مبادرة محمد بن زايد.. لبيك يا وطن - البيان

مبادرة محمد بن زايد.. لبيك يا وطن

ما يميّز الإمارات عن غيرها من دول الإقليم أنها تعرف ماذا تريد، فالهدف مُحدد وواضح، وهو تحقيق الرقم واحد، وأن تكون الإمارات أفضل دولة في العالم، وهو تحدٍّ تعشقه الإمارات؛ لأنها تعرف أنها تمتلك القدرة على تحقيقه، وبدأت فعلاً هذا المسار منذ سنوات، وتتقدم بثبات نحو المراكز الأولى.

لكن ما الذي يجعل الإمارات بهذه الثقة والقدرة على تحقيق ما تعجز عنه دول أخرى، ولها تاريخ طويل، وقدرات بشرية أكبر، وثروات أضخم.

السر يكمن في أمرين مترابطين، وهما: رؤية القيادة التي تحدد الهدف والمسار، وشعب مؤمن بتلك الرؤية إلى درجة التطابق فاندفع إلى التطبيق، متسلحاً بكل أدوات العصر، متمسّكاً في الوقت نفسه بتراثه وقيمه الإنسانية التي نشأ عليها، فأبهر العالم الذي رفع له القبعة احتراماً وتقديراً.

في مسارات هذه الرؤية، جاءت المبادرة العالمية لشباب الإمارات التي أطلقها، أمس، الشيخ محمد بن زايد، من واقع ثقته بالقدرات الهائلة التي يمتلكها شباب الوطن، واستثمارها في تعزيز القوة الناعمة للإمارات على الساحة الدولية، والتعريف بقيمها الأصيلة وثقافتها وتجربتها الحضارية في التسامح والتعايش وبناء الإنسان وتمكين الشباب، إضافة إلى مد جسور التواصل الإنساني والمعرفي والعلمي بين شباب الإمارات والعالم، وفق آليات وبرامج تضمن تحقيق النجاح والأهداف التي تليق بالإمارات.

في تحديده لتحقيق الأهداف بالريادة والعالمية، أكد الشيخ محمد بن زايد إيمانه بقدرة الشباب وعزمهم، فهم الثروة الأغلى والمورد الذي لا ينضب والمحرك الأساسي لعجلة التطوير والبناء، لذلك حدد سموه ركيزتين أساسيتين لتحقيق الأهداف الوطنية، هما: العلم والكوادر الوطنية النوعية، ولم يترك مجالاً لغير ذلك بالتأكيد على أن هذا الأمر خيار الدولة الاستراتيجي ورهانها لتحقيق ما تصبو إليه من مستويات عالمية في كل القطاعات.

وطالب الشباب بمواصلة اكتساب المزيد من العلم والمعرفة والمهارات التقنية المتقدمة كي يمتلكوا الأدوات الحديثة التي تتيح لهم التعامل بكفاءة مع متطلبات المرحلة الحالية والمستقبلية؛ لأن المهمة لا يمكن أن تنجح في نقل الصورة الحضارية المشرفة لدولتنا إلا بامتلاك الأدوات.

لقد كان واضحاً منذ تأسيس الاتحاد مدى الآمال التي تضعها القيادة على الشباب لتحقيق اختراقات إيجابية في مسيرة الوطن نحو التميز والتفوق، وتكاد الفرص التي توفرها لهم القيادة لا تتوقف من أجل تأهيلهم لتحمُّل مسؤولياتهم، تجاه الوطن، وقد كانوا دائماً عند عهد قيادتهم ووطنهم بهم، فلم يكونوا عند التوقعات بل فاقوها، وحققوا المستحيل الذي يتجلى يومياً في هذا الوطن.

فهم أبناء زايد الذي زرع فينا، مع الآباء المؤسسين، الخير والعطاء والقيم الإنسانية النبيلة، ومن حقه وحق الوطن علينا أن نحمل رسالته وقيمه إلى العالم بكل كفاءة واقتدار.

خدمة الوطن مهمة جليلة وعظيمة، والتاريخ يؤكد البلاء الرائع لشباب الإمارات، وهم اليوم في المهمة الجديدة سفراء لوطنهم عبر العالم، قادرون على الصعود إلى قمة جديدة، وقيادة الإمارات إلى العالمية.

المهمة بين أيديكم يا أبناء زايد، وأنتم أهلها، والوطن ينتظر ترجمة طموحاته إلى حقائق ملموسة، فهذا تكليف محمد بن زايد، وما سمعناه من شباب المهمة أمام سموه يُفرح القلوب ويُثلج الصدور، فهم أينما اتجهوا قالوا: لبيك يا وطن.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات