورونا. في البداية تعامل العالم نهاية 2019 مع سلالة واحدة من الفيروس، واليوم مع مرور عام ونصف العام على ظهور الفيروس هناك 11 سلالة، تحورت عن الفيروس الأول،
  • المعجزة الثانية 13 يوليو 2021
    لا يخلو يوم من دون أن تكون الإمارات حاضرة في الإعلام العالمي، بمواضيع تعرض إنجازات خمسين عاماً، وتوجهات خمسين عاماً مقبلة، وربما تكون من أكثر الدول التي تحظى بمثل هذه التغطية الإيجابية،
  • أبجدية الوطن 11 يوليو 2021
    مع توالي أنباء حريق الحاوية في ميناء جبل علي، الأسبوع الماضي، قفزت في الذاكرة، حادثة حريق فندق العنوان وسط دبي، قبل ساعتين من احتفالات ليلة رأس السنة في 2015.
  • قاعدة ذهبية تنطلق منها دبي في نهضتها، جوهرها رؤية محمد بن راشد في القيادة، وهي أن سباق التنافسية الإيجابية لا ينتهي، وهو مثل سباق الخيل، إذ على الفارس أن يركز على خط النهاية ليكون الأول من دون أن يلتفت للخلف، وإلا سيفقد تركيزه ويخسر سباق
  • مواجهة الإمارات المستمرة مع فيروس «كورونا» المستجد، التي تقدم في جميع مراحلها نماذج متفوقة في تدابيرها الحريصة على سلامة المجتمع بكل أفراده، اعتمدت منذ البداية على استراتيجية مثابرة، تضع في التقييم الدائم للتطورات والمتغيرات، سواء المحلية
  •  تضع الإمارات شبابها جوهراً للتنمية، لا أولوية تتقدم عليه، فهو محركها وصانعها، وهو كذلك هدفها وغاياتها، وفي سبيل الارتقاء بهم، أعطت القيادة اهتماماً مباشراً ومتواصلاً بتمكين الشباب والارتقاء بقدراتهم ما رسخ ثروة بشرية استثنائية صنعت
  • تمضي رحلة دبي نحو التربع على قمة أفضل مدن العالم في سهولة الحياة، رغم إنجازاتها المشهودة، بمبادرات واستراتيجيات لا تتوقف
  • مع اقتراب «إكسبو 2020 دبي»، يضع العالم اهتماماً متزايداً بهذا الحدث التي تتطلع دوله إلى مشاركة فاعلة فيه، لما بات يمثله من نافذة أمل وتكاتف وعمل لاستجماع العالم لقواه، التي تعرضت لأقسى اختبار في تاريخ البشرية جراء الجائحة، وقدمت الإمارات
  • الأعمدة القوية التي شيّدت عليها دبي صلابة ومرونة اقتصادها، اتّسمت بتنوّع أثبت جدارة استثنائية في مواجهة التقلبات والأزمات
  • حملات مغرضة تنطلق من أجندات تخريبية تترصد النجاحات والمبادرات الإيجابية، بتنا نراها تتكرر أخيراً، من مصادر مفضوحة أمام الجميع .
  • دلالات سياسية غاية في الأهمية، يضيئها إنجاز الإمارات الدبلوماسي التاريخي، بفوزها بعضوية مجلس الأمن الدولي، وما تبع هذا الفوز من اعتزاز وترحيب عربيين ودوليين، بانضمام الدولة إلى هذا المحفل العالمي المؤثر، فليس من برهان أقوى على الثقة التي
  • المستويات غير المسبوقة التي وصلت بها دبي في الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص، فتحت أمام المستثمرين والشركات فرصاً ذهبية.
  • زخم إنساني كبير، نراه كل يوم في الإمارات، يملأ الصدور فخراً، ليس فقط لحجمه الذي لم يعد يعرف سقفاً، فهو كذلك يمتد نوعاً، إلى أهداف نبيلة ورحبة.
  • الأفضلية التي تمتاز بها سياسات الإمارات الوطنية عن غيرها من الدول، أنها تمضي قدماً بتسارع يواكب التغيرات، إن لم يكن يسبقه بالفعل.
  • الإمارات دولة مستقبل، لا تقف عند الماضي، ولا تلتفت إليه، ويدلل على ذلك، كل ما تحققه من إنجازات متسارعة، تنتقل بها من مرحلة نهضوية إلى مرحلة أكبر، كما تبرهن عليه سياساتها في التعامل مع كل الملفات الداخلية والخارجية، والقضايا التي لا تترك
  • الأداء التنافسي المتفوق عالمياً لحكومة دولة الإمارات، التي أثبتت من خلال بنيتها الذكية وقدراتها الفائقة وجاهزيتها، أنها حصن صلب في مواجهة أي أزمات.
  • أينما حضر ذكر الخير حضرت الإمارات، اسماً وفعلاً، وهذا أمر بات يقرّه العالم أجمع شرقه وغربه، غير أن اللافت اليوم أن الدولة في نهجها الإنساني .