مع اليمن وشعبه

بات واضحاً لكل صاحب بصيرة أن حملات التضليل التي تحاول جهات كثيرة إدارتها ضد الإمارات، عبر وسائل الإعلام بأجنداتها أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لن تحقق شيئاً، خصوصاً على صعيد موقف الدولة من الأشقاء في اليمن.

تكفينا شهادة الأشقاء في اليمن، وما بيننا وبينهم يستمد واقعه من جذر تاريخي في الجزيرة العربية، جذر الدم والعروبة الممتدة عبر القبائل والتاريخ والجغرافيا، وهي عروبة لا تتنكر لها الإمارات أبداً، ولا يمكن إلا أن تكون وفية لها، ولكل إنسان عربي في المطلق، ولكل إنسان في اليمن نقف إلى جانبه في هذه المحنة التي يعبرها هذا البلد العربي الشقيق، بسبب أسره على يد عصابات الحوثيين الإيرانية، وتنظيمات القتل التي تختطف الدين شعاراً ووسيلة لها؛ لتبرير هذه الجرائم التي تتورّط فيها.

منذ بدء الفوضى في اليمن لم تقف الإمارات متفرجة، وأدركت دولتنا وقيادتنا بكل إحساسها الإنساني والعروبي أن الشعب اليمني مقبل على مأساة إنسانية على صعيد حياته اليومية وحقوقه من تعليم وعلاج، فوق ما تتعرض له البنى التحتية في اليمن من تدمير شامل على يد العصابات الإجرامية، ولم تقف الإمارات حيادية، بل دعمت أكثر من 149 قطاعاً مختلفاً من أجل الحفاظ على الدولة اليمنية وإدامتها، وكانت مبادرات الإمارات تتنوع ما بين الحملات الإنسانية المباشرة، من غذاء ودواء، مروراً بالبرامج التنموية، وإدامة الخدمات على مستويات مختلفة، ولم نفرق هنا بين يمني وآخر، بل إن المساعدات الإماراتية وصلت إلى كل اليمنيين، مقابل ممارسات تتسم بسوء الخلق، فوق ما فيها من سرقة وإجرام وفساد، حين كان الحوثيون يسرقون المساعدات، ويقطعون الطرق، ويسطون على كل ما يقدمه العالم للشعب اليمني المُبتلى.

ورغم أن منطق الأرقام ليس هو الأساس في تقييم موقف الإمارات من الشعب اليمني؛ لأن المبدأ هو التضامن مع اليمنيين، دون مِنّة على أحد فيهم، فإن الأرقام هنا تعبر عن أن الدولة تقف إلى جانب اليمن بلا حدود، ومن الطبيعي أن تحصل الإمارات على المركز الأول عالمياً بصفتها أكبر دولة مانحة في مجال تقديم المساعدات الإنسانية الطارئة للشعب اليمني الشقيق لعام 2018 كمساعدات بتنفيذ مباشر، وفقاً لتقرير أصدرته خدمة التتبع المالي «FTS» لتوثيق المساعدات في حالات الطوارئ الإنسانية التابعة للأمم المتحدة، الذي يعكس حجم المساعدات الإنسانية المقدمة لليمن، حيث تم تقديم مساعدات منذ بداية عام 2018 بلغت 3.75 مليارات درهم إماراتي، من ضمنها 1.71 مليار درهم إماراتي استجابة لخطة الأمم المتحدة الإنسانية لليمن، و815.8 مليون درهم إماراتي «222.1 مليون دولار أميركي» مساعدات إنسانية مباشرة، فيما وصلت المساعدات الإماراتية المقدمة للشعب اليمني الشقيق منذ أبريل 2015 إلى أغسطس 2018 إلى 13.96 مليار درهم إماراتي.

نحن نقف إلى جانب الشعب اليمني بكل ما تعنيه الكلمة، موقف الشقيق إلى جانب شقيقه، موقف الذي لا يمُنّ ولا يعد، وكل ما يهمنا هو تخليص الشعب اليمني من هذه العصابات التي تتسبب في معاناته ومأساته، ولولا جهود الإمارات، والمملكة العربية السعودية، وكل الشرفاء في العالم، لكانت مأساة اليمنيين مضاعفة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات