«معاً ــ أبداً» قلب واحد

روح الأخوة والمحبة التي تكلل فرحة الإمارات قيادة وشعباً، كل عام، في مشاركتها الأهل في السعودية الشقيقة الاحتفال باليوم الوطني للمملكة، تجسد قوة الرباط الذي يجمع البلدين والشعبين في علاقات فريدة يرسخها التاريخ الواحد والمصير الواحد، لتبقى الإمارات والسعودية «معاً ــ أبداً»، تصنعان المستقبل الأجمل، ليس فقط لشعبيهما، وإنما كذلك لشعوب المنطقة ككل.

معاً، حملت الإمارات والسعودية العبء الأكبر على الدوام، في تحصين أمن المنطقة، وتقوية منعتها أمام التحديات والأخطار من إرهاب وتدخلات خارجية، فامتزجت دماء أبطالهما البواسل في الدفاع عن الحق ونصرة الشقيق، كما في معركة الدفاع عن الشرعية في اليمن، وغيرها من المواقف التاريخية التي تواصل بها الشقيقتان ردع كل من تسول له نفسه زعزعة استقرار المنطقة أو أي من دولها.

معاً، تقدم الإمارات والسعودية النموذج الاستثنائي لعلاقات التكامل، لتنهضا من خلال «استراتيجية العزم»، ومجلس التنسيق، بالمنطقة وازدهار وتنمية شعوبها، وبما تبشر به الشراكة الاستراتيجية الكاملة بين أكبر اقتصادين عربيين، من خير للعرب جميعاً، ومن مستقبل يتعزز بناؤه يداً بيد للأجيال.

«معاً – أبداً».. شعار مشاركة دولتنا للأشقاء في السعودية فرحتهم بيومهم الوطني الـ 90، في ظل إنجازات غير مسبوقة حققتها المملكة بقيادة الملك سلمان وولي عهده محمد بن سلمان، يعكس ما تمثله علاقات البلدين وحضورهما إقليمياً وعالمياً كقوتين فاعلتين ومؤثرتين، فهما «معاً – أبداً» صمام أمان المنطقة، وضمان تطورها وتقدمها، وقوة تحقيق تطلعات وآمال شعوبها.

«معاً – أبداً»، الإمارات والسعودية قلب واحد، تملأه المحبة والخير للجميع، ونقول لأهلنا في السعودية بيومهم الوطني المجيد، فرحتكم فرحتنا، مبارك لنا جميعاً هذه الأخوة المتأصلة التي لا تنفصم عراها.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات