العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «مجموعة الإمارات».. شفافية واثقة

    رئيس التحرير المسؤول

    «مجموعة الإمارات».. شفافية واثقة

    التاريخ:

    الأعمدة القوية التي شيّدت عليها دبي صلابة ومرونة اقتصادها، اتّسمت بتنوّع أثبت جدارة استثنائية في مواجهة التقلبات والأزمات، لكن لا يخفى على أحد أن قطاع الطيران، لعب وسط هذا التنوّع دوراً رئيساً في كتابة قصة نجاح متفردة لدبي واقتصادها، إذ كان بحق الوريد الذي يغذّي القلب ليرسّخ الإمارة مركزاً يربط شرق العالم بغربه.وفي ظل أكبر التحديات التي واجهتها البشرية من تبعات الجائحة، فإن هذا القطاع في دبي برهن على كفاءة عالية في الاستجابة لمتطلبات هذا التحدي، وهي ثقة عبر عنها محمد بن راشد بإيمان كامل، إذ تشير كل المعطيات إلى أن «مجموعة الإمارات» ستستمر في دورها كمكوّن حيوي وعنصر فاعل في تعظيم فرص النمو والازدهار لاقتصادنا الوطني، إضافة إلى مواصلة ريادتها في رسم مستقبل الطيران العالمي.

    إعلان «مجموعة الإمارات» عن تسجيل أول خسارة سنوية منذ أكثر من 30 عاماً، جرّاء انخفاض الطلب على السفر الدولي، واعتمادها مبادرات خفض التكاليف، ومنها خفض إجمالي القوى العاملة، ليس إلا نهجاً شفافاً يضيف إلى المجموعة عناصر كفاءة استراتيجية، ويظهر بوضوح أنها رغم هذه الخسارة، استمرت عالمياً في مقدمة الشركات التي حافظت على قوتها، في هذا الوقت الصعب، ما يعطيها امتيازاً أكبر وثقة أعلى في السير نحو التعافي السريع.

    خسائر السنة المالية المنتهية في 31 مارس 2021، والتي بلغت 22.1 مليار درهم، لم تدفع المجموعة بكل أذرعها إلى التخلي عن أولوياتها في ضمان صحة ورفاهية وسلامة موظفيها وعملائها، والمحافظة على احتياطاتها النقدية وضبط التكاليف، والعمل على استعادة عملياتها بأمان واستدامة، ولم توقف الشركة عن شراء طائرات ومعدات جديدة، وتملّك شركات ومرافق وأحدث التقنيات لإعادة الأعمال على سكة التعافي والنمو المستقبلي، ومواصلة استثمار موارد في المبادرات البيئية، بالإضافة إلى دعم المجتمعات وبرامج الحاضنة التي ترعى المواهب والابتكار لدفع نمو الصناعة في المستقبل.

    هذه الدلائل التي تضاف إلى سجل المجموعة الحافل بالنمو والربحية والأعمال والاستثمارات الناجحة والمتواصلة، تؤكد جميعاً أن الدعائم الأساسية لقوة ونجاح المجموعة لا تزال باقية من دون تغيير، وهي ما تستند إليه ثقة المجموعة التامة في تعافي أذرعها وخصوصاً طيران الإمارات و«دناتا»، بل وانتقالهما إلى مكانة ودور أقوى من قبل.

    «مجموعة الإمارات»، بكل ما تمثله من كفاءة الإدارة، وصلابة الإرادة، نموذج يمثل دبي حق تمثيل، في عزيمتها وطموحاتها ومضيّها قدماً في تنمية وازدهار لا يعرفان حدوداً، وثقة وجاهزية ومرونة قادرة على مواجهة أصعب الظروف، واستباق كل التقلّبات والمتغيّرات.

    طباعة Email