مارس ريادة الأعمال في 3 خطوات

ريادة الأعمال وامتلاك مشروع خاص هو أحد الأحلام والمبادرات المشروعة لكل شخص على هذه الأرض، من منا لا يريد أن يحقق النجاح والثروة، من منا لا يريد أن يكون مبدعاً وفي مجال يحبه أو هواية يتقنها، كلنا لدينا هذا الأمر، وأغلبنا إن لم يكن الكل لديه هذا الطموح، وهو تأسيس مشروع صغير يكون نواة لطموح أكبر في المستقبل.

وفي هذا المقال نختصر لك عزيزي القارئ المسافات، ونضع أبسط الحلول بين يديك لتكون رائد أعمال حقيقياً وناجحاً، ولكن كل ما هو مطلوب منك بعد قراءة هذا المقال، وبعد أن تتخذ القرار في خوض التجربة، هو أن تلتزم، بمعنى أن تبدأ وتستمر بعدها، وليس أن تبدأ وتقف مع أول عقبة وفي بداية الطريق، وهنا نطرح عليك 3 خطوات فقط ستنقلك إلى ريادة الأعمال، ولكن بشكل مصغر، وأي تطوير أو طموح إضافي لمشروع أكبر ستكون مهمتك أنت من بعد أن تتخذ هذه الخطوات الثلاث.

أولاً: ابحث في مشكلة تهمك أو هواية تشغلك: بداية انظر في نفسك، ماذا تتقن، وما هو الشيء الذي لديك ويصلح أن يكون منتجاً أو خدمة، فكر كثيراً حتى تصل لمجموعة من الأمور التي تفضلها، واختر أنسبها لتكون مشروعك الخاص الذي ستبدأه، مثال أنت تحب شطائر البرجر أو تحب الحلويات، اسأل نفسك بعدها هل أنت بارع في صنعها؟ إذا كانت الإجابة نعم فما المانع أن يكون هذا مشروعك الخاص، والأمر ينطبق على الخدمات أيضاً وليس فقط على المنتجات، فإذا كانت لديك هواية التصميم باستخدام الحاسوب، فبإمكانك إنجاز التصاميم مقابل مبالغ محددة.

ثانياً: استخرج رخصة العمل من المنزل، وهذه الرخص تصدرها كل الدوائر الاقتصادية في الإمارات بمبالغ رمزية للغاية، وأحياناً من غير رسوم، هذه الرخصة ستكفل لك العمل بشكل قانوني، كما أنها ستسمح لك بالمشاركة بالمعارض والتجمعات ذات العلاقة، والتي قد تفتح لك آفاقاً كبيرة في مجال عملك الخاص.

ثالثاً: وهو الأهم، خصص وقتاً محدداً يومياً للإنتاج والعمل لمدة 3 ساعات فقط، ابدأ بتلقي الطلبات من العملاء خلال هذه الساعات، واعمل على تجهيز المنتج أو الخدمة المطلوبة، فهذه الساعات الثلاث كفيلة بأن تحرك عجلة العمل لديك، وهي كافية كبداية لمشروع صغير، ومن ثم تأتي الزيادة في الوقت مع الزيادة في العمل، ولكن نؤكد على عدم إضاعة أي دقيقة من هذه الساعات الثلاث، قد تقول إنك لم تتلق طلبات اليوم لخدماتك أو منتجاتك فماذا ستفعل في هذا الوقت، وهنا أقول يجب عليك أن تستغله بأي طريقة لخدمة مشروعك، بالإمكان مثلاً عمل تسويق لمنتجاتك عن طريق إرسال رسائل للأصدقاء، أو عمل صفحات في مواقع التواصل لعرض منتجاتك، أو أن ترسل بعضاً من منتجاتك كهدايا رمزية للعملاء المحتملين، المهم أن تستغل هذا الوقت لمشروعك فقط، حتى وإن لم يكن لديك طلبات لهذا اليوم.

•كاتبة إماراتية

طباعة Email
تعليقات

تعليقات