الناس أول الأولويات

الناس، بصحتهم واحتياجاتهم وسلامة وكرامة معيشتهم، كانوا على الدوام محرك كل سياسات ومبادرات ومشاريع الإمارات وقيادتها، وهم منذ بداية هذا الظرف الاستثنائي الذي يمر به العالم أجمع بسبب انتشار «كورونا»، أول الأولويات لكل ما تقوم به قيادات دولتنا التي تصل الليل بالنهار لتحصين جميع الفئات من المواطنين والمقيمين، صحياً واقتصادياً واجتماعياً.

هذه الأولوية نراها واقعاً بخطوات عملية فاعلة، ومتابعة يومية من القيادات، وما رأيناه بالأمس، خلال ترؤس حمدان بن محمد المجلس التنفيذي لإمارة دبي، وبثه للطمأنينة بأن الأمن الغذائي بخير وأن المخزون الاستراتيجي كافٍ، هو تعزيز للثقة بين الجميع بلا استثناء بشأن الملفات الحيوية التي تجد إشرافاً مباشراً ومتواصلاً من القيادة.

الفرق المتخصصة في دبي تعمل على مدار الساعة، بتميّز وبنجاح كبيرين، في جميع الشؤون الحيوية التي تمس حياة الناس وسلامتهم وسير أعمالهم، وتقدم أقصى الجهود في تفانٍ وإخلاص لضمان عدم تأثر أي فرد في المجتمع بتداعيات هذا الطارئ، الذي ستكون دولتنا، بإذن الله، الأقدر والأسرع نهوضاً من آثاره.

توجيهات حمدان بن محمد بتوفير الدعم الكامل لعمل لجنة دبي للأمن الغذائي لضمان أفضل النتائج، تعكس الرؤية المستقبلية لدبي التي تهدف إلى استدامة قدرتها على مواجهة أي أزمات، فهي التي أثبتت من خلال هذه الرؤية أنها نموذج يحتذى في تحويل التحديات إلى فرص.

الجهود الموحدة لفرقنا وجهاتنا الحكومية، وتكاتف مجتمعنا، الذي قدم صورة فريدة من صور التلاحم، كفيلان بحق بتجاوز أي ظرف استثنائي، ومواصلة مسيرته التنموية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات