من دبي إلى أوساكا

ت + ت - الحجم الطبيعي

كما هو معروف، ستستضيف مدينة أوساكا اليابانية نسخة «إكسبو 2025». وقد بدأت الجهود اليابانية للتحضير منذ الآن، واستثمرت مشاركتها في إكسبو 2020 دبي لتقديم عدد من الأنشطة والفعاليات، مثل الفعاليات المرتبطة بأهداف التنمية المستدامة والسياحة في توشيغي والتقنيات الصناعية المختلفة مثل الزراعة الذكية، إلى جانب لمحة عن السياحة والثقافة المحلية في توشيغي بالصور والعروض الأدائية.

دون شك فإن التجربة اليابانية لإقامة وتنظيم النسخة القادمة من إكسبو ستتوقف ملياً أمام المنجز الذي تحقق في نسخته الحالية في دبي، وذلك لعدة أسباب، من أهمها الظروف الصحية التي ألمّت بالعالم بأسره إثر جائحة كورونا، وكيف تم التعامل معها بنجاح وإعادة جدولة الفعاليات وإطلاق هذه الاحتفالية العالمية بزخم أكبر وتأثير أعظم.

الجانب الآخر، ما تضمنه إكسبو دبي من تميز، سواء في النواحي العمرانية الحضارية، أو ما تم تشجيع الدول على المشاركة به، وتميز تلك المشاركات، والأهم، العدد الكبير من الدول المنضوية والمشاركة في إكسبو، فضلاً عن المؤسسات والهيئات الدولية، وهي مشاركات كثيرة بلغت لما يصل للحد الأقصى تقريباً، لذا فإن لجنة تنظيم إكسبو 202‪5‬‬‬‬‬‬ أوساكا، أمامها دون شك الكثير لتسمعه من منظمي إكسبو 2020 دبي‬‬، ودون شك ستعقد الكثير من الاجتماعات والورش في هذا السياق.

ويبقى حدث إقامة إكسبو 2020‪‬‬ دبي، يحمل الكثير من الدروس الهامة في عدة مجالات، مثل تنظيم الفعاليات وإقامة الورش المعرفية التثقيفية وإدارة الحشود، واستخدام التقنيات في تسهيل التنقل والإرشاد والتعليم للجمهور، فضلاً عن مشاركة آلاف من المتطوعين الذين اكتسبوا معارف ومهارات وتجارب عملية وعلمية، والأهم هو التلاقي العالمي وتبادل المعلومات بين مختلف شعوب الأرض.

طباعة Email