الإمارات.. قوة لاقتصاد العالم

نقلة تاريخية جديدة، تعزز فيها الإمارات من قوة اقتصادها، وقيمة مواردها الداعمة لتحقيق طموحاتها التنموية الكبيرة، واستدامة رفاه ورخاء شعبها، من خلال الإنجاز الاستراتيجي الذي أعلن عنه محمد بن زايد، أمس، باكتشافات جديدة في احتياطيات النفط والغاز، وإطلاق آلية تسعير جديدة لخام «مربان أبوظبي».

الاكتشافات الجديدة، في المورد الأهم عالمياً، تقدمت بالإمارات إلى المرتبة السادسة عالمياً في احتياطيات النفط والغاز، وهي خطوة تاريخية كبيرة جاءت بعد آخر تحديث حول احتياطيات الدولة قبل ثلاثة عقود، لتنقل الدولة، في المقام الأول، إلى مرحلة جديدة من استثمار موارد الطاقة بما يضمن تحقيق قيمة مستدامة للإمارات وشعبها، كما يؤكد ذلك محمد بن زايد، ويرسخ، في المقام الثاني، مكانتها مورداً عالمياً موثوقاً للطاقة لعقود قادمة.

هذه النقلات النوعية المتواصلة، في المجالات كافة، ما كانت لتتحقق لولا الاستراتيجيات المبتكرة التي توجه إلى تبنيها القيادة الحكيمة لزيادة تنافسية الدولة عالمياً، وزيادة جاذبية مختلف قطاعاتها، وعلى رأسها قطاع الطاقة، والتي تتعزز اليوم باعتماد إطلاق آلية تسعير جديدة لـ«مربان» في استراتيجية مهمة ترتقي بدور الإمارات في قطاع النفط العالمي عن طريق تمكين «مربان أبوظبي» كخام يتداول في الأسواق، إذ سيتم تداول العقود الآجلة لخام «مربان» في بورصة مستقلة، لترسم هذه العقود الآجلة اتجاهاً جديداً للأسعار في عقود البيع الآجل، نظراً لرواج وجاذبية هذا الخام في الأسواق العالمية.

الإمارات، باستثمارها الأمثل، لمواردها وإمكاناتها، يتعاظم كل يوم دورها الإيجابي كركن أساسي في استدامة التنمية العالمية، ودعم النمو الاقتصادي في العالم، وضمان إمداداته من الطاقة، التي تعتبر الشريان الرئيسي للتنمية والازدهار والاستقرار.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات