«كورونا».. تحت السيطرة

لا ندعي أن الإمارات لديها لقاح ضد الأزمات، فهي مثل غيرها من دول العالم تتأثر بها، لكننا نزعم أنها تمتلك علاجاً أو لديها القدرة على تصنيع العلاج لأي أزمة مهما بلغت تحدياتها، بجدارة وزمن قياسي، بل وأكثر من ذلك بتطويع الأزمة إلى فرصة، تتحكم بها وتوجهها بما يخدم أهدافها ولا يعطل طموحاتها.

في أزمة جائحة «كورونا» ومنذ بدء التعامل الميداني معها في الإمارات قبل نحو خمسة أشهر، أثبتت الإمارات قدرة استثنائية واستباقية في إدارة الأزمة، ما جعلها من أنجح الدول في السيطرة والتحكم ووضع الحلول، سواء على المستوى الصحي أو على مستوى إعادة تفعيل وتنشيط كل القطاعات الاقتصادية والخدمية، ومظاهر هذا النجاح تتجلى بالحياة الطبيعية ونشاط الأعمال في كل مكان بالإمارات، من دون الإخلال بأي التزام صحي، حتى غدت الإمارات حالة استثنائية مع مجموعة دول محدودة في العالم في كيفية إدارة الأزمة التي أوجدها الفيروس، والتكييف السريع والمرن لخطط وبرامج ومشاريع التنمية والنشاط الاقتصادي.

والمعنى أن الجائحة في الإمارات مُسيطَر عليها عند حدودها الدنيا، وأنها لم تكن سوى عائق ظرفي، أزالته الخبرة والإصرار والعزيمة والإيمان الراسخ بأن اليأس ليس له مكان بيننا، كما قال محمد بن راشد، وهو يعلن لمجتمع الإمارات بأوضح بيان سلامة الوضع الصحي في الإمارات، حين أكد على التفوق في إدارة هذه الأزمة، وكسر تحدياتها، بمجهود وطني شامل، تقدمه بطولات باسلة من كوادر المنظومة الصحية الذين شكلوا وما زالوا خط الدفاع الأول ضد الفيروس، حتى جعلوا منحى انتشاره أفقياً بعد شهور من تصاعده، ما يبشر باتجاه نزولي وتجاوز الظرف الصحي بأقل الأضرار.

لذلك كانت زيارة محمد بن راشد لمركز التحكم والسيطرة لمكافحة الفيروس ذات معانٍ ودلالات مهمة، أولها متابعة القيادة لكل خطط وإجراءات مواجهة الفيروس، وطمأنة مجتمع الإمارات على القدرة النوعية في مواجهة هذه الجائحة والسيطرة على الفيروس، وشحذ الهمم والتأكيد على مواصلة الجهد بنفس المستوى وتطوير قوة الدولة النوعية على الجبهة الصحية، ليس المحلية فقط، بل والعالمية، بما تقدمه الإمارات من دعم لا محدود للجهود العالمية للقضاء على الجائحة، من توفير المواد الطبية إلى المشاركة في تصنيع لقاح ضد الفيروس، وهي تتقدم في هذا الإطار على قدم وساق مع دول عريقة في مجال اللقاحات.

هو وضع استثنائي لكنه في الإمارات، فرصة للتعلم واكتساب خبرات إضافية في إدارة الأزمات والتطوير وصناعة الإنجازات، والانتصار على التحديات، للارتقاء بالوطن إلى أعلى المراتب ورفع سقف الطموحات وصولاً لما يؤكده محمد بن راشد دائماً بأن مكانة الإمارات التي نرضى بها هي القمة وشعبها في المقدمة، من هنا يبقى الرهان دائماً على شباب الوطن لتحقيق هذا الهدف والحفاظ عليه بالعلم والإخلاص، وهم سائرون إليه بعزم وإصرار بتوجيه ورعاية من قيادة آمنت بقدرتهم ومنحتهم الثقة بتحقيق المستحيل، فكانوا دائماً فاعلين في الإنجازات، وحاضرين في التحديات، وإدارة الأزمات التي يتقنونها بإبداع وابتكار تعلموه في مدرسة محمد بن راشد، الذي يقدم لنا كل يوم درساً، ويصنع لنا أملاً، ويضع لنا هدفاً، فلا عائق للتقدم، وما دامت تلك الدروس في وعينا وتفكيرنا وعملنا، فالقادم أفضل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات