قرار عربي حازم

إطالة أمد الأزمات والصراعات في أكثر من دولة من عالمنا العربي، لا تخدم إلا أجندة واحدة، أجندة ظلامية تسعى إلى نشر الفوضى لخدمة أطماعها التوسعة في المنطقة، وأمام أوهام الهيمنة التي تدفع قوى إقليمية إلى ذلك، لا سبيل إلا بموقف عربي موحد وحازم، والذي جاء بالأمس في انتصار واضح لوحدة الصف من خلال قرار الجامعة العربية في الشأن الليبي.

القرار الذي جاء بأغلبية كبيرة نتيجة الإدارة الحكيمة من سلطنة عمان للاجتماع، له أهميته الكبرى من جوانب محورية عدة، في مقدمتها ما يخص الشأن الليبي ذاته فهو يؤكد بوضوح على وحدة وسلامة الأراضي الليبية، وعلى الوقف الفوري لإطلاق النار، وحماية المدنيين خاصة في سرت التي تضم كثافة سكانية عالية، ويشكل ضغطاً إضافياً لوقف الحرب والبدء بالعملية السياسية.

وفي جانب كبير منه جاء القرار ليعيد للدور العربي فاعليته وتأثيره من خلال الموقف الموحد تجاه التدخلات الخارجية، ففي ليبيا كما في سوريا، دفعت أوهام الهيمنة التركية الأزمات بعيداً عن أي أفق لحل سياسي بالاستمرار في جلب ودعم ميليشيات المرتزقة الإرهابية من خلال حكومة ضعيفة تصادر قرارها وإرادتها.

العبث الذي تمارسه أنقرة في ليبيا، يهدد مستقبل وسلام الشعب الليبي وأمن واستقرار دول الجوار وفي مقدمتها مصر، وأكثر من ذلك فهي بأجندتها التي تدفعها إليها أوهامها التوسعية، تهديد واضح لأمننا القومي العربي الجماعي.

ما حدث في سوريا بالأمس من تمادي قوى الغي والظلام لن يتكرر اليوم في ليبيا، فالقرارات التي خرج بها الاجتماع الوزاري العربي، هي قرارات تدعو إلى الأمل وجاءت في وقت أصبحت فيه لوحدة الصف أهمية ملحة، للدفع بقوة بالموقف العربي الداعي إلى وقف فوري لإطلاق النار بما يمهّد لحل سياسي جامع وعودة الاستقرار إلى الأراضي الليبية، ويضع حداً لإراقة دماء الشعب الليبي الشقيق، ويصد التدخلات التركية المهدّدة للأمن القومي العربي، وبصورة خاصة أمن مصر الشقيقة.

دعوات الإمارات تتجدد اليوم في ضرورة ومحورية الدور العربي في الشأن الليبي، والوقوف خلف مصر بثقلها الاستراتيجي في منظومة الأمن القومي، لإيجاد حلول عاجلة لقضايا المنطقة تفوت الفرصة على التدخلات الأجنبية في الشؤون الداخلية للدول العربية.

جهود مصر الأصيلة ومساعي الرئيس السيسي المخلصة كانت واضحة في الشأن الليبي وفي غيره من القضايا العربية، فمصر بثقلها المحوري هي رادع لكل الأطماع الإقليمية في عالمنا العربي، وما خرج من قرارات عربية في ظل الجامعة العربية هو موقف والتزام عربي مبشر بتضامن ووقوف خلف مصر يصد كل هذه الأطماع.

 

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات