حمدان بن راشد.. تبكيك الإنسانية

رئيس التحرير المسؤول

حمدان بن راشد.. تبكيك الإنسانية

التاريخ:

القلوب قبل العيون تفيض بالدمع، ألماً على رحيل قامة تاريخية عالية، ورمز من رموز الوطن، وحزناً على ترجل فارس بهمة، المغفور له بإذن الله تعالى، حمدان بن راشد، أحد رواد تأسيس دولتنا، وبناء حاضرها ومستقبلها، بل كان، رحمه الله، رمزاً للعطاء تنعاه اليوم الإنسانية جمعاء وتستذكر مآثره وبصماته الخالدة.

حمدان بن راشد، الخالد في القلوب، صاحب مناقب جليلة وعظيمة، لا يعرفها حق معرفتها، أكثر من محمد بن راشد الذي كان يعتبره على الدوام الأخ والسند والعضد ورفيق الدرب، فقد كان، رحمه الله، كما يصفه سموه، نجماً ملهماً يضيء نوره بالرشد وسداد الرأي والتدبير، وكان رجل دولة ذا إرادة قوية، يسبق فعله قوله، ومثالاً وقدوة لعمل الخير والأفعال والخصال الحميدة، سار بتفانيه وإخلاصه، بوطنه إلى العلا.

فقد سطر، فقيدنا الكبير، مسيرة تاريخية حافلة بالعمل الوطني المخلص، تاركاً بحنكته الكبيرة أثراً جلياً في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والرياضية في الإمارات والعالم، فقد نهض إلى جانب إخوانه سنداً قوياً لوالدهم المغفور له الشيخ راشد بن سعيد، منذ بواكير البناء والنهضة في دبي، ورافق المؤسسين الأوائل عضداً وعماداً في انطلاقة بناء الدولة وكل محطاتها التاريخية.

كما وضعت القيادة، ثقتها الكبيرة، في رمز الأمانة والخبرة والتخطيط السليم، حمدان بن راشد، فوزارة المالية، التي تولاها فقيد الوطن والأمة، هي من أهم الوزارات في مسيرة النهضة، وقد استطاع، رحمه الله، الارتقاء بمالية الإمارات لتكون من الأقوى والأكثر فعالية في تلبية متطلبات النمو الاقتصادي والتنموي في مختلف جوانبه، وحصن بحنكته الفريدة، هذه القلعة، أمام أي أزمات مالية عالمية.

الإرث العظيم الذي يتركه فقيد الإنسانية، تجاوز حدود الوطن، لينتشر عطاء صنع فارقاً في حياة الملايين، فقد كان في غاية الحرص على خدمة رسالة حضارية فاعلة في دعم الأعمال الإنسانية بكل صورها، وكان راعياً عالمياً، للتعليم والثقافة والأدب والتطورات العلمية في مختلف الدول، تعتبره المنظمات الدولية المختصة في كل هذه المجالات، شريكاً بارزاً وداعماً أول لمشاريعها حول العالم.

قامة عالية بحجم حمدان بن راشد، ستظل حية في القلوب، فالبصمات الجليلة والجلية التي تركها لا تنمحي، وكما نبكيه، تبكيه قلوب الإنسانية جميعها، التي أحيا فيها قلوباً وعقولاً عامرة بالخير والمحبة والسلام.

لا كلمات تكفي لرثاء رمز كان رديفاً للقيم السامية والحكمة والحنكة، وصاحب مآثر وصلت بالخير إلى أقصى بقاع الأرض، ولكن رغم الحسرة واللوعة، لا نقول إلا ما يرضي الله، رحم الله فقيدنا الغالي، الذي لن يغيب من قلوبنا ودعائنا، وأسكنه فسيح جناته، وألهم قادتنا وشعب إماراتنا الحبيبة الصبر السلوان، «إنا لله وإنا إليه راجعون».

 

 

طباعة Email