منى بوسمرة

    العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    منى بوسمرة

    رئيس التحرير المسؤول

    أرشيف الكاتب

    منى بوسمرة
    رئيسة التحرير المسؤول لصحيفة البيان
     
    تشغل منى بوسمرة حالياً منصب رئيسة التحرير المسؤول لصحيفة البيان كأول رئيسة تحرير امرأة لصحيفة يومية.
     
    وهي حالياً عضو مجلس إدارة مؤسسة دبي للمرأة.
    وعضو مجلس إدارة جائزة الصحافة العربية وعضو مجلس إدارة جائزة
    محمد بن راشد للأبداع الرياضي.

    وكانت منى بوسمرة تشغل منصب نائب رئيس مجلس إدارة جمعية الصحفيين كما ترأست مجلس إدارة صندوق التكافل الاجتماعي لأعضاء جمعية الصحفيين وكانت عضو المكتب الدائم لمجلس النوع الاجتماعي في الاتحاد الدولي للصحافيين.  
    كما كانت عضو المكتب الدائم لاتحاد الصحفيين العرب .
     
    بدأت منى بوسمرة مسيرتها المهنية عام 1998 كصحفية في جريدة "الاتحاد"، وعملت لمدة عشر سنوات وأدارت قسم الشئون المحلية في مكتب دبي، وانضمت في عام 2008 إلى نادي دبي للصحافة لتسهم مع فريق العمل في تطوير المشاريع الإعلامية كجائزة الصحافة العربية ومنتدى الإعلام العربي وتقرير نظرة على الاعلام العربي، وفي عام 2013 تولت منصب مدير نادي دبي للصحافة وكان لها الدور الرئيسي في تأسيس منتدى الإعلام الإماراتي.
    تعتبر منى بوسمرة عضو ناشط في العديد من الفعاليات والأنشطة المتعلقة بتطوير المجال الإعلامي عامة والصحافي على وجه الخصوص.

     

    أرشيف الكاتب

    • أنقذوا الأرض 27 يوليو 2021
      لحظة مفصلية، يعيشها مناخ العالم هذه الأيام، مع الأوضاع الكارثية بفعل الأعاصير والفيضانات والحرائق وما نتج عنها من وفيات بالمئات في شرق العالم وغربه، عدا الخسائر الاقتصادية التي لا تحصى.
    • أعادت زيارة محمد بن زايد إلى السعودية أمس ولقاؤه محمد بن سلمان التأكيد على ثوابت العلاقة الاستراتيجية والشراكة القوية بين البلدين، وأن أحداً لن ينال منها،
    • إكسبو هو اليقين 18 يوليو 2021
      نقترب يوماً بعد يوم، من إكسبو 2020 دبي، ونحن أكثر تفاؤلاً، واقتصادنا أكثر انتعاشاً، بعد عام مليء بالتحديات العالمية وحالة عدم اليقين التي رافقت انتشار جائحة كورونا.
    • بعد أيام نستقبل رابع عيد والعالم يعيش زمن كورونا. في البداية تعامل العالم نهاية 2019 مع سلالة واحدة من الفيروس، واليوم مع مرور عام ونصف العام على ظهور الفيروس هناك 11 سلالة، تحورت عن الفيروس الأول،
    • المعجزة الثانية 13 يوليو 2021
      لا يخلو يوم من دون أن تكون الإمارات حاضرة في الإعلام العالمي، بمواضيع تعرض إنجازات خمسين عاماً، وتوجهات خمسين عاماً مقبلة، وربما تكون من أكثر الدول التي تحظى بمثل هذه التغطية الإيجابية،
    • أبجدية الوطن 11 يوليو 2021
      مع توالي أنباء حريق الحاوية في ميناء جبل علي، الأسبوع الماضي، قفزت في الذاكرة، حادثة حريق فندق العنوان وسط دبي، قبل ساعتين من احتفالات ليلة رأس السنة في 2015.
    • قاعدة ذهبية تنطلق منها دبي في نهضتها، جوهرها رؤية محمد بن راشد في القيادة، وهي أن سباق التنافسية الإيجابية لا ينتهي، وهو مثل سباق الخيل، إذ على الفارس أن يركز على خط النهاية ليكون الأول من دون أن يلتفت للخلف، وإلا سيفقد تركيزه ويخسر سباق
    • مواجهة الإمارات المستمرة مع فيروس «كورونا» المستجد، التي تقدم في جميع مراحلها نماذج متفوقة في تدابيرها الحريصة على سلامة المجتمع بكل أفراده، اعتمدت منذ البداية على استراتيجية مثابرة، تضع في التقييم الدائم للتطورات والمتغيرات، سواء المحلية
    •  تضع الإمارات شبابها جوهراً للتنمية، لا أولوية تتقدم عليه، فهو محركها وصانعها، وهو كذلك هدفها وغاياتها، وفي سبيل الارتقاء بهم، أعطت القيادة اهتماماً مباشراً ومتواصلاً بتمكين الشباب والارتقاء بقدراتهم ما رسخ ثروة بشرية استثنائية صنعت
    • تمضي رحلة دبي نحو التربع على قمة أفضل مدن العالم في سهولة الحياة، رغم إنجازاتها المشهودة، بمبادرات واستراتيجيات لا تتوقف
    • مع اقتراب «إكسبو 2020 دبي»، يضع العالم اهتماماً متزايداً بهذا الحدث التي تتطلع دوله إلى مشاركة فاعلة فيه، لما بات يمثله من نافذة أمل وتكاتف وعمل لاستجماع العالم لقواه، التي تعرضت لأقسى اختبار في تاريخ البشرية جراء الجائحة، وقدمت الإمارات
    • الأعمدة القوية التي شيّدت عليها دبي صلابة ومرونة اقتصادها، اتّسمت بتنوّع أثبت جدارة استثنائية في مواجهة التقلبات والأزمات
    • حملات مغرضة تنطلق من أجندات تخريبية تترصد النجاحات والمبادرات الإيجابية، بتنا نراها تتكرر أخيراً، من مصادر مفضوحة أمام الجميع .
    • دلالات سياسية غاية في الأهمية، يضيئها إنجاز الإمارات الدبلوماسي التاريخي، بفوزها بعضوية مجلس الأمن الدولي، وما تبع هذا الفوز من اعتزاز وترحيب عربيين ودوليين، بانضمام الدولة إلى هذا المحفل العالمي المؤثر، فليس من برهان أقوى على الثقة التي
    • المستويات غير المسبوقة التي وصلت بها دبي في الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص، فتحت أمام المستثمرين والشركات فرصاً ذهبية.
    • زخم إنساني كبير، نراه كل يوم في الإمارات، يملأ الصدور فخراً، ليس فقط لحجمه الذي لم يعد يعرف سقفاً، فهو كذلك يمتد نوعاً، إلى أهداف نبيلة ورحبة.
    • الأفضلية التي تمتاز بها سياسات الإمارات الوطنية عن غيرها من الدول، أنها تمضي قدماً بتسارع يواكب التغيرات، إن لم يكن يسبقه بالفعل.
    • الإمارات دولة مستقبل، لا تقف عند الماضي، ولا تلتفت إليه، ويدلل على ذلك، كل ما تحققه من إنجازات متسارعة، تنتقل بها من مرحلة نهضوية إلى مرحلة أكبر، كما تبرهن عليه سياساتها في التعامل مع كل الملفات الداخلية والخارجية، والقضايا التي لا تترك
    • الأداء التنافسي المتفوق عالمياً لحكومة دولة الإمارات، التي أثبتت من خلال بنيتها الذكية وقدراتها الفائقة وجاهزيتها، أنها حصن صلب في مواجهة أي أزمات.
    • أينما حضر ذكر الخير حضرت الإمارات، اسماً وفعلاً، وهذا أمر بات يقرّه العالم أجمع شرقه وغربه، غير أن اللافت اليوم أن الدولة في نهجها الإنساني .
    • تنتقل دبي إلى مراحل جديدة من تعزيز قوة اقتصادها وتنوعه، عبر توجه استراتيجي للتحول إلى مركز للصناعات المستقبلية، مستفيدة من القدرات الهائلة التي تميزها بعد أن أثبتت تنافسيتها العالية في ربط التجارة والأفراد.
    • النهج القيادي في الإمارات الذي رسخ تعزيز التنافسية ركيزة أولى لمنظومة العمل الحكومي، ووضع أولوية التطوير الحكومي الشامل في قلب أجندات العمل الوطني.
    • إنشاء منظومة صحية قوية ورعايتها بالتطوير الدائم لتكون مواكبة لكل المستجدات العلمية العالمية، وجد اهتماماً مبكراً جداً من قيادة الإمارات.
    • المعاني العميقة التي تنظر من خلالها الإمارات وشعبها لتراث الآباء والأجداد، تستنهض باستمرار الطاقات التي تقف خلف الإنجازات.
    • تُحدث دبي فارقاً كبيراً في هذا الوقت الحاسم الذي يضع العالم أمام متغيرات شاملة، لتؤكد الإمارة بعد نجاحاتها المشهودة في تسريع التعافي من الجائحة.
    • محورية دبي ودورها وتأثيرها في تشكيل ملامح العالم الجديد في مرحلة ما بعد الجائحة، باتت تمتلك اليوم اهتماماً استراتيجياً في تطلعات الجميع على المستوى الدولي.
    • التفوق الذي تثبته الإمارات بشكل متجدد يومياً، في تجاوزها تبعات جائحة «كورونا»، وخصوصاً على المستوى الاقتصادي.
    • أثبتت الأيام والأحوال، أن مواقف الإمارات المبدئية مع الحق وأصحابه هي مواقف ثابتة تاريخياً لا تتغير بتغير الظروف.
    • الانعطافات الحاسمة في مسيرة «البيان»، على مدى أربعة عقود، تمضي بها الصحيفة اليوم، وهي تضيء شمعة جديدة باتمامها عامها الحادي والأربعين.
    • فخر استثنائي نرفع به هاماتنا عالياً اليوم، في خواتيم هذا الشهر الفضيل، الذي بات بحق شهراً مختلفاً في الإمارات، تتفرد فيه بروح إنسانية نبيلة وسامية.
    • من دبي، مدينة المستقبل والتفاؤل والإيجابية، يتعاظم الأمل للعالم في استعادة عافيته، والانطلاق مجدداً في مسار التقدم والحضارة والنمو والازدهار.
    • بصمة إنسانية وحضارية غير مسبوقة ترسخ مكانة فريدة للإمارات في سجل التاريخ، مع ما نهضت به قيادتنا من مبادرات عالمية استثنائية
    • التحول الشامل الذي تسخّر دبي كل طاقاتها لتحقيقه، لا تفتح نحوه الأبواب بمبادرات اعتيادية، وإنما بمشاريع نوعية كبرى، تتميز بجرأتها وجديتها وعظيم أثرها في مسيرة التنمية المتكاملة للإمارات.
    • النقلة النهضوية الكبيرة التي تشهدها المملكة العربية السعودية الشقيقة، هي في حقيقتها قفزة للمنطقة بأكملها، لما تمثله المملكة من ثقل سياسي وتنموي وثقافي.
    • في بلد العطاء وشهر البركة، يتعاظم الخير برموزه وفرسانه، في مبادرات إنسانية فريدة ونوعية، تضرب المثل والقدوة في الرحمة والإحسان، فما أعلن عنه محمد بن راشد، أمس، بتأسيس مستشفى حمدان بن راشد الخيري لرعاية مرضى السرطان،
    • تسجل الإمارات من خلال مواقفها التاريخية في المسارعة إلى دعم ومساندة مصر في كل الظروف والأحوال، نموذجاً متقدماً لما يجب أن تكون عليه العلاقات في عمقها ومتانتها بين الدول العربية التي تشكل أركاناً أساسية لاستقرار المنطقة وأمن وازدهار شعوبها،
    • بنجاح كبير حققته المسابقة الدولية للقرآن الكريم، في دورتها الـ24، التي جاءت ضمن ظروف مختلفة في رمضان هذا العام، تؤكد دبي أن جهودها المتواصلة في خدمة قضايا الإسلام والمسلمين لن تتوقف،
    • الاستراتيجية الاستباقية للإمارات في مواجهة «كورونا»، بخططها الشاملة، شهدت استنفاراً مبكراً، وتحريكاً لكل الأدوات والإمكانات والموارد، لضمان حصانة المجتمع، بتوفير مزيد من القوة للقطاع الصحي،
    • الأولوية القصوى التي قدمت بها الإمارات صحة كل فرد من أفراد المجتمع وحصانته وسلامته في الظرف العالمي الراهن جراء جائحة «كورونا»، كانت مفتاح السر في جميع النجاحات المتتالية التي تحققها جهود المواجهة مع الفيروس،
    • قبل أن يعبر أول أسابيع شهر رمضان الفضيل، تجدد الإمارات التأكيد على رسالتها الأسمى ومسؤوليتها الأنبل لخير البشرية، في نشر أعظم القيم وترسيخ الأخوة الإنسانية والتسامح في شرق الأرض وغربها،
    • الوقف أعظم الخير 18 أبريل 2021
      الأثر الكبير للبذل والعطاء، لا يتوقف عند حماية الأفراد من الحاجة والفقر، وإنما يتجاوز ذلك إلى ثمار أعظم تسهم في بناء المجتمعات والدول ككل، وتمكينها وتطورها، وبرغم تعدد أوجه الخير،
    • تتضاعف المؤشرات على أن الإمارات تتحرك بتسارع وثقة، وفق تخطيط استراتيجي ناجح، للنهوض بأدوار حيوية غير مسبوقة، في العالم الجديد، وعلى وجه التحديد في تعافي اقتصادات العالم، وهو ما تنتظر تحقيقه الدول قاطبة، بشغف وتفاؤل كبيرين، من خلال بوابة «
    • الفارق المؤثر الذي جعل من صورة الإمارات الحضارية رديفاً للإنسانية، أن قيادتها تسارع إلى استثمار كل الفرص لتعميم الخير الذي يترك تأثيراً عظيماً على حياة الملايين حول العالم،
    • لا شك أن الإمارات رسخت، خلال سنوات قليلة، أرضية صلبة في رحلة ريادتها للقطاعات المتقدمة والحيوية، وخصوصاً في قطاع الفضاء،
    • يوم تاريخي، بانطلاق «عام الخمسين» رسمياً، والذي تنتقل فيه الإمارات بإنجاز تاريخي، نحو رحلتها الجديدة من القفزات النهضوية،
    • تظهر الإمارات الجدية الكاملة في توسيع آفاق اقتصاد وطني قائم على التصنيع والابتكار والتكنولوجيا المتقدمة، في ظل رؤية شاملة وأجندات متكاملة، تفتح مسارات جديدة للتنويع الاقتصادي،
    • مواقف الإمارات التاريخية في مسارعتها الدائمة إلى مساندة العراق في كل ظروفه وأحواله، كان محركها الأساس الإدراك السياسي الواضح لما يمثله العراق من ركيزة لقوة الصف العربي الواحد،
    • تضع الإمارات ريادتها وجهودها المتقدمة في التعامل مع التحديات المناخية، في مبادرة فاعلة كبرى تجمع دول منطقة الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا على حوار إقليمي مؤثر لتسريع الجهود الرامية لتحقيق الأهداف الدولية في هذا الشأن،
    • تدرك دبي اليوم، مع ما وصلت إليه من مكانة عالمية وما حققته من إنجازات، أنها تحتاج إلى مظلة عمل جديدة، بمنهجيات ومنظومات مختلفة، لتواكب في المقام الأول التحولات والتطورات العالمية، خصوصاً لعالم ما بعد «كوفيد 19»، وكذلك لتعزز قدرتها على تحقيق
    • خطوة إيجابية جديدة تقفز من خلالها الإمارات بمكانتها على كل المستويات، سياسياً وعلمياً وإنسانياً، وبشراكة استراتيجية فاعلة مع دولة قوية ومؤثرة عالمياً في جميع هذه النواحي، وهي الصين التي يثمر التعاون معها اليوم، إطلاق مشروع «علوم الحياة
    • القلوب قبل العيون تفيض بالدمع، ألماً على رحيل قامة تاريخية عالية، ورمز من رموز الوطن، وحزناً على ترجل فارس بهمة، المغفور له بإذن الله تعالى، حمدان بن راشد، أحد رواد تأسيس دولتنا، وبناء حاضرها ومستقبلها، بل كان، رحمه الله، رمزاً للعطاء
    • ينقل محمد بن راشد دبي إلى مرحلة تاريخية جديدة من النهضة والتنمية، ويضعها مباشرة في قلب المستقبل، بتغييرات شاملة وانقلاب كامل في منظومات العمل الكفيلة بتحقيق تحولات كبرى في حكومة دبي واقتصادها وتجارتها وكافة قطاعاتها، وتوسيع خارطة إنجازاتها
    • الرؤية الراسخة التي أصبحت تحرك الإمارات في تبنيها أفكاراً خارج الصندوق، والتي تجعل منها أسبق الدول في الانتقال إلى المستقبل، عمودها الأساس ما حققته الدولة من مكانة اقتصادية وسياسة دولية، وما برهنت عليه من تنافسية عالية، ليس فقط في قوة
    • كل الأيام للأم 21 مارس 2021
      لا قيم أو معاني، أسمى من تلك التي تحملها الأم لتنير بها درب أجيال كاملة، وتقدم بما وهبه الله لها من حب ورحمة وعطف وقلب كبير، أعظم عطاء وإيثار، وتصنع أجمل ما في الكون والحياة من معانٍ، فالأم صانعة الرجال وبانية الأجيال، هي بحق التي تنجب
    • منعطف تاريخي تسرع فيه الإمارات الخطى، بإرادة أعظم وأقوى، نحو رحلة ثانية من النهضة والإنجاز والتفوق، في الخمسين عاماً المقبلة، تستند إلى ما تحقق من نجاحات مبهرة وقياسية في الخمسين الماضية، وما ثبته الآباء المؤسسون وخلفهم المخلص المثابر، من
    • النهج الإرهابي الواضح لجماعة الحوثي، على مدار مسارها الانقلابي في اليمن، يؤكد من خلال أعمال إجرامية متواصلة، مضيها على هذا الطريق الذي لا يعرف سواه، ولا يقيم وزناً لاستقرار اليمن والمنطقة والسلم العالمي، فالتصعيد الخطير الذي بتنا نراه
    • دبي تسابق الزمن 14 مارس 2021
      ليس جديداً أن دبي هي أسرع مدن العالم تطوراً، في العقود الأخيرة، ولكن المدهش حقاً أن دبي لم تتوقف، ولن تتوقف يوماً، رغم ما حققته من مكانة حضارية غير مسبوقة تاريخياً، عن الارتقاء بعزم وإصرار، بكل جوانب التقدم والتطوير، حتى حجزت لنفسها من
    • التسارع الملحوظ لعجلة التنمية ووتيرة النشاط الاقتصادي في دبي، يرتكز على عوامل قوة كثيرة رسخت قدرة جميع القطاعات على تخطي سلبيات مرحلة الجائحة والعبور بأمان نحو التعافي والنمو، ولعل أبرز هذه العوامل، ما عكسته القرارات الفورية والمتواصلة
    • الفخر الذي تعانقه ابنة الإمارات، في اليوم العالمي للمرأة، يتفرد بالكثير من المعاني والمضامين المشرقة، ليكون عنواناً لعصر ذهبي، حققت فيه المرأة الإماراتية قفزات كبرى، تجاوزت المطالبة بالحقوق والتمكين، لتسطّر سجلاً حافلاً بالإنجازات في كل
    • أحدثت الإمارات فارقاً كبيراً، عربياً، بما انتهجته من دعم نوعي متواصل لتعزيز عوامل الاستقرار والأمن والازدهار في الدول الشقيقة، ملتزمة من خلال ذلك، شتى أشكال التمكين السياسي والاقتصادي والإنساني للشعوب العربية، في الظروف كافة، إذ لم تتوانَ،
    • قدمت الإمارات الغالي والنفيس، وبذلت الأرواح والدماء، جنباً إلى جنب مع الشعب اليمني الشقيق، في سبيل استعادة دولته واستقراره وازدهاره، كما كانت طوال الأوقات الحرجة التي عاشها اليمن، الأقرب إلى شعبه والأسبق إلى تقديم كل أنواع الدعم له لتمكينه
    • السند الكبير الذي تمثله الإمارات للشعب الفلسطيني الشقيق، ظل على الدوام التزاماً وأولوية، لا يتغيران بتغيُّر الظروف، فقد كانت الدولة، تاريخياً، سباقة في تقديم كل أنواع الدعم للأشقاء هناك، في مختلف مدنهم وقراهم، لتمكينهم من التغلب على تبعات
    • لا شك في أن القفزات النوعية التي تبدأ بها الإمارات انطلاقتها نحو الخمسين عاماً المقبلة، هي قفزات متكاملة تشمل كل الجوانب.
    • الخلوة الوزارية، التي باتت تقليداً حكومياً إماراتياً، جاءت أمس مختلفة تماماً عن سابقاتها، فهي تحمل رسالة قوية تلفت مضامينها إلى حجم الطموحات
    • تلبية محمد بن راشد السريعة لاستغاثة أم عراقية ملهوفة على ابنتها، تسجل اليوم لفتة عظيمة جديدة، لأسمى قيم النبل والإنسانية.
    • التجربة الطويلة لدبي كمنصة محورية عالمياً لأعمال واستثمارات مختلف القطاعات الحيوية، رسخت قدرة فائقة استطاعت الإمارة من خلالها أن تثبت أهمية دورها.
    • تجمع الإمارات هذه الأيام دول العالم، والهيئات والمنظمات الدولية، وكذلك الشركات ورجال الأعمال، في أحداث وفعاليات كبرى مؤثرة،
    • دبي باتت تصنف خارج معايير المدن الأخرى، حتى الكبرى منها، وهذا ما تعتمده الكثير من التقارير والمؤشرات الدولية الموثوقة التي أصبحت تضع دبي في تصنيفاتها ضمن أطر خاصة، ومعايير المدن الرئيسية، خصوصاً في قوة الاقتصاد وتفوق بيئة الأعمال
    • تاريخ جديد للعرب 10 فبراير 2021
      «تمت المهمة بنجاح».. «راية الإمارات على المريخ»، كلمات أثلجت الصدور، في مشهد مهيب، اختلطت فيه لحظات الترقب بدموع الفرح.
    • يوم فخر وعز تاريخي، لن تغيب شمسه عن الإمارات طوال رحلتها إلى المستقبل، في مسيرة الخمسين عاماً القادمة، فهي رحلة تكشف عن عنوانها اليوم بإنجاز مبهر للعالم أجمع.
    • في وقت مبكر، ومنذ أكثر من عقدين، انطلقت دبي، برؤية قيادتها الاستباقية وطموحاتها الكبيرة لصناعة مكانة ودور رياديين عالمياً،
    • الأولوية القصوى التي تضعها قيادة دبي للاقتصاد، بأقطابه وقطاعاته كافة، يقودها رؤية استباقية وشاملة من خلال استراتيجيات واضحة لضمان استدامة مسيرة التنمية.
    • دبي، بجهودها الكبيرة، ومبادراتها المتواصلة، منذ بداية جائحة «كورونا»، وضعت صحة المجتمع وسلامة جميع أفراده أولوية مطلقة.
    • الوعي والتكاتف والمسؤولية العالية التي أظهرها مجتمع الإمارات في جميع مراحل المعركة مع فيروس «كورونا»، كانت عوامل حاسمة في النجاحات المتواصلة التي تحققت على طريق تحصين الجميع، وعودة الحياة الطبيعية، وعجلة الأعمال والاقتصاد التي لها مساس
    • ما حققته الإمارات من نموذج تنموي، تجاوز الممارسات التقليدية، إلى إبداع وابتكار متواصل لأدوات ومجالات المستقبل، يضعها بمقدمة الدول في تنافسيتها على الطاقات البشرية والموهوبين والمتخصصين المهرة، لأنها في المقام الأول، حجزت مبكراً مقعداً في
    • التحولات الكبيرة التي يشهدها العالم اليوم، تفرض على الجميع، دولاً وحكومات ومجتمعات، رؤى وأدواراً مختلفة، في مقاربتها للمستقبل.
    • لا شك أن العام 2020 كان عاماً استثنائياً في الإمارات، وفي الوقت الذي شهد العالم تراجعاً كبيراً في قدرة دول وحكومات على الوفاء بمتطلبات التعامل مع تحديات الجائحة، وخسرت الثقة الشعبية فيها، نرى الإمارات قد عززت ليس فقط من الثقة محلياً، بل
    • الأسرار العميقة التي يحوّل من خلالها محمد بن راشد، القائد الاستثنائي، الذي يصعُب الفصل بين مسيرته ومسيرة دولة الإمارات، تحديات البدايات، قبل أن يولد اتحاد دولتنا المباركة، وعلى مدى خمسين عاماً من الإنجازات، إلى دروس ملهمة، تشد العزيمة،
    • إعلام بفكر جديد 20 يناير 2021
      ما تكتبه الإمارات من تاريخ مضيء، تجاوز بإنجازاته النوعية غير المسبوقة، النهضة الوطنية المشهودة للجميع، ليمتد، رؤية وتأثيراً، إلى العالمية.
    • زيادة حدة المخاطر التي يشهدها العالم، خصوصاً في ظل ما كشفت عنه الأزمة الصحية جراء «كورونا»، وتبعاتها الاقتصادية، إضافة إلى تأثيراتها على الأوضاع الداخلية للعديد من الدول، تحتم على الدول مجتمعة تغيير نهجها في التعامل مع مختلف التحديات، وفي
    • مواقع الصدارة التي تحافظ عليها حكومة الإمارات في المؤشرات الدولية لثقة الشعوب بحكوماتها، بل وتقدمها 4 درجات، في نهاية 2020، عام التحدي للعالم أجمع، هي شهادة غير اعتيادية، وربما تستحق أن نقول إنها تاريخية، فهذا العام الذي مرت به الشعوب
    • مع الجهود غير المسبوقة، التي تفردت بها الإمارات عالمياً، في إدارتها الشاملة لمواجهة ومحاصرة جائحة «كورونا» وجميع تبعاتها، تدخل الدولة مرحلة حاسمة.
    • الإرادة القوية التي قادت من خلالها الإمارات جهود الانتصار على جائحة «كورونا» لتكون الدولة الأسرع في التعافي عالمياً، تثمر اليوم نتائج متفوقة سواء على المستوى الصحي، أو ما يتبعه من عودة كاملة لدورة الحياة الطبيعية، وتسريع عجلة الاقتصاد
    • يوم تاريخي في مسيرة مجلس دول التعاون الخليجي، التي رسم قادتها أمس، انطلاقة تضامن استثنائية جديدة نحو المستقبل، عنوانها وحدة الصف والكلمة وتعزيز اللحمة، وتوافقوا على خارطة طريق واضحة لتجاوز الكثير من التحديات الملحة. في حصن الأمن والاستقرار
    • الدور اللافت الذي نهضت به دبي مبكراً، في دعم منظومة العمل الإنساني الدولية، أخذ أبعاداً حيوية عالية الأهمية، في ظل جائحة «كورونا»، فقد سخّرت قيادتها، التي باتت رمزاً لقيم الخير ونجدة الملهوف، أينما كان، كل كفاءاتها وخبراتها وإمكاناتها في
    • مع ولادة فجر الغد، يصادق التاريخ على 15 عاماً استثنائية منذ ولادة مدرسة متفردة ومختلفة في الحكم والحكمة، مع تولي محمد بن راشد، الذي وضع في كل يوم، بمبادرة ومثابرة وإخلاص وتفانٍ، بصمة مشهودة في صناعة التغيير الحقيقي، ليس على المستوى الوطني
    • نودع الليلة عاماً أجمع العالم على أنه الأقسى والأصعب الذي يواجهه في تاريخه، غير أن الأزمة والصعوبة التي مرّ بها العالم في هذا العام هي ذاتها التي تجعل من الإمارات دولة متفردة في التاريخ قديمه وحديثه،
    • تضمنت موازنة دبي 2021 التي اعتمدها محمد بن راشد عناصر جديرة بالاهتمام، تبعث كلها رسالة واحدة إلى المواطن والمقيم ومجتمع الأعمال والاستثمار بأن دبي ماضية في استراتيجيتها التنموية
    • الحرص البالغ من قيادة دبي على تحصين كل فرد من أفراد المجتمع صحياً، الذي ظهر جلياً وباهتمام كبير منذ اللحظات الأولى لبدء جائحة «كورونا»،
    • التاريخ الإنساني المضيء الذي تصنعه الإمارات، يسجله العالم، اليوم، ضمن التقويم النبيل للبشرية جمعاء، ليكون تاريخاً تحتفي فيه الإنسانية وأجيالها بأجل معاني الحضارة
    • لقاء الوطن الأجمل 22 ديسمبر 2020
      لقاء استثنائي يسبق عاماً استثنائياً، عاماً أضاءت قيادة صنع التاريخ شعلة الأمل والتفاؤل فيه من الآن، بإرادة قوية وموحدة على أن يكون العام الأعظم في مسيرة الإمارات،
    • عاش اتحاد إماراتنا، اتحاد الثقة والأمل والقوة، الذي تخفق القلوب وتبتهج الأرواح اليوم في الذكرى الـ 49 على تأسيسه، فرحاً بما رسخه من تجربة وحدوية أبهرت العالم أجمع بتفرد الإمارات وريادتها في إنجازات سبقت الزمن، دعامتها المتينة عظيم ما رسخته
    • شهداؤنا رمز قوتنا 30 نوفمبر 2020
      مآثر عظيمة لا حدود لها، خلدها بواسل من صفوة أبناء الوطن النجباء، بدمائهم الزكية وملاحمهم البطولية، لتبقى نبراساً يضيء الطريق بأرفع معاني الفداء والولاء للوطن وقيادته، سارعوا إلى تقديم أغلى ما تجود به النفس لتظل الإمارات رمزاً للقوة والشموخ
    • غرس الاتحاد 29 نوفمبر 2020
      ما يعيشه العالم هذا العام من ظروف استثنائية وأوضاع صعبة، تعيشه الإمارات فرحاً وفخراً بإنجازات تاريخية غير مسبوقة، عززت بأضعاف مكانتها العالمية المؤثرة والفاعلة، وروت غرس الاتحاد الثمين، بماء المبادرة والمثابرة لتسمق شجرته وتعانق نجوم
    • المرأة الإماراتية تعانق اليوم بعطائها نجوم الفضاء، بما حققته لها القيادة الحكيمة من تمكين، ودعم غير محدود، أثمر معجزة حقيقية في وقت قياسي واستثنائي، وكان محرك دفع قوياً نقلها، بما أثبتته من قدراتها الفائقة، من مقاعد المشاركة إلى قمم
    • قيمة استثنائية متعددة العوائد يمثلها الإنجاز الكبير باكتشافات جديدة هائلة لموارد النفط في أبوظبي، والذي جاء نتيجة طبيعية لدعم رئيس الدولة المتواصل لخطط واستراتيجيات تطوير مختلف القطاعات الحيوية في الدولة خاصة قطاع النفط والغاز. إعلان
    • قمة تكاتف العالم 22 نوفمبر 2020
      تتضاعف الأهمية الاستثنائية لقمة العشرين، التي تعدّ المنتدى الاقتصادي الدولي الأبرز، مع انعقادها في وقت أصبح فيه العالم في أشد الحاجة إلى توحيد الجهود كافة لمواجهة الظروف الصعبة والتبعات الخطيرة التي تركها انتشار جائحة «كورونا»، إضافة إلى
    • ما تقدمه الإمارات من دعم غير محدود للسودان، ظل تاريخياً، ركناً أساسياً في تمكين هذا البلد الشقيق وشعبه من الاستقرار ومواصلة مسار التنمية، وهذا الدعم، في وقت الأزمات، كما في وقت السلم، هو نهج إماراتي ثابت ميز الإمارات في تعاملها مع مختلف
    • نصف قرن من مسيرة النهضة تضيء من خلالها الشقيقة عُمان يوبيلها الذهبي بتاج المجد والرفعة، والإنجازات المباركة، وتضيء معها الإمارات، قيادة وشعباً، الفرحة والمحبة والأخوّة المتجذرة بين شقيقين قدما نموذجاً في العلاقات الراسخة، والتعاون المثمر
    • تتفق المؤشرات، التي تصدر عن جهات دولية تُعد مرجعيةً في مجالاتها، على أن البنية القوية، مالياً واقتصادياً، للإمارات تؤهّلها لدور محوري ورئيس في رسم مسارات اقتصاد المستقبل، كما تجعلها، في هذا الظرف الاستثنائي الذي يعاني فيه العالم من آثار