الإمارات حاضنة العروبة

زيارة الزعيم العراقي مقتدى الصدر إلى الإمارات بعد وقت قصير جداً من زيارته المملكة العربية السعودية، تؤكد أن الإمارات قادرة دوماً على المساهمة الإيجابية في صياغة المشهد بالعالم العربي، وبما يحقق الاستقرار ويضمن الأمن للجميع.

حين يستقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مقتدى الصدر، ويؤكد أن «التجربة علمتنا أن ندعو دائماً إلى ما يجمعنا عرباً ومسلمين، وأن ننبذ دعاة الفرقة والانقسام، وضرورة استثمار هذه اللحظة للبناء الوطني الذي يجمع كل العراقيين، وأهمية استقرار وازدهار العراق، والتطلع إلى أن يلعب دوره الطبيعي على الساحة العربية بما يعزز أمن واستقرار العالم العربي»، فإن ذلك تأكيد للثابت من أن الإمارات ستبقى دائماً الداعية لوحدة العرب واستقرار بلادهم وعودة الحياة إليها.

العراق هو إحدى الدول التي ابتليت بالإرهاب والصراعات من جراء ما تقوم به الجماعات المتطرفة، وقد وقفت الإمارات دوماً إلى جانب العراق والعراقيين، وليس أدل على ذلك من ترحيب الإمارات بالانتصارات التي يحققها العراق على داعش وغيره من تنظيمات مجرمة، أصرت على أن تشعل النار الطائفية وتقتل الأبرياء.

السؤال هنا يذهب إلى من دعم الإرهاب في أكثر من مكان؟ ونستذكر بكل قوة أسباب مقاطعة قطر في هذا السياق التي من أبرزها دعمها الإرهاب خاصة في العراق، الذي ابتلي بسياسات رعناء من جانب الدوحة، أبت إلا أن تمول جزءاً من الحرب على الدولة في العراق، وتشعل نار الحقد المذهبية إعلامياً بين مكونات الشعب، وعرف عن قطر استدراج شخصيات عراقية كثيرة سراً، لأن ما تريده منهم مشبوه ومريب لابد من ستره، وعدم إشهاره خصوصاً أن ما وراء هذه الاستقبالات مهمات مجرمة دولياً، ومتابعة أمنياً، فيضطر القطريون إلى تنفيذها بشكل خفي.

إن شخصية مثل مقتدى الصدر بما تمثله من وزن داخلي وعربي على الصعيد السياسي والمذهبي، يعطي العراق أملاً كبيراً بأن يكون لهذا التيار العروبي مكانة كبيرة، بما يؤدي إلى استرداد الأمن في بلاد الرافدين، وإطفاء بؤر الإرهاب واستعادة التفاهمات السياسية بما يأخذنا إلى عراق آمن ومستقر، وهذا هو كل ما تريده الإمارات، فلا أطماع لنا ولا نسعى خلسة لأي أدوار ولا أجندات مشبوهة، ولا نعمل إلا لكي يعود العراق معافى لأهله ولأمته العربية.

سنبقى على الأمل ذاته باسترداد المنطقة حياتها، وكما يقول معالي الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، في تغريدة له عن زيارات الصدر للمنطقة، فإن التحرك الواعد تجاه العراق، والذي يقوده الأمير محمد بن سلمان ولي عهد السعودية، بمشاركة الإمارات والبحرين، مثال على تأثير دول الخليج عندما تتوحد الرؤية والأهداف.

هذا الاستخلاص في تغريدة الوزير هو دور محوري لدول الاعتدال، لأن وحدة الدول العربية الفاعلة كثر عددها أم قل، ستقف سداً في وجه كل السيناريوهات السيئة، وستثبت الأيام قدرتنا معاً وبشراكة بقية القوى المعتدلة على صون هذه المنطقة وحمايتها من كل التطلعات المريبة والأطماع الراغبة بابتلاعها.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات