المستقبل بأيدينا

رئيس التحرير المسؤول

المستقبل بأيدينا

التاريخ:

في إحدى المناسبات، قال محمد بن راشد إن أزمة النهضة في العالم العربي هي أزمة في الفكر الإداري القيادي واستبعاد الخبراء والمتخصصين من المشهد، لصالح حضور السياسة التي رغم ذلك لم تجلب سوى الصراعات وتعطيل أو تأخير التنمية التي تحتاجها شعوب المنطقة بشدة، وهي المعادلة التي استبعدتها قيادة الإمارات من رؤيتها منذ تأسيس الاتحاد قبل نحو خمسين عاماً، فكانت الإدارة تتصدر المشهد بكوادر متخصصة لترجمة الرؤية التي وضعها المؤسسون بدقة، وكانت الإمارات طيلة خمسة عقود ورشة لصياغة وتصميم وإبداع الأفكار ووضع خطط التنفيذ والتشغيل باحترافية عالية، حتى غدت مرجعاً عالمياً في التنافسية العالمية بعد أن غيرت تلك الإدارة مفاهيم الجودة والتميّز والابتكار، فتحولت من مستورد للإدارة والأفكار إلى مُصدِّر لها.

وما ميّز تلك الإدارة أن القيادة التي وجّهت بها وأشرفت عليها، كانت قد نقلت إليها روحية الوحدة وهي تصمم مستقبل الإمارات لخمسة عقود، فجاء الإنجاز على قدر قوة المعاني التي جسدها الاتحاد، والمبشر أن تلك الروحية تزداد وتكبر، وهي التي تظلل اليوم المشهد الوطني الذي أطلقه محمد بن راشد أمس بتصميم مستقبل الإمارات للخمسين سنة القادمة، في مهمة وطنية كبرى لتحديد مسارات صناعة أمجاد جديدة، لا تعتمد على النفط، بل على التكنولوجيا واقتصاد المعرفة والعلوم الحديثة.

من أجل النجاح والتميز الذي لا تعرف غيره، شكلت الإمارات لتلك المهمة فريقاً وطنياً لوضع الأجندة، وظهر أول ملامحها أمس بالإعلان عن بدء عملية بحث شاملة عن الأفكار المبدعة بإشراك كافة أفراد المجتمع مواطنين ومقيمين خاصة فئة الشباب، لتقديم أفكارهم وتصوراتهم من أجل تضمين ما هو ناجح وقابل للتطبيق في الخطة التنموية الشاملة للخمسين سنة القادمة، وتحويلها إلى مشاريع تعزز جودة الحياة للأجيال المقبلة.

وتبدو فكرة المشاركة الجمعية نوعاً فريداً في الإدارة يرصد الأفكار والانطباعات بشكل مباشر من مختلف فئات المجتمع، وعدا عن تشكيل المشاركين لأكبر فريق تصميم في العالم وبالتالي الحصول على أكبر قدر من الأفكار والتصورات قبل صياغتها في التصميم الوطني، فهي تأكيد على مبدأ المشاركة والتفاعل، وأن الجميع مسؤول في بناء الغد وتشكيل الرؤية الوطنية، وأن أبواب الفرص مفتوحة للجميع بعدالة ومساواة، وهو أمر يشكل التفافاً حول تلك الرؤية التي شارك فيها الجميع وانتماء لها، ويشعل روح الإبداع والتنافسية، وهو ما تحتاجه بالضبط خطة التصميم، لذلك وصف محمد بن راشد فكرة المشاركة الجمعية بأنها أفضل عملية تصميم لمستقبل دولة، فالكل محاور وشريك ومسؤول عبر مجموعة من الأنشطة والفعاليات والاستبيانات وحلقات النقاش لجلسات التصميم تضمن الحصول على أبرز الأفكار في كل القطاعات، خصوصاً في التعليم والرعاية الصحية والتقنيات المتقدمة، والأفكار التي تحفظ قيم وتراث الوطن وتعلي من شأنها.

المهمة كبيرة وتحقيق الغايات يحتاج عقولاً وسواعد، لكنها ليست صعبة في الإمارات، لوضوح الرؤية، وحسن الإدارة، ووفرة المواهب، وجودة التخطيط والتنفيذ، كما أن أدوات اليوم والإمكانات، سواء المالية أو المعرفية أو الإدارية، أفضل وأسرع من التي بدأ بها الآباء المؤسسون، لكن الهدف واحد وهو تعزيز مكانة الإمارات عالمياً، وتعظيم قوتها الناعمة في خدمة البشرية، بالتوازي مع تحسين جودة العيش والعمل والاستثمار فيها إلى مستويات غير مسبوقة، تجعلها وهي تحتفل بمئوية التأسيس في 2071 دولة تستديم النهضة لتقيم في المستقبل دائماً، بإدارة وإرادة تفككان المستحيل.

 

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات