رؤية إماراتية صائبة لاجتثاث الإرهاب

تقود الإمارات، منذ بداية الحرب على الإرهاب، رؤية استراتيجية تهدف إلى استئصال هذه الآفة من جذورها بدعواتها المتواصلة، إلى أن ذلك لن يتحقق إلا عبر تجفيف منابع الإرهاب والتطرف الفكرية والإعلامية، خصوصاً أمام ما تقوم به الجماعات الإرهابية من محاولات للتسلل عبر الإعلام والفكر، للتأثير من خلالهما وبث سمومها واستقطاب المزيد من الإرهابيين، وشرعنة الجرائم التي يتورّطون بها تحت عناوين مختلفة تنطلي على الجهلة فقط.

تثبت رؤية الإمارات صدقيتها كل يوم مع ما نراه من توظيف الجماعات المتطرفة وسائل الإعلام، بما فيها الإعلام الجديد، من أجل الترويج لفكرها الظلامي، وهو أمر يمتد إلى تلك الصياغات التي تحاول منح الإرهاب أسساً فكرية وشرعية زائفة.

صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أشار إلى أهمية الحرب على الإرهاب من هذه الزاوية، وقال سموه خلال استقبال وزراء الدول الداعية لمحاربة الإرهاب إن «الإعلام يؤدي دوراً محورياً بوسائله كافة في مواجهة خطاب الكراهية والفكر المتطرف، وإن مواجهة الإرهاب تكمن في اجتثاث جذوره الفكرية المنحرفة وكشف زيف خطاب التنظيمات الإرهابية واستغلالها الدين الإسلامي السمح للتغرير بالشباب في المنطقة العربية والعالم، وإن محاربة التطرف والإرهاب إعلامياً وفكرياً لا تقل أهمية عن محاربته أمنياً وعسكرياً، بل قد تكون أكثر أهمية لما للإعلام من تأثير مباشر في نشر قيم التسامح والتعايش المشترك وقبول الآخر وترسيخ الإيجابية في المجتمعات».

هذه التصريحات من سموه، والتي جاءت إثر عقد اجتماع في أبوظبي شاركت به الإمارات والمملكة العربية السعودية والبحرين ومصر، تؤشر من جهة أخرى على إصرار الإمارات على أن يتم اجتثاث الإرهاب من جذوره، خصوصاً أن هناك إدراكاً عميقاً للكيفية التي تدير بها التنظيمات الإرهابية سمعتها ووجودها، ولهذا اتفق الوزراء خلال الاجتماع على ضرورة تفعيل الحرب على الإرهاب عبر الإعلام والمراكز البحثية وعبر وسائل فكرية من أجل منع الإرهابيين من مواصلة تسللهم واختراقهم بنية المجتمعات بوسائل عدة.

لا يمكن أن يتم ترك فضاءات حيوية في الإعلام، سواءً الإعلام العادي أو الإعلام الجديد أو وسائل التواصل الاجتماعي، لهذه الجماعات التي تدير مئات الحسابات بأسماء مختلفة من أجل الترويج للإرهاب، خصوصاً بين الأجيال الجديدة التي من الممكن أن تكون ضحية لهذه الحرب التي يشنها الإرهابيون على المنطقة، ويتسببون عبرها بتشويه سمعة الإسلام والمسلمين، وتقديمهم بصورة متطرفة للعالم، بل وتوظيفهم ضد بلادهم وأمن دولهم، ظناً منهم أن هذه جرائم ترضي الله عز وجل.

إن هذا الاجتماع يصبّ من جهة أخرى في إطار دور الإمارات الحيوي في صون أمن المنطقة والعالم؛ لأن الدولة هنا -مع كل الشركاء الذين يدركون خطورة ما يجري- تدافع عن استقرار المنطقة والعالم، خصوصاً مع كون الإرهاب بات وباءً عالمياً يتمدد من بلد إلى آخر، فيما تتورط وسائل إعلامية من أنواع مختلفة بالترويج للإرهاب، خصوصاً عبر توظيف شبكة الإنترنت للوصول إلى كل موقع ومكان.

تعليقات

تعليقات