العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    تحليل البيئة الخارجية PESTEL وأثرها في المنظومة الاستراتيجية

    تحليل PESTEL، هو عبارة عن تقييم عام، يستخدم من قبل الإدارة العامة، لتقييم كافة العوامل الخارجية المؤثرة في إدارة المنظمة ودائرة إنتاجها، ويستخدم التقييم لمعرفة الفرص المناسبة المتاحة، وتحديد التهديدات الممكنة، وذلك عن طريق تحليل سوات SWOT.

    يعد تحليل PESTEL، الأداة الإدارية التي تستخدم من قبل الإدارة العامة لتقييم البيئة العامة للمنظومات أو المؤسسات، ومعرفة كافة الجوانب التي تحيط بالمنظمة، وجاءت تلك التسمية، من أوائل حروف بعض الكلمات الإنجليزية، والتي تشير إلى العديد من التصنيفات المؤثرة على المنظومة الاستراتيجية، ومن بين تلك التصنيفات، ما يلي: العوامل السياسية - العوامل الاقتصادية - العوامل الاجتماعية الثقافية - العوامل التكنولوجية - العوامل البيئية - العوامل القانونية، وعند استخدام تلك التصنيفات في تحليل PESTEL لتقييم البيئة، قد تتداخل بعضها لبعض، كما هو الحال في تحليل سوات SWOT.

    ويتضمن تحليل PESTEL، العديد من العناصر التي سوف نوضحها لكم بالتفصيل:

    العوامل السياسية

    تعد العوامل السياسية من أكثر العوامل التي تؤثر تأثيراً واضحاً في المنظومة الاستراتيجية للمؤسسات، واختلاف تلك العوامل المرتبطة بالبيئة العامة من حين لآخر، يؤثر في المنظومة الإدارية للمؤسسات، مثل الضرائب والرسوم الجمركية والتشريعات البيئية وقوانين العمل وغيرها.

    كافة هذه العوامل التي توضح البيئة العامة للمؤسسة التجارية عن طريق تحليل PESTEL، ليست في حقيقة الأمر فرصاً متاحة أو تهديدات، وإنما يجب التعامل معها على كونها أموراً وظروفاً يتم الاستفادة منها، أو أنها مشكلات يجب التعامل معها، ويحدد ذلك وفقاً لإمكانات المؤسسة المتاحة.

    العوامل الاقتصادية

    الأوضاع الاقتصادية تؤثر تأثيراً جوهرياً في المنظمات، سواء كان ذلك على المستوى المحلي أو العالمي، ونظراً للترابط الاقتصادي الخاص بالدول، الذي دائماً ما يكون في ازدياد، أدى ذلك إلى تعقيد إمكانية تقييم العوامل الاقتصادية الخاصة بالمنظمات، الذي يتم من خلاله اتخاذ بعض القرارات الهامة، التي تؤثر في العملية التجارية، مثل فتح أسواق جديدة، أو الدخول إلى الأسواق العالمية، توسيع الاستثمار المالي، الرغبة حول تعيين موظفين جدد، وغيرها.

    ومن بين تلك العوامل الاقتصادية، ما يلي:

    •    قيمة الفائدة التي تؤثر في المعدل

    •    معدل نسبة التوظيف

    •    أسعار النفط العالمية

    •    أسعار صرف العملات

    يختلف تقييم هذه العناصر من منظومة ومؤسسة لأخرى، بحيث إنها تعد نقاط ضعف مؤسسة، وفي نفس الآونة تكون فرصة إيجابية لأخرى.

    العوامل الاجتماعية الثقافية

    يشمل هذا التصنيف، كافة الأمور التي تحدث حول العالم، ولذا، تعد العوامل الاجتماعية الثقافية، الأهم فيما بينهم على الإطلاق، حيث إنه يهتم بالتركيبة السكانية للدول، والتركيبة الديموغرافية، وعالم الموضة والأزياء، ومن بين تلك العوامل الاجتماعية الثقافية الهامة، ما يلي:

    •    الخصائص الديموغرافية، مثل الفئة العمرية، والمستوى التعليمي والعرق، ومن خلال دراسة احتياجات المستهلك ومتطلباته، تستطيع المنظمة تحديد المنتج.

    •    التغيرات الجوهرية التي تطرأ على اهتمامات المستهلك ومتطلباته.

    خلاصة القول، إن كافة الاهتمامات والمتطلبات والقيم الخاصة بالمستهلك، تختلف باختلاف الدولة، ما يتيح فتح آفاق جديدة، وعلى العكس من ذلك، تواجه المنظمات التي ترغب في الدخول إلى بيئات غير مألوفة، صعوبات وتهديدات.

    العوامل التكنولوجية

    الإنترنت، هي أحدث التقنيات المتطورة، التي انتشرت على نطاق واسع حول العالم، وجعلت منه قرية صغيرة، يسهل التجوال بداخلها خلال ثوانٍ معدودة، وكانت الثورة التكنولوجية، هي أفضل الأمور التي حدثت في القرن الماضي، حيث إنها جمعت ما بين الاتصال السريع والتكلفة البسيطة.

    الأتمتة التي ساعدت على تدعيم الكفاءات.

     

    تحديد المواقع العالمي GPS، ساعد على إدارة المشاريع.

    العوامل البيئية

    العوامل البيئية لها دور هام في إدارة المنظمات، وخاصة في تلك الآونة التي أصبحت فيه الموارد أكثر ندرة، وذات أسعار مرتفعة، لذا، تسعى المنظمات إلى إدخال أحدث التقنيات المتطورة، التي تساعد على تقليل استخدام الموارد البشرية، مع تدعيم إمكانية الحفاظ على البيئة.

    ربما تتداخل العوامل البيئية مع كافة العوامل الأخرى، التي تتعلق بتحليل أداة PESTEL، مثل العوامل الاجتماعية الثقافية، حيث إن الاهتمام بالعوامل البيئية، يعد جزءاً من التوجيه الاجتماعي الثقافي.

    العوامل القانونية

    تؤثر العوامل السياسية في العوامل القانونية التي ترتبط بالبيئة العامة للمؤسسات التجارية والمنظمات، حيث إن الجهات الحكومية المعنية، هي التي تضع القواعد، وتسن القوانين، ولكن هذا لا يعني أن كليهما يشيران إلى القضايا نفسها، حيث إن هناك بعض العوامل القانونية الأخرى، التي تؤثر تأثيراً واضحاً في المنظومة الاستراتيجية لنجاح المنظمة.

    طباعة Email