الإمارات بيت دافئ للأخوّة الإنسانية

تستقبل الدولة قداسة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، وتستضيف لقاء الأخوّة الإنسانية الذي سيجمعه بفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، في لحظة مفعمة تأتي تتويجاً لمسيرة وإرث ممتد من تعزيز قيم التسامح والتعايش في العالم.

ويتعزز هذا اللقاء بحدث عالمي يجمع مئات من قيادات وممثلي الأديان والعقائد المختلفة، ويعكس فرادة النموذج الإماراتي الذي يُستثمر في خير البشرية ونمائها وازدهارها المبني على قبول التعدد والتنوع.
مناسبة أعطاها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد حقها من الأهمية في كلمة ترحيبية، قائلاً: «نرحب بزيارة البابا فرنسيس لدولة الإمارات، زيارة تاريخية هدفها تعميق قيم التسامح والتفاهم والحوار الديني، تجمعنا الأخوّة الإنسانية، وتجمعنا الوصايا السماوية المشتركة، وتجمعنا نوايانا من أجل مستقبل أفضل للبشرية، أهلاً وسهلاً بك في عام التسامح على أرض الإمارات».

وفي ترحيب مماثل يعكس الاهتمام الذي توليه قيادة الإمارات للبعد الحضاري في الحدث الفريد الذي تستضيفه الدولة، عبّر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد عن تطلعه إلى أن تسهم الزيارة التاريخية في تعظيم فرص الحوار والتعايش السلمي بين الشعوب.

وقال: «يسعدنا في دولة الإمارات الترحيب بزيارة قداسة البابا فرنسيس، الذي يُعدّ رمزاً عالمياً من رموز السلام والتسامح وتعزيز روابط الأخوة الإنسانية. نتطلع إلى زيارة تاريخية، ننشد عبرها تعظيم فرص الحوار والتعايش السلمي بين الشعوب.. ازدهار السلام غاية تتحقق بالتآلف وتقبل اﻵخر».

وبهذا، فإن هذه الأيام، التي تشهد الحدث الاستثنائي، تأتي لتضيف إلى النموذج الإماراتي في التعايش والتسامح تجربة جديدة يُمكنها أن تلهم العالم، وتكتب صفحة جديدة من تاريخ العلاقات بين الأديان، كما عبّر قداسة البابا فرنسيس في رسالته إلى شعب الإمارات بمناسبة زيارته الدولة.

ومما يبعث على الأمل والفخر أن الرسالة البابوية جاءت مشتملة على معرفة وافية بجوهر القيم والسياسات التي تتبناها الدولة، وتعمل على تكريسها في «الأرض التي تسعى لأن تكون نموذجاً للتعايش وللأخوّة الإنسانية، وللقاء بين مختلف الحضارات والثقافات، حيث يجد فيها الكثيرون مكاناً آمناً للعمل والعيش بحرّية تحترم الاختلاف».

هذه الكلمات تؤكد أن إرث الآباء المؤسسين مستمر ومتواصل وحاضر مع «عيال زايد في دار زايد» الذين ساروا على المنهج واتبعوا الطريق، فأصبحت دارهم «دار الازدهار والسلام، دار الشمس والوئام، دار التعايش واللقاء».

إن شخصية قداسته المعروفة بفضائلها المبنية على التواضع الإنساني، والعمل الذي لا ينقطع من أجل التعايش بين أبناء الديانات، تجعل الزيارة تجسيداً للحوار بين الأديان ونشر التسامح والاعتدال والمحبة في العالم، كما تمثّل اعترافاً دولياً من القيادات الروحية الأبرز في العالم بالتنوع الثقافي والتسامح الديني في الإمارات التي تمثل رمزاً ونموذجاً للتعايش والإخاء والتسامح والأمن والأمان.

كما يمثّل الحدث الذي تستضيفه أبوظبي واحدة من أجمل حالات الحوار والعيش المشترك، وتنتقل هذه المعاني إلى مستوى اعتبار الأسرة البشرية بيتاً دافئاً للأخوّة الإنسانية، وليس هذا بمستغرب على الإمارات، التي تحرص على نشر قيم التسامح والتعايش والسلام، اعتبارها الركيزة الأساسية في تعزيز أسس الأمن والاستقرار بين شعوب العالم، وتقدّم في الآن نفسه نموذجاً في التسامح والتعايش الإنساني بين الثقافات والحضارات وأتباع الديانات على أسس سليمة، قوامها الاحترام المتبادل وقبول الآخر.

ومما يثلج الصدر أن هذا الحدث الكبير والزيارة البابوية يشهدان لقاء الأخوّة مع شيخ الأزهر، باعتباره لقاءً تاريخياً بين القائدين الروحيين اللذين يقودان مسيرة مباركة من الحوار الهادف إلى التعايش بين اتباع الأديان المختلفة، ويضيفان محطات إلى مسيرة العمل من أجل تكريس قيم الإخاء والتسامح والأمن والأمان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات