نكبة فلسطين.. ليست ذكرى فقط!

نكبة فلسطين لم تبدأ يوم 15 مايو من العام 1948، وهي الآن ليست مجرّد ذكرى فقط. النكبة الفلسطينية بدأت في مطلع القرن العشرين وتستمرّ الآن بأشكال مختلفة بعد أكثر من مائة عام.

فلقد سبق إعلان «المجلس اليهودي الصهيوني» في فلسطين لدولة «إسرائيل» في 14/‏‏5/‏‏1948 ومطالبته لدول العالم الاعتراف بالدولة الإسرائيلية الوليدة عشيّة انتهاء الانتداب البريطاني، سبق ذلك، عشرات السنين من التهيئة اليهودية الصهيونية لهذا اليوم الذي أسماه العرب والفلسطينيون بيوم النكبة.

وكان خلف هذا الإعلان منظّمة صهيونية عالمية تعمل منذ تأسيسها في العام 1897 على كلّ الجبهات، وهي التي حصلت من بريطانيا على «وعد بلفور» الشهير ونظّمت هجرة يهودية كبيرة للأراضي الفلسطينية على مدار أكثر من ثلاثة عقود، مروراً بحربين عالمتين استثمرت الحركة الصهيونية نتائجهما لصالح «خطّة إقامة دولة إسرائيل»، كما ربطت مصالحها الخاصة بمصالح دول كبرى بسطت سيطرتها على المنطقة العربية بعد انهيار الدولة العثمانية.

عام 1897، قال تيودور هرتزل مؤسّس الحركة الصهيونية العالمية، مخاطباً أعضاء المؤتمر الصهيوني الأوّل الذي انعقد في سويسرا، «إنّكم بعد خمسين عاماً ستشهدون ولادة دولة إسرائيل».

وكان كلام هرتزل سبباً لاستهزاء بعض أعضاء المؤتمر، لأنّ المسافة الزمنية التي تحدّث عنها لم تكن بنظر هذا البعض كافيةً لإحداث تغييراتٍ في العالم وفي أرض فلسطين لتظهر، كحصيلة لهذه المتغيّرات، دولة إسرائيل.

وبالفعل، فقد شهدت نهاية العقد الرابع من القرن العشرين إعلان دولة إسرائيل وبدء مرحلة جديدة في تاريخ المنطقة العربية، وانتقالاً نوعياً في عمل الحركة الصهيونية بحيث أصبح للمنظّمة الصهيونية العالمية دولة اعترفت بها الأمم المتّحدة ولكن ليس لهذه الدولة خارطة تبيّن حدودها الدولية النهائية، وهي ما زالت كذلك حتّى الآن.

وفي أواسط الخمسينات تبادل بن غوريون (رئيس وزراء إسرائيل السابق) مع وزير خارجيتها آنذاك موسى شاريت، عدّة رسائل تحدّثت عن الأسلوب المناسب اعتماده لإنشاء دويلة على الحدود الشمالية مع لبنان تكون تابعة لإسرائيل ومدخلاً لها للهيمنة على لبنان والشرق العربي كلّه.

وكان الحلّ في خلاصة أفكار هذه الرسائل: البحث عن ضابط في الجيش اللبناني يعلن علاقته بإسرائيل ثمّ يدخل الجيش الإسرائيلي ويحتلّ المناطق الضرورية وتقوم دولة متحالفة مع إسرائيل.

هذا العرض المختصر للمخطّط الصهيوني في المنطقة العربية يعني أنّه مهما طال الزمن ومهما تغيّرت الحكومات الإسرائيلية من حيث طبيعتها وأشخاصها، فإنّ تنفيذ المخطط يبقى مستمرّاً حتّى يحقّق أهدافه الكاملة.

فلا ترتبط الاستراتيجيات والخطط الإسرائيلية بحزبٍ معيّن في إسرائيل ولا بشخصٍ محدّد، بل هناك مؤسّسات وأجهزة وأدوات تتابع التنفيذ، منذ مؤتمر «بال» في سويسرا عام 1897 مروراً بتأسيس دولة إسرائيل ثمّ حروبها على دول المنطقة.

أيضاً، كانت المشكلة وستبقى، بما هو حاصلٌ فلسطينياً وعربياً من انقسامات وصراعات يبني عليها العدو الإسرائيلي ومن يدعمه.المشكلة هي في تنازلات عربية وفلسطينية جرت في المفاوضات والاتّفاقيات مع إسرائيل.

المشكلة هي في انتقال الصراع العربي/‏‏ الإسرائيلي من تقزيمٍ له أساساً بالقول إنّه «صراع فلسطيني/‏‏ إسرائيلي»، إلى تقزيمٍ أكبر بوصفه صراع إسرائيل مع «منظّمات مسلّحة»!. كذلك، فإنّ سقوط المراهنة على دور أمريكي «نزيه ومحايد» لم يرافقه تحسين الواقع الفلسطيني والعربي، وتغيير للنهج المعتمَد منذ عقود.

مشكلة الانقسام الفلسطيني ازدادت حدّةً بعد توقيع اتّفاقيات «أوسلو» والتي ثبت، بعد 28 عاماً، عجزها عن تأمين الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني. وتستفيد إسرائيل طبعاً من تداعيات الحروب الأهلية العربية، ومن الموقف الأمريكي الذي يدعم الآن حكومة نتانياهو وسياستها في كامل قضايا الملفّ الفلسطيني.

فالمواقف التي تصدر عن إدارة ترامب بشأن القضية الفلسطينية، كلّها تتبنّى ما يدعو إليه نتانياهو من أجندة وقرارات بشأن الأراضي المحتلّة وحقوق الشعب الفلسطيني، لكن المصيبة ليست في الموقف الأمريكي فقط أو في بعض المواقف الدولية الأخرى، فالأوضاع العربية مسؤولة أيضاً عن حجم المأساة التي عاشها ويعيشها الشعب الفلسطيني.

فعناصر المواجهة العربية والفلسطينية للاحتلال الإسرائيلي ما زالت حتّى الآن غائبة، ووحدة الشعب الفلسطيني هي العنصر الأهمّ المفقود حالياً، وكذلك الحدّ الأدنى من التضامن الرسمي العربي ضدّ إسرائيل والسياسة الأمريكية الداعمة لها

. كلّ ذلك هو الواقع الآن، فكيف لا تستفيد حكومة نتانياهو وإدارة ترامب من هذا الواقع العربي، وكيف يأمل البعض بتغيير المواقف الأمريكية والدولية لصالح الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني؟

كفى الأمَّة العربية والقضية الفلسطينية هذا الحجم من الانهيار ومن التنازلات، وكفى أيضاً الركون لوعودٍ أمريكية ودولية يعجز أصحابها عن تحقيق ما يريدون من إسرائيل لأنفسهم، فكيف بما يتوجّب على إسرائيل فعله للفلسطينيين والعرب؟!

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات