ثراءٌ معماري واتصال ثقافي

ت + ت - الحجم الطبيعي

يعدّ معرض إكسبو 2020 دبي جانباً ملهماً للمبدعين في الجانب الهندسي، بما احتواه من منجزاتٍ معمارية متفردة، انبثقت عن أفكارٍ اتسمت بالجدة والابتكار، ابتداءً من تصميم الشعار الذي استُلهِم من قطعة أثرية تم العثور عليها أثناء التنقيب في أحد المواقع الأثرية، وكانت حلقة ذهبية.

إذا نظرت إلى هيكل المعرض فإنك تراه قد صمِّم على ثلاثة أجنحة، ترمز لأهداف المعرض الثلاثة، وهي: الفُرص، والاستدامة، والتنقل، وتتفرع هذه الأجنحة الثلاثة من ساحة مركزية تسمّى ساحة الوصل، وهو اسمٌ عربي تاريخي لمدينة دبي، ومن أبرز دلالاته الاتصال والتواصل، كما أن المتمعِّنَ في تشكيل المعرض سيلاحظ أن المصمم قد استوحاه من تشكيل الأسواق العربية التراثية في تخطيطها ومطارحها وممراتها.

وقد تألقت العديد من المباني في معرض إكسبو 2020، لأنها جاءت على أنماطٍ فريدة، تعكس مدى تطور الفنون المعمارية في مدينة دبي، الأمر الذي عزز مكانة هذه المدينة كونها قد غدت وُجهةً للإبداع المعماري، وللزائر أن يرى على سبيل المثال جناحَ الولايات المتحدة الأمريكية، وما تميز به هيكل بنائه الخارجي من واجهات الزجاج المُعشّق، والمزخرف بتلك النجوم التي تعكس القيم الاتحادية للولايات المتحدة، كما يعكس المبنى في تصميمه ملامحَ مناخ الحرية الأمريكي، الذي يفصح عن طريقة للإبداع، يطلق فيها العنان للفرص، ويحتفى فيها بالقيم والثقافة الأمريكية، وعند التجوال في جناح دولتنا الرائدة الإمارات، نلاحظ أنه قد صمِّمَ على هيئةِ صقر يستعدُّ للتحليق، ليروي قصة دولة الإمارات التي وُلدت فتيةً ناهضة ترتفع كل صباح إلى آفاق جديدة راقية، لذلك جاء المبنى مكوَّناً من أربعة طوابق شامخة، وجاء شكل جناح دولة النمسا ليعكسَ شعارَ دبي في التواصل بين الشعوب، حيث تميز تصميمه باصطفاف 38 مخروطاً أبيض، بأطوال تتراوح ما بين 6 أمتار و15 متراً، وهي مفتوحة من الأعلى، ومغلفة من الداخل بطبقة من الطين التقليدي، واستوحيت الفتحات المتجهة نحو السماء من أبراج الرياح، المستخدمة في الهندسة المعمارية العربية، التي تعمل على توليد تيارٍ من الهواء البارد.

 

طباعة Email