00
إكسبو 2020 دبي اليوم

حيّاكمـ

«إكسبو» الذي حرك ركود العالم

ت + ت - الحجم الطبيعي

أقل التقديرات تقول بأن هناك نحو 25 مليون زائر سيحضر إلى إكسبو 2020 دبي، ونشاهد هذا الزخم والحراك منذ افتتاحه، وبعد أن سبب فيروس كورونا حالة من الركود في العالم بأسره، ومنذ أن بدأ العالم بالتعافي زادت الأنشطة الاقتصادية والاستثمارية، وكأن «إكسبو دبي»، جاء في وقته تماماً، حيث اعتبر منصة للانطلاق نحو المزيد من التعافي العالمي، وإعادة عجلة التنمية العالمية إلى مسارها الصحيح، حيث نلاحظ أن الكثير من الأجنحة المشاركة في «إكسبو» منذ انطلاقته تحولت إلى خلية نحل من العمل وجدول أعمال مزدحم بشكل يومي، من وفود استثمارية يتم استضافتها واجتماعات اقتصادية وتجارية بين رواد الأعمال أو رؤساء مجالس إدارات الشركات وأعضاء مجالس إدارة الكثير من المؤسسات والهيئات الاستثمارية والتجارية، ونشاهد نقاشات وحوارات لا تتوقف، فقد أصبح «إكسبو» ملتقى ومحطة لمختلف الوفود للتعارف والنقاش والحوار والبحث في مختلف الفرصة الاستثمارية.

«إكسبو» بات محطة للعالم ومنصة للانطلاق نحو تعافي الاقتصاد العالمي، وهذا طبيعي فأنت في حضرة أكبر معرض في العالم على الإطلاق، وزياراته تقدر بالملايين والمشاركات من معظم دول العالم، والشركات والهيئات الاستثمارية لن تجد بيئة خصبة وغنية وثرية بكل هذا الحضور والتنوع مثل إكسبو 2020 دبي. لذا من الطبيعي أن يجد كل هذه الحفاوة والاحتفاء، فالجميع يربح، وكما هو معروف في لغة الأعمال والاستثمار، المعلومات تأتي أولاً، وتصبح هذه المعلومات ذات قيمة تشبه قيمة الذهب، في كل مشروع أو استثمار جديد. في اكسبو دبي، تجد هذه المعلومات متاحة ومشاعة، وهي اليوم تقدم على طبق من ذهب للمهتمين، لكنها بعد شهر مارس 2022 لن تكون متاحة، ورجال الأعمال والمستثمرين ورواد الأسواق يدركون هذه الحقيقة تماماً، لذا تجدهم يحتفون ويعلون من قيمة «إكسبو دبي»، ويشاركون بفاعلية، فهم في نهاية المطاف يبحثون عن الفرص الاستثمارية والتي ستكون متواجدة ويتم بثها من مختلف دول العالم. مفاهيم مثل: الترويج، الفرص، التواصل، الالتقاء، المعلومات.. جميعها مفاهيم على درجة عالية من الأهمية لكل من يريد دخول السوق، أي سوق، وبالتالي لن تتواجد هذه المفاهيم مجتمعة وتكون متاحة مثلما هي عليه الآن في اكسبو 2020 دبي.

الترويج عملية مهمة تتضمن الإعلان والإعلام، وهذا الترويج للفرص الاستثمارية يعتبر فرصة ثمينة، لكنها تتطلب التواصل والالتقاء والبحث عن المعلومات اللازمة.

«اكسبو دبي» فرصة عظيمة للتجارة العالمية وللأفراد وللثقافة والمعرفة.

طباعة Email