00
إكسبو 2020 دبي اليوم

حيّاكمـ

مدينة العالم

ت + ت - الحجم الطبيعي

أبهرت الإمارات العالم بإنجاز معرض إكسبو 2020 دبي بكل هذه المهارة والإبداع والتنوع، وأثبتت أنه ليس فقط مجرد معرض، إنما تعدت أهدافه وكانت لديه أجندة عمل عالمية للبحث عن الحلول والتحديات التي تواجه عالم اليوم مثل قضايا البيئة والطاقة المتجددة والتعليم والصحة والمرأة والعلوم والتكنولوجيا وغيرها.

لقد بعث صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، برسالة صداقة ومحبة لجميع شعوب العالم عبر حسابه على موقع «تويتر»: «نرحب بجميع القادة العالميين ونرحب بجميع الأجنحة الدولية في دبي.. ونبعث رسالة صداقة ومحبة لجميع شعوب العالم عبر أكبر حدث ثقافي في العالم».

لقد قام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بزيارة العديد من الأجنحة وأثنى على الكثير واطلع على تاريخ الدول والحضارات، وأكد سموه أن انعقاد إكسبو لأول مرة في منطقة الخليج وبمشاركة 192 دولة، فرصة كبيرة لبناء مزيد من جسور التفاعل مع العالم: «لدينا حضارة كبيرة وموروث ثقافي غني ننطلق منه بقوة وطموح لا نهائي إلى المستقبل.. وما نراه من مشاريع وإنجازات خليجية رائدة يبشر بمستقبل واعد وغد مشرق أساسه الإنسان وغايته تحقيق رقيه وسعادته».

لقد وجه سموه تحية ترحيب للمشاركين والزائرين تؤكد أهمية معرض إكسبو: «أنتم في بيتكم، وتجربتنا التنموية في تصرفكم وفي خدمتكم، اليوم تجمعنا مدينة إكسبو، مدينة العالم، لنتشارك معاً في صياغة مستقبل أفضل للأجيال، فمصيرنا واحد وشعوبنا تنتظر منا إعلاء التعاون الفعال لتغيير واقعها نحو غد أكثر إشراقاً ونمواً وأكثر استدامة، ووضع خارطة طريق لأهم التوجهات الاقتصادية والتنموية والثقافية لمرحلة ما بعد «كوفيد 19»، وأملنا أن تكون انطلاقة هذا الحدث يوماً عالمياً وشهادة ميلاد للتعاون والتسامح والسلام، لنجمع الأيادي في تحالف يشمل خيره الجميع بعدالة وإنصاف».

قدّم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، إكسبو دبي كتجربة غير مسبوقة استثنائية فريدة متنوعة تستحق الدراسة وتوصل رسالة ملهمة تستحق الاحترام ونقلها لكل العالم.

طباعة Email